المكتبة » التربيــــــــــــــــة والسلوك

عنوان الكتاب
أبناءنا والخدم
وصف الكتاب

يقول المؤلف :
إن الإسلام لا يمانع من وجود الخادمة باتفاق جميع الفقهاء في المذاهب الأربعة وإن كان الإمام مالك اشترط أن يكون الزوج في حاله يسر يتمكن معها من دفع أجرة الخادمة "
القضية ليست قضية إيجاد أو عدم إيجاد الخدم، فهذا راجع إلى ظروف الأسرة وكل أسرة أدرى بظروفها، وكل ربة بيت مسلمة يفترض فيها أن تكون عادلة في طلبها، فلا تطلب وجود الخدم إلا إذا كانت في حاجة حقيقة إليهم، إنما القضية التي تحتاج إلى نقاش هي : أسس اختيار الخادمة، ومدى الاعتماد عليها في تربية الأبناء، ونوع المعاملة التي تعامل بها من قبل أفراد الأسرة .
* إن اختيار الخدم بشكل عشوائي ودون وضع ضوابط شرعية وتربوية واجتماعية قد تؤثر على الأبناء في المستقبل، والإسلام يحث على القدوة الصالحة للبراعم التي تتفتح في أرجاء ذلك البيت فالقدوة الصالحة هي عماد التربية الصالحة .
لكن من المؤسف أننا عندما ننظر في أحوال بعض الأسر المسلمة المعاصرة نرى أنها تستأجر المربيات للأبناء وخادمات المنازل بدون انتقاء وبدون البحث عن الشخصيات الصالحة المؤتمنة على العمل في البيت المسلم المؤسس حسب أهداف الشريعة الإسلامية الغراء .

تاريخ النشر
1430/11/4 هـ
عدد القراء
5761
روابط التحميل


التعليقات:

- زهرة المدائن
انا ضد فكرت الخدم لأي سبب في البيتً،ارى من الأفضل ان يتعاون الأب والام على تربية الأبناء.


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: