الفتاوى » الصِّــيـام

383 - هل يجب قضاء يوم الأحد الذي صامه بعض الناس في دول مجاورة ؟

عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. سائلة تسأل وتقول : كان أول يوم في رمضان يوم الاثنين في دول الخليج وكان الأحد في بعض الدول العربية وتبين بعد رمضان إن المفروض نكون صائمين الأحد ، وأنا الآن قاعدة أصوم الست من شوال فهل يجب علينا صيام هذا اليوم (الذي كان من المفروض أنه أول يوم في رمضان)؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حتى وإن صام الناس في بعض الدول العربية يوم الأحد فلا يلزم منه أن تكون الرؤية عامة لكل بلد ، فهناك ما يُسميه العلماء اختلاف مطالع الأهلّة ، وهذا وارد في زمن الصحابة رضي الله عنهم فمن بعدهم .
فقد روى الإمام مسلم عن كريب أن أم الفضل بنت الحارث بعثته إلى معاوية بالشام قال : فقدمت الشام فقضيت حاجتها ، واستهلّ عليّ رمضان وأنا بالشام ، فرأيت الهلال ليلة الجمعة ، ثم قدمت المدينة في آخر الشهر ، فسألني عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ، ثم ذكر الهلال فقال : متى رأيتم الهلال ؟ فقلت : رأيناه ليلة الجمعة ، فقال : أنت رأيته ؟ فقلت : نعم ، ورآه الناس وصاموا وصام معاوية ، فقال : لكنا رأيناه ليلة السبت ، فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين أو نراه ، فقلت : أوَ لا تكتفي برؤية معاوية وصيامه ؟ فقال : لا ، هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ولقوله عليه الصلاة والسلام : يوم تصومون ، والفطر يوم تفطرون ، والأضحى يوم تضحون . رواه الترمذي .
فلا عِبرة ولا التفات لكلام الناس خاصة أننا صمنا تسعة وعشرين يوماً .
والمعتبر في دخول شهر رمضان أحد أمرين :
الأول : رؤية هلال شهر رمضان .
والثاني : إكمال شعبان ثلاثين يوماً في حال عدم الرؤية .
والثاني هو الذي اعتُمِد هذه السنة لعدم رؤية هلال رمضان .
فلا يجب صيام ذلك اليوم لسببين :
الأول : لأنه كان بالنسبة لنا يوم شك ، ولا يجوز صيام يوم الشك .
الثاني : أننا أتممنا شعبان ثلاثين يوماً ، فكان ذلك اليوم من شهر شعبان .
وليس من المفروض صيام يوم نشكّ فيه ، ولو رُئي الهلال في بلد آخر في ذلك اليوم .
وهنا :
هل يجوز لمسلمي الدول الكافرة أن يؤقتوا دخول رمضان والإمساك والإفطار مع السعودية ؟
http://almeshkat.net/fatwa/1734
والله تعالى أعلى وأعلم .