بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
فضيلة الشيخ / عبد الرحمن السحيم حفظه الله
أود أن أجد لسؤالي إجابة شافية بإذن الله
في هذا الشهر يكثر دعاء ضعيف على ألسن الناس ألا وهو " اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنـا رمضان "
سؤالي إن كان هذا بدعة وحديث ضعيف .. فكيف إذن نقول ( اللهم بلغنا رمضان ) طيلة الشهور



الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وحفظك الله ورعاك .

لا يُدعَى بهذا الدعاء ويُلتَزم على أنه سُنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأن الحديث الوارد فيه ضعيف ، ضعّفه جَمْع مِن أهل العِلْم .

وأما الدعاء بتبليغ رمضان ، فهو أمْر وارِد ، وهو سؤال الله عزّ وَجَلّ أن يُبلِّغ المسلم مواسم الخيرات ، ولا يلتزم في ذلك الدعاء صيغة مُعيّنة ، ولا وقتا مُعيّنا ، بِخلاف ما جاء في الحديث ، فإنه يقتضي أن يكون الدعاء في وقت مُعيّن وبصيغة مُعيّنة .

وكان السلف يَدعُون الله أن يُبلّغهم رمضان .
قال مُعَلّى بن الفضل : كانوا يَدْعُون الله عزَّ وجَلّ ستة أشهر أن يُبَلّغهم شهر رمضان ، ويَدْعُون الله ستة أشهر أن يَتقبّل منهم . رواه أبو القاسم الأصبهاني في " الترغيب " .

قال أبو القاسم الأصبهاني : قال بعض علماء السلف رحمه الله : ينبغي للناس إذا دَنَا رمضان أن يَفرَحوا ، ويستبشروا بِدُنُوّه ، ويدعوا الله تعالى ويسألوه أن يُبلّغهم إياه ، ويُوفّقهم لِصيام أيامه وقيام لياليه ، ويُجنّبهم فيه الفُسوق والعصيان ، ويوطّنوا نفوسهم أن يتشمّروا لأداء حَقّه .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض