صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 37
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233

    ما الذي رفـع قَـدرهـم ؟

    أولئك أقوام لا قيمة لهم في موازين الجاهلية

    حتى كان أحد صناديد الجاهلية يقول للنبي صلى الله عليه وسلم : إن سرّك أن نتبعك فاطرد عنك فلانا وفلانا ، ناسا من ضعفاء المسلمين .
    فجاء الأمر من فوق سبع سماوات : ( وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ )


    كان هذا في مكة قبل الهجرة
    وما زاد بعد ذلك إلا شِـــدّة

    قال ابن القيم رحمه الله :
    وعلا كعب بلال فوق الكعبة بعد أن كان يُجرّ في الرمضاء على جمر الفتنة ، فنشر بَـزّاً طُوي عن القوم من يوم قوله : أحد أحد ، ورفع صوته بالأذان فأجابته القبائل من كل ناحية ، فاقبلوا يؤمون الصوت ، فدخلوا في دين الله أفواجا . اهـ .

    إنني سوف أتحدّث عن رجال أفذاذ الواحد منهم بألف
    وواحد كالألْفِ إن أمْر عَنَى

    وربما كانوا رجالاً لا قيمة لهم في موازين الجاهلية والجاهلين

    ولكنهم انفردوا بالصدارة زمنا ، وبقي ذكرهم أزمانا

    حتى كان بعض الخلفاء يتمنى أنه مكان ذلك العالم !

    لما ابتنى معاوية بالأبطَح مجلسا جلس عليه ومعه ابنه قُرَظَة ، فإذا هو بجماعة على رحال لهم ، وإذا شاب منهم قد رفع عقيرته يتغنى :

    من يساجلني يساجل ماجداً = يملأ الدلو إلى عقد الكُرب

    قال : من هذا ؟
    قالوا : عبدالله بن جعفر .
    قال : خلُّوا لـه الطريق ، ثم إذا هو بجماعة فيهم غلام يتغنى :

    بينمـا يذكـرنني أبصـرنني = عند قِيد الميل يسعى بي الأغر
    قلن تعرفن الفتى ؟ قلن : نعم = قد عرفناه وهل يخفى القمـر


    قال : من هذا ؟
    قالوا : عمر بن أبي ربيعة .
    قال : خلُّوا لـه الطريق فليذهب .
    قال : ثم إذا هو بجماعة وإذا فيهم رجل يُسأل ، فيقال لـه : رميت قبل أن أحلق ؟ وحلقت قبل أن أرمي ؟ في أشياء أشكلت عليهم من مناسك الحج .
    فقال : من هذا ؟
    قالوا : عبد الله بنُ عمر ، فالتَفَتَ إلى ابنه قُرَظَة وقال : هذا الشرف . هذا والله شرف الدنيا والآخرة .

    هكذا يُثير معاوية في ابنه ما يُثير
    ويُربي فيه ما يُربي
    من حُبّ العلم ، ورِفعة أهله
    حتى حلف له : إن هذا لهو الشرف !
    وكأنه يُشير إليه من طرف خفي : هذا الشّرف ليس فيما فيه أبوك !

    وهذا خليفة آخر يُشير بتلك الإشارة

    قال إبراهيم الحربي كان عطاء ابن أبي رباح عبدا اسود لامرأة من مكة ، وكان أنفه كأنه باقلاّء ! فجاء سليمان بن عبد الملك أمير المؤمنين إلى عطاء هو وابْـنَـاهُ ، فجلسوا إليه وهو يصلي ، فلما صلى انفتل إليهم ، فما زالوا يسألونه عن مناسك الحج ، وقد حول قفاه إليهم ، ثم قال سليمان لابْنَيه : قوما ، فقاما ، فقال : يا بَنيّ ! لا تَـنِـيا في طلب العلم ، فإني لا أنسى ذلّـنا بين يدي هذا العبد الأسود !

    إن الذي رفعه هو العلم

    العِلْم تعلُو به مكانة الشريف ، ويرتفع به الوضيع ..

    عَلَتْ هِمّة ابن عباس فصار عَالِمَا عَلَما ، حِبْرا بَحرا !


    قال ابن عباس رضي الله عنهما : لَمّا تُوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قُلتُ لِرَجُلٍ من الأنصار : هلم نسأل أصحابَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإنهم اليومَ كثير ، فقال : واعجبا ! لك يا ابنَ عباس ، أترى الناس يحتاجون إليك ، وفي الناسِ مِن أصحاب النبي عليه السلام من ترى؟ فَتَرَكَ ذلك ، وأَقْبَلْتُ على المسألة .
    وبعد هذا بِزمَن قال ابن عباس : ذَلَلْتُ طَالِبا ، فَعَزَزْتُ مَطْلُوبا .



    للعباس بن عبد المطّلب عشرة أبناء ، أشهرهم عبد الله ، وإذا ذُكِر أو قيل : ابن عباس ، فإنما يُراد به عبد الله دون بقيّة أبناء العباس ، وعبد الله بن عباس هو المعروف بِترجمان القرآن ، وحَبْر الأمّة .
    وإنما ارتفعت مكانته ، وعَلا شأنه بالعِلْم ، فَبَزّ أقرانه ، وفاق إخوانه .

    قال أبو العالية : كنت آتي ابن عباس وهو على سريره وحوله قريش ، فيأخذ بيدي فيجلسني معه على السرير ، فتغامز بي قريش ، ففطن لهم ابن عباس فقال : كذا هذا العِلم ، يَزيد الشريف شرفا ، ويُجلس المملوك على الأسرّة !

    وذاك مولى ! رفعه القرآن وعلم الكتاب والسنة

    روى مسلم أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يستعمل نافع بن عبد الحارث على مكة فَلَقِيَه عمر بعسفان فقال : من استعملت على أهل الوادي ؟ فقال : ابن أبزى . قال : ومَنْ ابن أبزى ؟! قال : مولى من موالينا ! قال : فاستخلفت عليهم مولى ؟ قال : إنه قارئ لكتاب الله عـز وجل ، وإنه عالـم بالفرائض . قال : عمر أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال : إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ، ويضع به آخرين .

    وهذا عالم آخر وعَلَم فـذّ أصله مولى !
    نعم أبوه كان عبداً يُباع ويُشترى !

    ولكنه علا وارتفع بالعلم النافع ، عِلم الكتاب والسنة

    لما قَدِم هارون الرشيد الرَّقة انجفل الناس خَلْفَ عبد الله بنِ المبارك و تقطعت النعال و ارتفعت الغَبَرَة ، فأشرفت أمُّ ولدِ أمير المؤمنين من برجٍ من قصر الخشب فلما رأت الناس قالت : ما هذا ؟ قالوا : عالمٌ من أهل خراسان قدم الرَّقة يُقال لـه عبدُ الله بنُ المبارك ، فقالت : هذا والله الملك لا ملك هارون الذي لا يجمع الناس إلا بشرط وأعوان . رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد .

    ذلكم هو العالم المجاهد البطل الذي لا يُشقّ له غبار ، والعالم الذي فاق الأقران ، هو عبد الله بن المبارك رحمه الله

    وذاك علم آخر من أعلام الإسلام ، وإمام من أئمة التابعين
    وهو مولى !
    لكنه سيّـد من سادات التابعين ، سـاد بالعلم النافع

    ذلكم هو الإمام محمد بن سيرين رحمه الله

    فمن الذي لا يعرف ابن سيرين رحمه الله ؟

    العلم يَرفع بَيْتًا لا عِماد له *** والجهل يَهدم بيت العزّ والشرف

    قال ابن الجوزي : واعلم أن العِلم يرفع الأراذل ؛ فقد كان خَلْق كثير مِن العلماء لا نَسَب لهم يُذْكر ، ولا صورة تُسْتَحْسَن .
    وكان الحسن مَوْلَى – أي : مملوكًا - وابن سيرين ومكحول ، وخَلْق كثير ؛ وإنما شَرفوا بالعِلم والتقوى . اهـ .

    هذا عالم تولى القضاء بمكة عشرين سنة ، وكانت تهابه الخصوم .
    ذلكم هو :
    محمد بن عبد الرحمن الأوقص ، عُنقُه داخل في بدنه ، وكان منكباه خارجين كأنهما زُجّـان فقالت أمه : يا بني لا تكون في مجلس قوم إلاّ كنت المضحوك منه المسخور به ، فعليك بِطلب العلم ، فإنه يَرفعك ، فولي قضاء مكة عشرين سنة ، وكان الخصم إذا جلس إليه بين يديه يرعد حتى يقوم !
    ومَرَّت به امرأة وهو يقول : اللهم اعتق رقبتي من النار ، فقالت له : يا ابن أخي وأيّ رقبة لك ؟!

    فبأي شيء ارتفع هؤلاء ؟

    إنما رفع الله قدرهم ، وأعلى ذِكرهم ، بالعِلم النافع

    (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ )


    العلم الذي يُورث الخشية
    ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ )

    فالعِلْم النافع ما أوْرَث الخشيَة

    قال ابن مسعود رضي الله عنه : ليس العِلم بِكثرة الرواية ، ولكن العِلم الخشية .
    وقال سهل بن عبد الله : ما أعطي أحد شيئا أفضل من علم يستزيد به افتقارا إلى الله .
    وقال الحارث المحاسبي : العلم يُورِث الخشية .

    العِلم الذي لا يكون مقصورا ولا محصورا
    بل هم علماء عامّـة
    يُعلّمون الناس ، ويُخالطون الناس ، ويصبرون على أذاهم

    " المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أعظم أجرا من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم "

    وأختم بكلمة إمام أهل السنة يوم قال لأهل البدع :

    قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم يوم الجنائز !

    فكم شهِد جنازة ذلك العالم الرباني ؟

    على أقل تقدير !

    قال فتح بن الحجاج : سمعت في دار الأمير أبي محمد عبد الله بن طاهر أن الأمير بعث عشرين رجلا فحزَرُوا كم صَلّى على أحمد بن حنبل ؟ قال : فحزروا فبلغ ألف ألف وثمانين ألفا ، وقال غيره وثلاث مائة ألف سوى من كان في السفن في الماء .

    ذلكم هو الشرف !
    ذلكم هو العِلم

    وقيمة الإنسان في بيانه وأخلاقه وليس في مظهره ..

    ضَحِك المعتصم مِن عبد العزيز المكي - وكان مُفرِط القُبح - فقال المكي للمأمون : مما يضحك هذا ؟ والله ما اصطفى يوسف لِجَماله ، وإنما اصطفاه لبيانه ، قال : (فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ) ، فَبَيَانِي أحسن مِن وَجه هذا . فضحك المأمون ، وأعجبه كلامه .

    وللأسف صارت نظرة كثير مِن الناس إلى الناس مِن خلال : لباسهم ، وجوّالاتهم وأجهزتهم ، وسيارتهم !
    فيُقيّم الشخص بل وقد يُحتَرَم بناء على مَظهره !!


    وكـفـى .


    و

    قولوا لأبي عبد الله وجدنا ما وعدت حقـا
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 01-10-13 الساعة 3:53 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,406

    ذلكم هو الشرف .... ذلكم هو العلم

    الله أكبر ....
    لا فُض فاك يا شيخ عبدالرحمن على الموضوع الأجمل من بين المواضيع ....
    حقيقة موضوع يستحق الإشادة ويستحق تكرار القراءة مرات ومرات ...
    صدقت مالذي رفع قدرهم ؟
    ذلكم هو الشرف !
    ذلكم هو العِلم

    وكـفـى .

    لم تترك لنا جواب ايها الشيخ الحبيب ...
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233

    جزاك الله خير الجزاء أخي الحبيب مسـك

    وشكرا لك عبارات الثنـاء العطــر

    بارك الله فيك

    وسدد خطاك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    3 - 4 - 2002
    المشاركات
    721

    Lightbulb زادك الله من فضله ...

    [c][gl]وبورك فيك شيخنا الفاضل " عبدالرحمن السحيم "...[/gl]

    إن الذي رفعه هو العلم ...

    صدقت مالذي رفع قدرهم ؟

    إنما رفع الله قدرهم ، وأعلى ذِكرهم ، بالعِلم النافع


    (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ )

    أسأل الله لي ولك أن يفقهنا في الدين وأن يجعلنا من المتعلمين وعلى نهج كتابه سالكين وبنبيه صلى الله عليه وسلم مقتدين ...

    اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين...


    الوراق
    [/c]
    التعديل الأخير تم بواسطة الوراق ; 01-03-03 الساعة 3:36 PM
    ومانيلُ المطالب بالتمني ....
    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064

    ذلكم هو الشرف !

    ذلكم هو العِلم

    وكـفـى .

    جـــــــــــزاك الله خـــــــــــير الجـــــــــــزاء شيخنا الفاضـــــــل ...
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    12 - 10 - 2002
    المشاركات
    39

    العلم تاج يلبسه العلماء

    العلم وما أدراك ما العلم؟

    يرفع أقوام ويثبط أقوام..

    ومن سلك طريق يلتمس منه هذا العلم سهل الله له طريقا الى الجنة.

    ( فما أعظم قدر العلم )

    نعم العلم

    هو الذي جعل آدم ينال شرف السجود له

    وذلك في قوله تعالى في سورة البقرة
    {وعلّم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكةفقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين، قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبئهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض واعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون}

    ومن ياترى سجد لآدم؟

    أبشر مثله؟؟

    لا، بل ملائكة مكرمون

    فلله در العلم ما أعظمه!!!


    وأكرر شكري للشيخ/ عبدالرحمن السحيم على هذه المشاركة الطيبة



    والسلام عليكم ورحمة الله........
    هل تذكرت في دعائك أخوانك المجاهدين؟؟!!

    هل حينما حصلت على النقود تذكرتهم لتتصدق عليهم؟؟!!

    هل وهل وهل....


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    15 - 9 - 2002
    الدولة
    المشكــــــــــاة
    المشاركات
    1,471
    جزى الله شيخنا عبدالرحمن السحيم ,,,

    وجزى الله أخي ابو جراح ,,,

    سفير مشكاة ,,,
    [c] [/c]

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    12 - 11 - 2002
    الدولة
    البحار والأمواج
    المشاركات
    309
    بارك الله فيك ياشيخ .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233

    الأخوة الأفاضل الكرام :

    الوراق


    ولد السيح


    أبو جراح

    سفير مشكاة

    الموج الهادئ



    شكرا لكم حضوركم وتواصلكم

    سائلا الله أن يُجزل لكم الأجر والمثوبة

    وأن يُبارك فيكم
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233

    للــرفــع حسب الطلب !!

    !!
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849

    رفع الله قدرك ...

    الأجمل من بين المواضيع ...


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,406
    يرفع من غير طلب
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233

    ورفع قدرك

    [c]وشكر سعيك[/c]
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    4 - 1 - 2003
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    986
    أثابك المولى ..

    ونفع الله بعلمك شيخنا الفاضل ..

    ورفع الله قدرك في الدنيا والآخرة ..

    أسأل الله تعالى أن يعيننا وييسر لنا طلب العلم ..
    التعديل الأخير تم بواسطة صـانـعة المـآثر ; 05-25-03 الساعة 10:59 PM
    [align=center][/align]



    . . . .

    إن كنت قد مررت بهذه العبارات و أنت منزعج مني .
    أو كنت قد ضايقتك أو آلمتك أو جرحتك .
    فأعلم أنه في نفس هذه اللحظه قد أكون مغمورة في قماشة بيضاء تحت التراب .
    فاتمنى أن تصفح عن مخلوق قد انتهى بلاحول ولا قوة .
    يتمنى كلمة واحدة فقط ستكون له أثمن من هذه الدنيا وما فيها .
    فقط قل : ( اللهم سامحها وأغفر لها . )

    . . . .


    كلمات أعجبتني ، فأقتبستها ..


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    22 - 2 - 2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    272
    جزاك الله خيرا شيخي الفاضل عبد الرحمن.. وبارك في عقلك وعلمك وايمانك ..


    حديث الروح للارواح يسري ## وتدركه القلوب بلا عناء

    إلى كل أخ أشغل وقته بما يرضي الله ، إلى كل حامل فكر ثاقب ووعي نافذ ، إلى كل من يعتصر فؤاده ألما وقلبه كمدا على حال نحن نعايشه ، وزمان نحن أهله ، إلى كل من أصلح نفسه ليصلح أمته ، إلى كل داعية مخلص ومجتهد مثابر ،،،، اخي ثابر واجتهد واعلم اننا في اخر الزمان والقابض على دينه كالقابض على الجمر كما اخبر نبي الهدى

    موقع لمن احب الجنة ولقاء الله http://www.thekra.org/

    لى كل أخ أشغل وقته بما يرضي الله ، إلى كل حامل فكر ثاقب ووعي نافذ ، إلى كل من يعتصر فؤاده ألما وقلبه كمدا على حال نحن نعايشه ، وزمان نحن أهله ، إلى كل من أصلح نفسه ليصلح أمته ، إلى كل داعية مخلص ومجتهد مثابر ،،،، اخي ثابر واجتهد واعلم اننا في اخر الزمان والقابض على دينه كالقابض على الجمر كما اخبر نبي الهدى

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •