الفتاوى » النكاح والطلاق والعلاقات الأسرية

حكم الزواج في الأشهر الحرم

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

بسم الله الرحمن الرحيم ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
هل الزواج في الأشهر الحرم مكروه ؟ ....
وإن كان كذلك فما الدليل ....
وبارك الله فيكم وجزاكم خيرا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
لا يُكْرَه الزواج في الأشهر الْحُرُم ، وقد تزوّج النبي صلى الله عليه وسلم ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها في شهر ذي القعدة ، وهو من الأشهر الْحُرم .
قال الحاكم : قد تواترت الأخبار عن أئمة المغازي أنه لَمَّا دَخل هلال ذي القعدة مِن سنة سَبع مِن الهجرة أمَرَ رسول الله أصحابه أن يعتمروا قضاء عمرتهم ، وأن لا يتخلّف منهم أحد ممن شَهِد الحديبية ، وخرج معه أيضا قوم من المسلمين ممن لم يشهدوا والحديبية عُمَّارًا ، وكان المسلمون في هذه العمرة ألفين ، سوى النساء والصبيان . اهـ . نقله العيني .
وقال ابن القيم : تَزَوّجَ مَيْمُونَةَ بِنْتَ الْحَارِثِ الْهِلالِيّةَ ، وَهِيَ آخِرُ مَنْ تَزَوّجَ بِهَا ، تَزَوّجَهَا بِمَكّةَ فِي عُمْرَةِ الْقَضَاءِ بَعْدَ أَنْ حَلّ مِنْهَا عَلَى الصّحِيحِ . اهـ .
ويَحْرُم على الْمُحْرِم النكاح والخطبة ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا يَنْكِحُ الْمُحْرِمُ وَلا يُنْكَحُ وَلا يَخْطب . رواه مسلم .
والتحريم لأجل إحرامه ، وليس مِن الأشهر الْحُرُم .
والله تعالى أعلم .