النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 5 - 2002
    الدولة
    ســــجـــن الـــدنــيـــا
    المشاركات
    1,853

    الردّ على مَن يزعم أن فلسطين هي في الأصل أرض إسرائيلية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظه الله

    كنت أنا وشابين أحدهما غير ملتزم كنا في نقاش حول مايدور هذه الأيام على الساحة من حرب ماضية أو مستقبلية إلى أن وصلنا إلى أرض الإسراء – فلسطين – وما فيها من العمليات ...

    لكن الشاب الغير ملتزم دخل في شبهة ....

    فقال إن فلسطين أرض اسرائيلية وليس للفلسطينين حق فيها وأنا قد استمعتُ إلى أشرطة الشيخ طارق السويدان فذكر أن فلسطين كانت لبني اسرائيل وحرمها الله عليهم أربعين سنة فذلك قوله تعالى ( فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض ) ثم بعد ذلك عادوا وعادة لهم الأرض

    فقلتُ له : إن الله كتب لهم هذه الأرض والأرض لله و الله تعالى يقول ( إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده ) هذا أولا ....
    أما ثانياً فإن الدين عند الله الإسلام ودين بني اسرائيل نسخ ، والله سبحانه أمرنا بجهاد الكفار حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله أو يدفعوا الجزية ......
    وثالثاً أن فلسطين فتحت ثم أصبحت أرض اسلامية فلا حق لليهود فيها ولا يجوز للمسلمين التفريط فيها ...

    لكن رغم هذا لم يقتنع فقلت له : سأسأل بإذن الله من يرد على شبهتك واتق الله .....

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,259

    كان السّلف يقولون : الشُّبَه خطّافة !



    الجواب :

    بارك الله فيك
    الأمر كما ذكرتَ وفقك الله
    وكان السّلف يقولون : الشُّبَه خطّافة !

    والردّ مِن وُجوه :
    أولاً : الأرض لله يورثها عباده الصالحين ، وهم الأحق بعمارتها
    قال سبحانه وتعالى : ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ )
    واليهود مُفسدون بنص القرآن
    قال جل جلاله : (كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ )

    وثانيا : بالنسبة لِنَسْخ الديانات بعد دين الإسلام ، هو كما ذكرت ، وفقك الله .

    وثالثا : بنو إسرائيل عَرَض عليهم موسى عليه الصلاة والسلام دخول الأرض المقدّسة فأبَوا وامتنعوا وقالوا : لن ندخلها ما دام العمالقة فيها ... إلى أن قالوا لموسى عليه الصلاة والسلام : اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون !
    أفيكون أحفاد هؤلاء أحق بها ؟

    رابعا : إذا أردنا أن نعود إلى ما هو أبعد من بني إسرائيل عُدنا إلى أبينا إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، فهو قد سكن فلسطين وعَمَرها قبل اليهود ، قال تبارك وتعالى عن إبراهيم : (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ )
    ونحن أولى بإبراهيم عليه الصلاة والسلام من أي أمة أخرى بنص القرآن .
    قال سبحانه : (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ)
    وإن أردنا أن نعود إلى آخر الأنبياء فمحمد عليه الصلاة والسلام أُسري به إليها وعُرج به إلى السماء من الأرض المباركة .
    قال عز وجل : ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ )

    وخامسا : أرض فلسطين هي أرض الأنبياء
    فمن هو الأحق بالأنبياء ؟
    مَن يؤمن بهم ويُصدّقهم أم من يرميهم بأبشع الأقوال ، ويتّهمهم بأرخص التُّـهـم ؟؟

    وسادسا : إن أهل الديانات – خاصة أهل الكتاب - قد علموا بأحَقِيّة المسلمين بأرض فلسطين ، وأنهم يجدون في كتبهم صفات من يفتح فلسطين ، حتى سَلّموا مفاتيح بيت المقدس لعمر رضي الله عنه كما هو معروف مشهور في التاريخ .

    وأرض فلسطين أرض إسلامية فقد فَتح المسلمون القُدس عام 15 هـ ، وتسلّم مفاتيحها أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه .
    وكان ضمن بنود العهد بين المسلمين وسكان القدس آنذاك : أن لا يسكن فيها معهم أحد مِن اليهود !
    ولم يسكنها اليهود إلاّ بعد سماح محمد علي باشا لعائلات يهودية بالسكنى في القدس نظير رشاوى طائلة !

    وفَتَح عمرو بن العاص رضي الله عنه بقية أرض فلسطين .
    وبَقِيت فلسطين تحت الحكم الإسلامي حتى احتلّها الصليبيون عام 492 هـ
    ثم حُررت فلسطين على يد صلاح الدين الأيوبي بعد الانتصار الساحق في معركة حطين سنة 583 هـ
    وقد تحطمت آمال المغول في السيطرة على أرض فلسطين بعد هزيمتهم في معركة عين جالوت سنة 658 هـ بقيادة المظفر قُطز
    وبقيت فلسطين تحت الحكم المملوكي إلى أن دخلت تحت الحكم العثماني سنة 922 هـ
    إلى أن احتل الإنجليز فلسطين سنة 1336 هـ
    مكّنت بريطانيا لليهود في فلسطين بالسماح لهم بالهجرة ودعمهم بالسلاح مما أدى إلى قيام دويلة يهودية سنة 1368 هـ
    وفي سنة 1387 هـ احتل اليهود بقية فلسطين .

    ففي نظرة خاطفة للتاريخ الإسلامي يأتي السؤال :
    من أحـقّ بأرض فلسطين ؟
    من سكنها قسرا وغدرا سنوات معدودة أم مَنْ عمرها قرون عديدة ؟؟؟

    وسابعا وأخيرا :
    أن أرض فلسطين سوف تعود إسلامية ، وسوف يُنادي شجرها وحجرها : يا مسلــم !
    لأنه أحق بها
    قال عليه الصلاة والسلام : لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود ، فيقتلهم المسلمون ، حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر ، فيقول الحجر أو الشجر : يا مسلم ! يا عبد الله ! هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله ، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود . رواه البخاري ومسلم .
    فهذا نداء جمادات أرض فلسطين قبل أحيائها !

    فمن الأحـق بأرض فلسطين ؟

    أترك الجواب لصاحبك !


    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 01-21-19 الساعة 4:24 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •