المكتبة » الخطب والمحاضرات والمقالات

عنوان الكتاب
ويستعجلونك بالْعذَاب
وصف الكتاب

ذكر المؤلف في المقدمة :
فالعذاب أنواع، منه ما يكون في الدنيا، ومنه ما يكون عند الموت وخروج الروح، ومنه ما يكون في القبر، ومنه ما يكون في الآخرة، ومنه ما يكون فيها جميعًا، نسأل الله الكريم الرحيم لنا، ولعموم المسلمين السلامة من جميع أنواع العذاب.
والعذاب في الدنيا، قد يكون حسيًّا في البدن، وقد يكون معنويًّا في القلب والنفس، والعذاب الدنيوي له أسباب متعددة؛ منها: استعجال العذاب، فالمكذبون للرسل لجهلهم وظلمهم وعنادهم، يطلبون تعجيل العذاب لهم في الدنيا؛ قال الله عز وجل: ﴿ وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ ﴾ [العنكبوت: 53]؛ قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: يستعجلون بالعذاب لا أنهم يريدون العذاب، بل يستعجلونه تحديًا.

تاريخ النشر
1441/12/17 هـ
عدد القراء
464
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: