الفتاوى » فتاوى متفرّقـة

ما حكم قول (هيا بنا نؤمن ساعة) ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك يا شيخ و جزاك الله كل خير
لدينا مجموعة دعوية عبر البلاك بيري و فيها عدة فقرات ومن ضمن هذه الفقرات فقرة أسمها هيا بنا نؤمن ساعة وتم اقتباسها من قول صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم رضوان الله عليهم ويتم ارسال فيها تذكير بين فتره وفتره اما بر الوالدين او بالصلاة او الذكر او العبادة وماشابه ولكن الكثير يقول بأنه لا يجوز قول هذه العبارة فهل صحيح أنه لا يجوز ؟
وفقك الله لكل خير ياشيخ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بِمثل ما دعوت .
يجوز قول : اجلس بِنا نؤمن ساعة ، فإن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم كانوا يقولون ذلك .
ويَصِحّ تسمية فترة التذكير وتجديد الإيمان بِمثل ذلك .
قال الإمام البخاري : وَقَالَ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ : اجْلِسْ بِنَا نُؤْمِنْ سَاعَةً
وروى ابن أبي شيبة من طريق الأَسْوَدِ بْنِ هِلالٍ الْمُحَارِبِيِّ، قَالَ : قَالَ لِي مُعَاذٌ : اجْلِسْ بِنَا نُؤْمِنُ سَاعَةً ، يَعْنِي : نَذْكُرُ اللَّهَ .
وروى أيضا من طريق ابن سَابِطٍ قَال : كَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ يَأْخُذُ بِيَدِ النَّفَرِ مِنْ أَصْحَابِهِ فَيَقُولُ : تَعَالَوْا نُؤْمِنُ سَاعَةً ; تَعَالَوْا فَلْنَذْكُرِ اللَّهَ وَنَزْدَدْ إِيمَانًا , تَعَالَوْا نَذْكُرُهُ بِطَاعَتِهِ لَعَلَّهُ يَذْكُرُنَا بِمَغْفِرَتِهِ .
وروى البيهقي في " شُعب الإيمان " من طريق عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ رَوَاحَةَ قَالَ لِصَاحِبٍ لَهُ : تَعَالَ حَتَّى نُؤْمِنَ سَاعَةً . قَالَ : أَوَلَسْنَا بِمُؤْمِنَيْنِ ؟ قَالَ : بَلَى، وَلَكِنَّا نَذْكُرُ اللهَ فَنَزْدَادُ إِيمَانًا.
قال ابن رجب : وقد رُوي مثله عن طائفة مِن الصحابة ، فَرَوى زبيد ، عن زر بن حبيش قال : كان عمر بن الخطاب يقول لأصحابه : هَلِمّوا نَزداد إيمانا ، فيذكرون الله .
وقال ابن حجر عن رواية البخاري الْمُعلَّقَة : وَالتَّعْلِيقُ الْمَذْكُورُ وَصَلَهُ أَحْمَدُ وَأَبُو بَكْرٍ أَيْضًا بِسَنَدٍ صَحِيحٍ إِلَى الأَسْوَدِ بْنِ هِلالٍ قَالَ : قَالَ لِي مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ : اجْلِسْ بِنَا نُؤْمِنْ سَاعَةً . وَفِي رِوَايَةٍ لَهُمَا : كَانَ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ يَقُولُ لِلرَّجُلِ مِنْ إِخْوَانِهِ : اجْلِسْ بِنَا نُؤْمِنْ سَاعَةً ، فَيَجْلِسَانِ فَيَذْكُرَانِ اللَّهَ تَعَالَى وَيَحْمَدَانِهِ . اهـ .
والله تعالى أعلم .