الفتاوى » الأدعية والأذكار

هل التكبير عند الصعود والتسييح عند النزول خاص في السفر ؟

عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الفاضل بارك الله فيكم وفي علمكم وعملكم ووقتكم سائلة تسأل .عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال : ( كُنَّا إِذَا صَعِدْنَا كَبَّرْنَا وَإِذَا نَزَلْنَا سَبَّحْنَا ) رواه البخاري ، هل هذا التكبير و التسبيح خاص بالسفر أم أنه يكبر ويسبح إذا صعد الدرج والسلم والمصعد لأن كثير من يفعل هذا يكبر عند الصعود ويسبح عند النزول ؟ جزاك الفردوس الأعلى من الجنة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

لا أعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك في المدينة ، فقد جاء عنه عليه الصلاة والسلام أنه صعد جبل أُحُد ، ولم يُذكر عنه أنه كبّر عند الصعود .
ويُستَرْوَح مِن صنيع البخاري ترجيحه لكونه في السفر ؛ لأنه أورد الحديث في " باب الدعاء إذا هبط واديا " ، ثم أعقبه بـ " باب الدعاء إذا أراد سفرا أو رجع " .
ثم روى البخاري بإسناده إلى أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَقْفَلَهُ مِنْ عُسْفَانَ ، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ صلى الله عليه وسلم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رَاحِلَتِهِ وَقَدْ أَرْدَفَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ ، فَعَثَرَتْ نَاقَتُهُ فَصُرِعَا جَمِيعًا ، فَاقْتَحَمَ أَبُو طَلْحَةَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ . قَالَ : عَلَيْكَ الْمَرْأَةَ ، فَقَلَبَ ثَوْبًا عَلَى وَجْهِهِ ، وَأَتَاهَا فَأَلْقَاهُ عَلَيْهَا ، وَأَصْلَحَ لَهُمَا مَرْكَبَهُمَا فَرَكِبَا ، وَاكْتَنَفْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا أَشْرَفْنَا عَلَى الْمَدِينَةِ قَالَ : آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ . فَلَمْ يَزَلْ يَقُولُ ذَلِكَ حَتَّى دَخَلَ الْمَدِينَةَ .

قال الحافظ العراقي : وحديث أبي داود : كان النبي صلى الله عليه وسلم وجُيوشه إذا عَلَوا الثنايا كَـبَّرُوا ، وإذا هبطوا سبحوا .
وقال عليه الصلاة والسلام للرجل الذي قال له أوصني - لَمّا أراد سَفَرًا - : عليك بتقوى الله والتكبير على كل شَرَف . رواه الترمذي ، ولم يَخُصّ ذلك بالرَّجْعَة مِن سَفَرِه . اهـ .


والله تعالى أعلم .