المكتبة » مختـارات مكتبة المشكاة

عنوان الكتاب
عنوان الشرف الوافي في الفقه والعروض والتاريخ والنحو والقوافي - ط عالم الكتب
المؤلف
وصف الكتاب

تتم قراءته كالآتي :
أَوَّلاً الفِقْهُ: يـُقْرَأُ كَأَيِّ كِتَابٍ مِن اليَمِينِ إِلَى اليَسَارِ مِن الغِلاَفِ إِلَى الغِلاَفِ. وَهُوَ عَلَى المَذْهَبِ الشَّافِعِيِّ.
ثانِيـًا العَرُوضُ: وَهُوَ العَمُودُ الأَوَّلُ الأَخْضَرُ الدَّاكِنُ الذي يَحْتَوِي عَلَى أَوَّلِ حَرْفٍ أَوْ أَحْرُفٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ، وِجُمِعَت أَحْرُفُ العَمُودِ فِي القَوْسِ الأَخْضَرِ أَعْلاهُ تَسْهِيلاً لِلْقِرَاءَةِ. ويُـقْرَأُ العَمُودُ مِن الأَعْلَى إِلَى الأَسْفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي العَرُوضِ (عِلْمِ أَوْزانِ الشِّعْرِ).
ثالِثًا التَّأْرِيخُ: وَهُوَ العَمُودُ الثَّانِي الأَصْفَرُ الفاتِحُ الذي يَحْتَوِي عَلَى كَلِمَةٍ أَوْ جُزْءٍ مِن كَلِمَةٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ ويُقْرَأُ مِن الأَعْلَى لِلأَسِفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي تَأْرِيخِ دَوْلَةِ بَنِي رَسُولٍ فِي اليَمَنِ.
رابِعًا النَّحْوُ: وَهُوَ العَمُودُ الثَّالِثُ الأَخْضَرُ الفاتِحُ الذي يَحْتَوِي عَلَى كَلِمَةٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ وَيقْرَأُ مِن الأَعْلَى لِلأَسْفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي النَّحْوِ.
خامِسًا القَوَافِي: وَهُوَ العَمُودُ الرَّابِعُ الأَخِيرُ الأَصْفَرُ الفَاقِعُ الذي يَحْتَوِي عَلَى آخِرِ حَرْفٍ أَوْ أَحْرُفٍ مِن كُلِّ سَطْرٍ مِن كِتَابِ الفِقْهِ، وِجُمِعَت أَحْرُفُ العَمُودِ فِي القَوْسِ الأَصْفَرِ أَعْلاَهُ تَسْهِيلاً لِلْقِرَاءَةِ. ويُـقْرَأُ العَمُودُ مِن الأَعْلَى إِلَى الأَسْفَلِ، ثُمَّ يُكْمَلُ فِي الصَّفْحَةِ التي بَعْدَها، وهَكَذا إِلَى آخِرِ الكِتَابِ، فَيَكُونُ النَّاتِجُ كِتابًا فِي عِلْمِ القَوَافِي.
سادِسًا: وَاسْتُغِلَّ الفَرَاغُ تَحْتَ الأَقْواسِ فِي كِتَابَةِ أَبـْياتِ قُطْرُبَ فِي اللُّغَةِ المُثَلَّثَةِ.
سابِعًا: وفِي آخِرِ الكِتَابِ مَلاَحِقُ جُمِعَ فِيها ما فِي أَعْمِدَةِ وَأَقْواسِ الكِتَابِ تَسْهِيلاً لِلْقِرَاءَةِ.
ط عالم الكتب- بيروت
ط 1996م 1417

تاريخ النشر
1437/9/24 هـ
عدد القراء
551
روبط التحميل


التعليقات:

- المهندس السعيدي
هل النسخه حديثة؟؟؟.


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: