المكتبة » التــــــــاريخ الإســـــلامـي

عنوان الكتاب
كتاب لطف التدبير - دار الكتب العلمية
وصف الكتاب

تضم مجموعة من الحكايات والأخبار فيها بحوث شيقة ومعلومات طريفة، علاوة على قيمتها الأدبية والتاريخية.
هذا والحكايات والأخبار التي رواها المؤلف في الكتاب مستمدة من تاريخ العرب وأيامهم في جاهليتهم، ومن حوادث التاريخ الإسلامي، ومن تاريخ الروح والفرس. ومعظم هذه الأخبار حقائق تاريخية صحيحة المعلومات، أي أنها قد حدثت فعلاً ولعب أبطالها دورهم في الحياة. عدا بعضها، وهو قليل جداً، مما يدخل في قسم الأساطير والخرافات التي اعتدنا عليها في المؤلفات القديمة.
ومما يلفت النظر حقاً، أن المؤلف قد التزم في سرد هذه الحكايات والأخبار، في الأبواب المختلفة، منتهى الموضوعية. فلم يستطرد في بحثه أو يتبسط في روايته، ولمي قحم فيها تجاربه وخبراته أو مشاهداته، ولم ينتقد أو يعلق على أي قسم منها بما يمثل رأيه ووجهة نظره، كما أنه لم يذكر أي شيء عن نفسه سواء ما يتعلق بنشأته وماضيه وحاضره، أو اتصالاته. فالكتاب على هذا نموذج ممتاز للأسلوب الموضوعي المجرد في الكتابة والتأليف. ومما يزيد في قيمة الكتاب، أن معظم الأخبار التي تضمنتها أبوابه المختلفة، رواها المؤلف بسندها، وأن من روى عنهم يعتبرون من ثقاة الرواة والواقع أن من روى عنهم، سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة، يكادون أن يكونوا من الطبقة الأولى من حيث مركزهم العلمي ودرجة الاعتماد على روايتهم والثقة بها. وأقدم رواته عبد الله بن عباس وتعابعه جابر بن زيد. وابن عباس، كما سمى حبر الأمة، حجة في شعر العرب وأيامهم، وأعلم الناس بآيات القرآن وتأويلها. كما كان جابر بن زيد، من أئمة الفقهاء وثقاة المحدثين.
أما رواته من رجال القرن الثاني للهجرة، فأشهرهم الشعبى عامر بن شراحيل، وهو أحد ثقاة رواة الحديث والأخبار، ومحارب بن دثار القاضي الفقيه، وقتادة ابن دعامة إمام العربية وأحفظ أهل البصرة في زمانه للشعر والأخبار، ومجالد ابن سعيد الهنداني أحد الثقاة في رواية الحديث والأخبار، والوليد بن حصين الكلبي الملقب بشرقي، الرواية الأديب الذي انتدبه المنصور العباسي ليدرس ابنه المهدي فنون الأدب، وشعبة بن الحجاج العتكي أحد أئمة الحديث والأدب، وإسماعيل بن عياش العنسي عالم الشام ومحدثها.
وأشهر رواته من رجال القرن الثالث الهدري، هشام بن محمد الكلبي المؤرخ والعالم بأنساب العرب وأخبارهم وصاحب المؤلفات العديدة في ذلك. والأصمعي عبد الملك بن قريب الباهلى راوية العرب وأحد أئمة اللغة والشعر، والمدائني على بن محمد الراوية المؤرخ صاحب المؤلفات العديدة في أخبار الجاهلية والسيرة النبوية والفتوحات الإسلامية وتاريخ الخلفاء.
أما من ناحية موضوع الكتاب، فإنه يعتبر من أقدم المؤلفات في موضوع السياسات الملكية.
على أن أهمية كتاب الإسكافي لا تقتصر على أسبقيته وحسب، بل تظهر فيما انطوى عليه من حقائق تاريخية، تكشف عن كثير من جوانب الحياة السياسية للمجتمع الإسلامي في عصر المؤلف، وخلال القرون ألربعة ألأولى من التاريخ الإسلامي، وهي ولا شك منبع غزير قد ينفع دارسي التاريخ المذكور
تحقيق: أحمد عبد الباقي
الطبعة الثانية - 1399ه - 1979م
الناشر : دار الكتب العلمية
259ص

تاريخ النشر
1438/3/9 هـ
عدد القراء
432
روبط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: