المكتبة » الأدب العربـــــــي والثقافة

عنوان الكتاب
ترتيب العلوم - دار البشائر الإسلامية
وصف الكتاب

بدأ بتنظيم المعرفة يأخذ طابع الجد ويتلمس سبيل الاستقامة منذ زمن أفلاطون إذ قسم العلم إلى قسمين: محسوس، ومعقول. وقد اهتم الفلاسفة الذين جاءوا بعده بتصنيف المعرفة، حتى إذا ما جاء العصر الوسيط صنف العلماء المعرفة إلى علوم دينية ودنيوية وقسموا العلوم الدينية إلى سبعة أقسام والعلوم الدنيوية إلى سبعة أقسام. أما المسلمون فإن التصنيف عند علمائهم قد تأثر أول آمره بفلسفة اليونان، ثم انتهى بهم الأمر إلى ابتداع تقسيمات خاصة بهم لترتيب العلوم والمعارف. ومن بين العلماء المسلمين الذين عنوا بترتيب العلوم وتصنيفها، مؤلف هذا الكتاب "محمد بن أبي بكر المرعشي" المعروف بساجعكي زادة.
ويعد كتابه استكمالاً لما ساهم به علماء المسلمين في مجالات تصنيف العلوم وترتيبها. وللمؤلف مداخل متعددة في هذا الكتاب لترتيب المعرفة فهو يقسمها إلى ثلاثة أصناف: علوم نافعة كالعربية والشرعية، علوم ضارة كالفلسفة والسحر وعلوم لا ينفع علمها ولا يضر جهلها كالشعر والأنساب ثم يقسمها من حيث الحكم الشرعي، وتظهر خطته في ترتيب العلوم حيث يبدأ باللغة العربية ثم ينتقل إلى العلوم المأخوذة من الكتاب والسنة، فيفرد لعلوم القرآن باباً خاصاً ويعقبها بعلوم الحديث، ثم يشير في موضع آخر إلى أهمية العلوم، كما يتناول موضوع الإجازات التي تمنح للطلاب، كما يتناول الأحكام الشرعية لتعلم مختلف فنون المعرفة، فيجمع جميع الأحكام لا يترك واردة ولا شاردة إلا استقصاها ناقلاً آراء من قله مستشهداً بما يراه يصلح للاستشهاد.
حقّقه:محمد إسماعيل السيد أحمد ونالَ به درجة الماجستير من جامعة الملك عبدالعزيز في (جدّة) سنة 1405 هـ .
سنة الطبع : 1408 هـ / 1988 م .
رقم الطبعة : الأولى .
دار الطبع : دار البشائر الإسلامية، بيروت .
نوع التغليف : مجلّد ( 280 صفحة ) .
الحجم : 5.73 ميغا .

تاريخ النشر
1437/12/29 هـ
عدد القراء
1003
روبط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: