المكتبة » التــــــــــوحيد والعقيــــدة

عنوان الكتاب
الأربعون في التوحيد
وصف الكتاب

فهذه أربعون حديثاً في التوحيد ، وقد وجدت أصل هذه الأحاديث على النت .إعداد دار القاسم.. وهي غير مشكلة ولا مشروحة وتخريجها غير دقيق ولا يوجد لها أي عنوان...
فقمت بإخراجها من مصادرها مباشرة ، مشكلة ، وقد قمت بخريجها في الهامش مع شرح الغريب ، والحكم على الحديث بما يناسبه وجلها صحيحة، وذكرت ما يدل عليه الحديث ، ووضعت عناوين مناسبة لها ...
وأساس نجاة العبد بسلامة عقيدته من الشرك الأكبر بكل صنوفه والشرك الأصغر .... قال تعالى :{إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ } [المائدة: 72]
وقال تعالى : {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا } [النساء: 48]
يُخْبِرُ اللهُ تَعَالَى العِبَادَ بِأَنَّهُ لاَ يَغْفِرُ لِعَبْدٍ جَاءَ اللهُ مُشْرِكاً بِعِبَادَتِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ، وَأَنَّهُ يَغْفِرُ مَا دُونَ الشِّرْكِ مِنَ الذُّنُوبِ، لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ، وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ فَقَدِ ارْتَكَبَ ذَنْباً عَظِيماً، لاَ يَسْتَحِقُّ مَعَهُ الغُفْرَانَ.
وَالشِّرْكُ ضَرْبَانِ:
- شِرْكٌ فِي الأُلُوهِيَّةِ - وَهُوَ الشُّعُورُ بِسْلَطَةٍ وَرَاءَ الأسْبَابِ وَالسُّنَنِ الكَوْنِيَّةِ لِغَيْرِ اللهِ.
- شِرْكٌ فِي الرّبُوبِيَّةِ - وَهُوَ الأَخْذُ بِشَيءٍ مِنْ أَحْكَامِ الدِّينِ بِالتَّحْلِيلِ وَالتَّحْرِيمِ عَنْ بَعْضِ البَشَرِ دُونَ الوَحْي.
الباحث في القرآن والسنة
علي بن نايف الشحود

تاريخ النشر
1436/9/8 هـ
عدد القراء
2379
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: