الفتاوى » بدع ومُحدَثات

هل يُشرَع الإكثار مِن الصيام في شهر رجب ؟

عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم. شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم. جزاك الله خيراً وبارك الله لك شيخنا الفاضل الكثير يخصص أيام معينه في صيام شهر رجب والسؤال هنا حول صيام شهر رجب أو صيام أكثره ؟ حفظك الله يا شيخ وبارك الله في علمك ووقتك وجزاك الله خيراً


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
شهر رجب من الأشهر الْحُرُم التي عظّمها الله عزّ وَجَلّ وحرّمها ، ويَعظُم الذَّنْب فيها ، لقوله تعالى : ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ )
قال قتادة : الظُّلْم في الأشهر الْحُرُم أعظم خطيئة ووزرًا مِن الظُّلْم في سِواها .
وسُئل شيخنا العثيمين رحمه الله : ما حكم تخصيص شهر رجب بِعُمْرَة أو صيام أو أي عمل صالح ؟ وهل له مِيزة عن سواه من الأشهر الْحُرُم ؟
فأجاب رحمه الله :
ليس لِشهر رجب مِيزة عن سواه من الأشهر الْحُرم ، ولا يُخَصّ لا بِعُمْرَة ولا بصيام ولا بصلاة ولا بقراءة قرآن ، بل هو كَغَيره مِن الأشهر الْحُرُم ، وكل الأحاديث الواردة في فضل الصلاة فيه أو الصوم فيه فإنها ضعيفة، لا يبنى عليها حكم شرعي .

والله تعالى أعلم .