الفتاوى » العــقــيدة

ما حُـكم الحلْف بلفظ ( عليَّ النِّعمة ) ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك يا شيخ عبد الرحمن ونفع بعلمك
سؤالي هو : كلمة ( علي النعمة ) هل تجوز أو لا مثلا يقول الشخص علي النعمة أني سأفعل كذا وكذا أو علي النعمة أنني لا أفعل كذا .
جزيتم خيرا وأطال الله بعمرك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
قال عليه الصلاة والسلام : مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلْيَحْلِفْ بِاللَّهِ أَوْ لِيَصْمُتْ . رواه البخاري ومسلم .
فلا يجوز الحلف بهذا اللفظ ، وأقلّ أحواله الكراهة .
وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة : يجوز الحلف بالقرآن ؛ لأنه كلام الله وكلامه صفة من صفاته وينعقد يمينا، وعليه كفارته إن حنث ، أما حَلِفه بِنعمة الله وكَعبة الله فلا يجوز، ولا ينعقد يمينا ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك " .
والله تعالى أعلم .