الفتاوى » فتاوى متفرقة

ما حكم إطلاق النكت على بعض القبائل أو في مسائل الدِّين ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أثابك الله يا شيخ وأسكنك الفردوس الأعلى
في واحد من أصحابي أرسل لي رسالة أريد أن أعرف هل هي استهزاء وسخرية سأضعها لك هنا:
زهراني توه التزم و تطوع .. و هو جاي مع أخوياه من الجنوب للرياض أذن الفجر و كل شوي ناشب الزهراني يقول خلونا نصلي أخوياه يقولون باقي 20 كيلو على الرياض بعد خمس دقائق بنشر عليهم كفر قال الزهراني ما قلت لكم من ترك الصلاة فقد كفر

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
لا تجوز ، ولا يجوز تناقلها ، لسببين :
الأول : لِكون الطرفة مُتعلّقة بأمور الدِّين .
والاستهزاء بالدِّين أو بشيء مما جاء الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ كُـفْـر .
ولَمَّا ذَكَر القرطبي رحمه الله ما قاله بعضهم مِن جواز المسألة والإلحاح فيها استدلالا بِما كان في قصة موسى عليه الصلاة والسلام مع الخضر ، قال القرطبي مُعنِّفًا قائل ذلك القول : وهذا لَعِبٌ بِالدِّين ، وانسلال عن احترام النبيين ، وهي شنشنة أدبية ، وهفوة سخافية ، ويَرحم الله السلف الصالح فلقد بالَغُوا في وصية كل ذي عقل راجح ، فقالوا : مهما كنت لاعِبًا بشيء فإياك أن تلعب بِدِينك . اهـ .
والثاني : لِكون الطرفة مُتعلِّقة بشخص ينتمي إلى قبيلة يكثر الاستهزاء بها ، وهذا أمر عظيم ، وجُرْم كبير ، فقد قال عليه الصلاة والسلام : إن أعظم الناس جُرْمًا إنسان شاعِر يَهجو القبيلة مِن أسْرِها . رواه البخاري في " الأدب الْمُفْرَد " ، وصححه الألباني .
ويدخل في حُكم هذا مَن يَسْخَر مِن قبيلة كاملة ، أو مِن أهل بَلَدٍ بأكمله .
والله تعالى أعلم .