الاستشارات » استشارات زوجية

تقول:زوجي عصبي وبخيل يكره المرح والتغيير

منير فرحان الصالح

سلام عليكم . تزوجت منذ 11 سنة وزجي يكبرني 8 سنوات ومنذ زواجنا حصلت كثير من مشاكل بسبب اختلاف في طبائع لأنه هو عنيد ومسيطر ويحب يتدخل في كل اموري ويريد ان يخفي شخصيتي وكذلك بخيل جدا معي في الصرف او عواطفه ويرفض ان يتبادل حديث معي ويرفض المرح ويكره التغيير والان كرهته اشعر ان حياتي معه مستحيل لأني خسرت كل علاقاتي طيبة بسببه من فيهم اهلي وصديقاتي وحياتي بأكملها الان انا ارفض الحديث معه لأنه هو سبب تعاستي اريد ان انهي حياتي معه بالطلاق لأني استحق ان اعيش بسلام فيما تبقى من عمري

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، وان يبدلكما حالاً خيراً من الحال الذي أنتم فيه .
أختي الكريمة . .
الحياة الدنيا - عموماً - والحياة الزوجيّة - خصوصاً - طبيعتها الكفاح والكدح والمشقة .
والانسان أين كان موقعه في هذه الحياة فهو يجد في موقعه نوعاً من المشقة والكدح والتعب .
فحياتك كزوجة ستكون فيها مشكلات . .
وحياتك كمطلقة بلا زوج بالتأكيد سيكون فيها مشكلات جديدة غير مشكلاتك التي كانت من قبل ..
وهكذا في كل حال هناك مشكلات . .
والمقصود انه لا يمكن أن نعيش بلا مشكلة في هذه الحياة الدنيا . .
فالذي ينبغي أن نبحث عنه ليس ( حياة بلا مشاكل ) . . إنما نبحث عن : كيف ندير مشاكلنا ونتعامل معها بإيجابيّة .
( 11 ) سنة زواج يعني أن هناك إمكانيّة أن تقضي ما بقي من عمرك مع زوجك لكن بطريقة أفضل .
لا أقول لك حاولي معه مرة أخرى . .
لكنّي أقول لك غيّري من طريقة تعاملك معه . .
- اقتني بعض الأشرطة والكتب التي تتكلم حول العلاقة الزوجية .
- احرصي على أن تبني بينك وبين زوجك حياة إيمانيّة فتهتمي اولاً بصلاتك وعلاقتك مع الله .
ثم تهتمي بأن تساعديه على أن يحافظ على الصلاة . . ثم احرصي أن يكون بينك وبينه عملاً إيمانيّاً مشتركاً .
- تهيّئي له بطريقة يحبها وتجمّلي وتزيّني .. واستمتعي بعملك حتى لو لم تجدي منه ردّة فعل إيجابية مقابلة .
- التفتي في حياتك وواقعك ستجدين أن هناك أشياء تحتاج أن تهتمي بها وتصرفي لها جزءً من اهتمامك ..
تربية ابنائك ..
تنمية ثقافة نفسك ..
تستحق منك الاهتمام . . عندما تعطي الأشياء الأخرى نوعاً من الاهتمام فإن ذلك يجعل عندك نوع من الموازنة والاتزان في شعروك تجاه زوجك وشعروك تجاه ما تهتمين به .
اجعلي لك هدف في أبنائك . . وحاولي أن تركّزي على هدفك .
- ذكّري زوجك بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ، وأنه هو القدوة واقرئي عليه بعض مواقف حياته صلى الله عليه وسلم في بيته ... أخبريه أن حب النبي صلى الله عليه وسلم يعني أن نقتدي به .
- ذكّريه بالله .. وأن كل الخلق مرجعهم إلى الله . وأن الله يكره الظلم . . وعظّمي الله في قلبه .
- أكثري من الدعاء والاستغفار . . فإن الله هو الذي بيده الأمر كله .
الحوار مهم مع الزوج ، فإن كان لا يقبل الحوار المباشر فاكتبي له رسالة سواء ورقيّة أو على الايميل وحاوريه بلغة راقية دافئة . . واستعيني بالله على ذلك .
الطلاق لن يكون خالياً من المشاكل . .
فكّري بهدوء . .
كلّمي بعض عقلاء أهلك . .
استخيري . .
وثقي بالله .
والله يرعاك .