الاستشارات » استشارات اجتماعية

هل هناك طُرق تساعد على قيام الليل ؟

منير فرحان الصالح

هل من نصائح قيمة لمن أراد أن يقوم الليل ولكن الأمر يصعب عليه !!!!!

أهلا بك أخانا ..
شرف المؤمن قيام الليل .
ومن أراد هذا الشرف .. شمّر واجتهد .
ألا ترى أن من نام وهو ينتظر رحلة باكرة كيف ينام على نوع من القلق والتفكير .. وتراه يستيقظ قبل الموعد بساعات !
هكذا إذا شغل قيام الليل لبّ المرء وفكره فإنه نادراً ما تغبه عينه .
ولجل أن يعين المرء نفسه على قيام الليل :
- يتخفّف من المعاصي قدر المستطاع ، لأن المعاصي تحرم المرء اللذّة الحقيقية .
لذلك من المهم أن يجتهد الانسان طيلة يومه في تكفير خطاياه بعمل الأعمال التي تكفّر الخطايا كالمشي إلى الصلوات وانتظار الصلاة وشهود الجماعة وشهود مجالس الذكر وهكذا .
- أن يقلّل من الطعام والشراب .
فلا ينفرط في يومه ليأكل في يومه إلى حد الشبع زيادة !
فإذا ثقلت البطن ثقل القلب والفكر !
أخي .. اعرف قدرات نفسك ..
فقيام الليل لا يلزم منه أن يكون في الثلث الأخير - على أنه الوقت الفاضل - لكن إن كنت تعرف من نفسك ثقلاً في النوم أو تظن أنك لو نمت فاتك قيام الليل فصلّ قيام الليل بعد العشاء مباشرة .
والله أعلم بصدق عبده وحاله .. ولو فاتك من الليل وردك فاقضه في النهار ( شفعاً ) .
أحسن إلى الناس بالصدقة والكلمة الطيبة وبذل المعروف فإن ذلك مما يعين الإنسان على أن يقوم الليل .. لأن النفس إذا انكسرت وتواضعت سهل قيادها .
أسأل الله العظيم أن يوفقك لطاعته .