الاستشارات » استشارات زوجية

تطلب نصائح للزوجة الثانية

منير فرحان الصالح

أخت عزمت أن تدخل في القفص الذهبي وهي ستكون زوجة ثانية هي خائفة ومترددة .. بسبب انه ليس هناك ما يدعوه للثانية خاصة أن الأولى جميلة وإنسانة موفية حقها لزوجها ..وفي نفس الوقت لسان حالها يقول : كما قالت الصحابية رضوان الله عليها ـ ومثلك لا يرد ـ المهم هي بين وبين الذي أتمنى من شيخنا ـ أبو احمد ـ نصائح للزوجة الثانية ـ بشكل عامـ ـ مالها من حقوق وما عليها وما هي الشروط التي تشترطها

ماشاء الله ...إذا تناغمت أصوات البلابل أشجت وأطربت الزواج هو الزواج .لن يتغيّر سواء كان للمرة الأولى أو الثانية أو الثالثة أو حتى الرابعة ..لكن كيف ندير نحن هذا ( الزواج ) وهذه ( العلاقة ) ..السؤال هنا يا أخيّة :
كيف لا يوجد ما يدعوه للزواج ومع ذلك يبحث ويتقدّم ؟!هل هذه الفتاة هي التي عرضت نفسها على هذا الرجل أو هو الذي تقدّم ؟!إذن : كيف حكمت أنه ليس هناك ما يدعوه للزواج من ثانية ؟!الحاجة للزواج فطريّة ..وهذه الحاجة لا تتغير مع زوجة أو اثنتين أو ثلاثة ..فالحاجة الفطرية موجودة ..لا يلزم أن يكون هناك عيباً في زوجته ليتزوّج عليها !ومن بدأ حياة جديدة لأجل أن يتخلّص من عيوب زوجته الأولى .. فهو في الحقيقة ربما تخلّص من عيوب في زوجته الأولى لكنه أقدم على عيوب أخرى .. فيكون جمع بين عيب زوجتين وثلاثة ..لأن كل إنسان بقدر ما فيه من الميزات الجميلة فهو لا يزال يحمل بعض العيوب التي لا توجد عند الآخر !
لذلك الرّجل الذي يقدم على التعدّد لمثل هذه الأسباب ( المادّية ) من غير أن يكون عنده استشعار لمعنى الزواج واستشعار تعظيم هذه الرابطة الوثيقة فإنه أقرب إلى الفشل في حياته من النجاح .
أخيّة ..
الأهم عند اتخاذ القرار :
1- " إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " .
2 - لماذا تريدين الزواج ؟!
- هل للبحث عن الاستقرار فقط ؟!
- للذريّة ؟!
- الأهم أن يوجد رجل في حياتها !
عليها أن تحدّد لماذا هي تريد الزواج .. ثم تنظر هل الزواج من معدّد يحقّق لها الهدف ( الأهم ) عندها .ولاحظي أنّي أقول ( الأهم ) لأن ذلك يعني أنها ستتنازل عن أشياء ربما مهمّ’ في سبيل تحقيق ( الأهم ) .لذلك من المهم أن تحدّد هدفها بدقّة ووضوح .
3 - الزواج من معدّد يعني زيادة مسؤوليّة ..
فزوجات زوجك من رحمك وقراباتك ومما ينبغي مراعاة حقوقهم .. ايضا يعني أن هناك زيادة التزامات نفسيّة وعاطفيّة .
مزيد من التنافس في كسب رضا الله بحسن التبعّل مع الزواج وحسن العلاقة والمعاملة لمن يحب من أهله وولده .
4 - ليس عيباً ولا مذمّة .. أن تتزوج الفتاة من معدّد .. ما دام أنه يحمل مقوّمات الكفاءة ( الدين والخُلق ) .الاستخارة بإلحاح وتضرّع .. والتوكّل على الله والاستعانة به مما يعين على اتخاذ القرار الذي لا يكون معه ندم أيّاً كانت آثاره وعواقبه إلاّ إن المستخير لن يندم على ما اختار لأنه اختاره بعد استخارة .أسأل الله العظيم أن يوفقها ويبارك لها في حياتها ويختار لها ما فيه خيرها .