الفتاوى » القرآن والتفسير

ما هو الظن الذي ليس بالإثم!!

عبدالرحمن السحيم

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الشيخ في قوله تعالى في سورة الحجرات (( ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم )) سؤالي .. إذا كان بعض الظن إثم .. فماهو الظن الذي ليس بالإثم!! وعمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : (( سوء الظن من حسن الفطن )) .. وجزاك الله عنا كل خير، وسدد الله خطاك ونفع بك. والسلام عليكم

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
الظنّ الذي ليس بإثم هو أحد أمور :
الأول : أن يكون هناك ما يدلّ عليه ، مِن غلبة ظنّ ونحوه .
الثاني : أن لا يعمل بمقتضاه ، ولا يتكلّم بِما دار في نفسه .
قال ابن عطية : وقال بعض الناس : معنى " إن بعض الظن إثم " أي : إذا تكلم الظانّ أثِم ، وما لم يتكلم فهو في فُسحة ؛ لأنه لا يقدر على دفع الخواطر .
الثالث : أن يكون بِحَقّ أهل الجرائم .
قال ابن كثير : من المحذورات الكبار أن يظن بأهل الفجور خير !
الرابع : ظنّ الخير بأهل الصلاح والخير .
قال ابن عطية في تفسيره : وظن الخير بالمؤمن محمود ، والظن المنهي عنه هو أن تَظُنّ سُوءًا بِرَجُل ظاهره الصلاح .

والله تعالى أعلم .