الفتاوى » فتاوى متفرّقـة

هل يجوز اختراق بريد بعض العاصين وحذف ما فيها مِن منكرات ثم دعوتهم للهداية ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

يقول السائل شيخنا الحبيب
سؤالي قد يكون غريبا وقد يكشف جانبا في سيرتي، ولكنه مهم لي ولغيري ممن سلكوا نفس طريقي.
قمت بوضع رابط مفخخ في أحد المنتديات الإباحية العربية، وكل من يدخل هذا الرابط ويستجيب لمحتواه يتم الاستيلاء على بريده الإلكتروني. (مع العلم وأن هذا الرابط لا يحتوي على مواد إباحية وحين أدخل الموقع الإباحي، أتخذ إجراءات لكي لا تظهر الصور)
وبعد الاستيلاء على البريد الإلكتروني، لا أنزعه من صاحبه ولكن أقوم بحذف مصادر الفتنة منه، كعناوين بريد الفتيات اللائي يكلمهن، وغير ذلك، وأقوم بإرسال رسائل دعوية لعل الله أن يهديه.
والسؤال هل هذا العمل جائز؟
وبارك الله فيكم

وبارك الله فيك .
أخشى أن يكون هذا مِن باب إنكار المنكر بارتكاب مُنكر آخر !
روى عبد الرزاق في " تفسيره " مِن طريق زُرارة بن مصعب بن عبد الرحمن ابن عوف عن المسور بن مخرمة عن عبد الرحمن بن عوف أنه حَرَس ليلة مع عمر بن الخطاب المدينة ، فبينا هم يمشون شبّ لهم سراج في بيت ، فانطلقوا يؤمونه ، فلما دَنوا منه إذا باب مُجَاف على قوم لهم أصوات مرتفعة ولغط ، فقال عمر وأخذ بيد عبد الرحمن : أتدري بيت مَن هذا ؟ قال : قلت : لا ، قال : هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف ، وهم الآن شُرب ، فما ترى ؟ فقال عبد الرحمن : أرى أن قد أتينا ما نهانا الله عنه ، قال : (وَلا تَجَسَّسُوا) ، فقد تجسسنا ، فانصرف عُمر عنهم وتَركهم .
ورواه الخرائطي في " مكارم الأخلاق " وابن عساكر في " تاريخ دمشق " مِن طريق عبد الرزاق .
وروى عبد الرزاق أيضا في " تفسيره " مِن طريق أبي قِلابة أن عمر بن الخطاب حُدِّث أن أبا محجن الثقفي شَرِب الخمر في بيته هو وأصحابه ، فانطلق عمر حتى دخل عليه ، فإذا ليس عنده إلاَّ رجل ، فقال أبو محجن : يا أمير المؤمنين إنّ هذا لا يَحِلّ لك ، قد نهاك الله عن التجسس ، فقال عمر : ما يقول هذا ؟ فقال زيد ابن ثابت وعبد الله بن الأرقم : صَدق يا أمير المؤمنين ، هذا التجسس . قال : فَخَرَج عُمر وتَرَكه .
والله تعالى أعلم .