المكتبة » مختـارات مكتبة المشكاة

عنوان الكتاب
إعلام ذوي العقول بأن الخلوة بالمعقود عليها دخول
وصف الكتاب

قال الحافظ بن حجر العسقلاني -رحمه الله-:
" فإن الغالب عند إغلاق الباب وإرخاء الستر علي المرأة وقوع الجماع فأقيمت المظنَّة مقام المئنة لِمَا جُبِلَت عليه النفوسُ في تلك الحالة من عدم الصبر عن الوقاع غالبًا لغلبة الشهوة وتوفير الداعية ".
[فتح الباري (9/405)]
قال المؤلف :
فمن أغلي الأشياء وأثمنِها أمانة الفروجُ والأعراضُ ما أخبر به النبي (صلي الله عليه وسلم): " أحق ما وفَيتم به من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج"(1)
هذا والناس اليوم قد توسعوا وتساهلوا في أمور الزواج بين خطبة وعقد وطلاق, وهذا يحدث دون ضوابط شرعية ودون أن يكون هناك خطوط واضحة للأحكام الفقهية.
ولقد كثرت المشكلات , وكثرت النزاعات , مشكلات خربت فيها الذمم , وحارت من هولها العقول , ومن بين هذه المشكلات قضية (الخلوة بالمعقود عليها هل هي دخول ؟ ) .
وحين التطلع بالبحث قال أهل العلم فيه رأيان:
الأول: هو إجماع من الصحابة والتابعين أنه دخول ... وهو مذهب الإمام مالك , والإمام الليث بن سعد , الإمام أبو حنيفة , الإمام أحمد بن حنبل , والإمام الشافعي في القديم.
الثاني: قالوا بأنه ليس بدخول , وبه قال الشافعي في الجديد , وبعض الظاهرية.
• ودارت هذه القضية بيني وبين أحد مشايخي انتهت بترجيح القول الأول لعدة أدلة

تاريخ النشر
1431/5/14 هـ
عدد القراء
4401
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: