الفتاوى » فتاوى متفرقة

ما حكم اقتناء مجلة الأزياء ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إحدى قريباتي تودُّ أن تشتري مجلة أزياء و طبعاً المجلة تحتوي على صور للنساء ..
فهل يجوز لها شراءها و طمس الصور ؟ أم تشتريها و تختار منها ما تريد و تلقي بها مع النفايات ؟
و جزاكم الله خير الجزاء

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيراً .
سُئِل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
عن مجلات الأزياء وتفصيل الملابس على ما فيها ؟
فأجاب رحمه الله بقوله :
أطّلعت على كثير من المجلات التي تشير إلها السائلة فألفيتها مجلات خليعة فظيعة خبيثة ، حقيق بنا ونحن في المملكة العربية السعودية ، الدولة التي لا نعلم – ولله الحمد – دولة تماثلها في الحفاظ على شرع الله وعلى الأخلاق الفاضلة ، حقيق بنا أن لا توجد مثل هذه المجلات في أسواقنا وفي محلات الخياطة ، لأن منظرها أفظع من مخبرها ، ولا يجوز لأي امرأة أو رجل أن يشتري هذه المجلات أو ينظر إليها أو يراجعها لأنه فتنة .
قد يشتريها الإنسان وهو يظن أنه سالم منها ، ولكن لا تزال به نفسه والشيطان حتى يقع في فخها وشَركها ، وحتى يختار مما فيها من أشياء لا تناسب مع البيئة الإسلامية .
وأحذر جميع النساء والقائمين عليهن من وجودها في بيوتهم لما فيها من الفتنة العظمية ، والخطر على أخلاقنا وديننا ، والله المستعان . اهـ .
وسُئل رحمه الله :
عن مجلة ( البردة ) وهي مجلة أزياء نسائية تعرض جميع أنواع الملابس حتى ملابس النوم ، والهدف من هذه المجلة اقتباس الأزياء للملابس لقط ن علماً بأن هذه المجلات تكون صادرة من مصادر غربية بحتة وتظهر فيها نساء شبه عاريات ، ويعرض فيها ملابس لا تناسب الفتيات المسلمات ، وهذا في الغالب وليس دائماً ، فما حكم الاعتماد عليها باختيار الأزياء المناسبة فقط بغض النظر عن ما فيها من تبرج ؟ وما حكم اقتباس تسريحات الشعر من النساء العارضات للأزياء ؟ وهل يدخل ذلكم في قوله صلى الله عليه وسلم : " من تشبه بقوم فهو منهم " ؟
فأجاب رحمه الله بقوله :
لا يجوز اقتناء هذه المجلات وأشباهها لما فيها من الصور الخليعة ، ولأنها قد تدعو إلى هذه الألبسة البعيدة عن الألبسة الدينية الإسلامية الموجبة للتشبه بالكفار في لبسهم ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من تشبه بقوم فهو منهم " . فلا يجوز اقتناء هذه المجلات ولا شرائها ، بل يجب على الإنسان إذا رآها أن يحرقها إذا استطاع إلى ذلك سبيلاً .
كذلك مسألة الشعر ، فإنه لا يجوز للمرأة أن تُصفف شعرها على صِفة شعر الكافرات أو الفاجرات لأن مِن تشبه بِقومٍ فهو منهم .
وبهذه المناسبة فإنني أنصح نساءنا المسلمات المؤمنات وأنصح أولياء أمورهن بالبعد عن هذه المجلات وعن هذه التسريحات التي تدعو للتلقي عن الكفار ومحبة ما هم عليه من الألبسة الخليعة التي تمت إلى الحياء ولا الشريعة الإسلامية بصلة . أو الموضات التي يكون عليها تسريح الشعر ، وليكن المسلمون متميزين عن غيرهم لما تقتضيه الشريعة الإسلامية ، وبالطابع الإسلامي حتى يعود للأمة الإسلامية عزتها وكرامتها ومجدها وما ذلك على الله بعزيز . اهـ .
وهناك مجلات خالية من تلك الصُّوَر ،توجد فيها نماذج وأشكال الملابس دون وجوه ، ودون أجساد عارية .
وهنا :
ما حكم نظر الفتاة لجسد الفتاة غير المحتشمة ؟
http://www.almeshkat.net/fatwa/1930