صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16

الموضوع: شيخ مفتون

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678

    شيخ مفتون

    كثير من الناس لا يتوقّى الظُّلم ولا دعوة المظلوم
    ويتناسى أن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .
    وأن الله يرفعها فوق الغمام ، ويقول : وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين . رواه الإمام أحمد وغيره .

    فـ لله كم هلك بسببها من هالك
    وكم شقي بسببها من سعيد
    وكم افتقر بسببها من غني
    وكم زال بسببها من مُلك

    هذا أحد السابقين إلى الإسلام ، وأحد العشرة المبشرين يدعو على من ظلمه ، فما مات الظالم حتى رُئى أثر دعاء المظلوم على من ظلمه .

    عن عبدُ الملكِ بنُ عُميرٍ عن جابرِ بنِ سَمُرةَ قال : شَكا أهلُ الكوفةِ سَعدَ بن أبي وقاص إِلى عمرَ رضي الله عنه ، فعزَلَهُ واستعملَ عليهم عَمّاراً ، فشَكَوا حتى ذَكروا أَنّهُ لا يُحسِنُ يُصلّي ، فأَرسلَ إِليه فقال : يا أبا إسحاق ! إنّ هَؤلاء يَزعُمونَ أَنّكَ لا تُحسِنُ تُصلّي ! قال أبو إِسحاق ( سعد ) : أمّا أنا واللهِ فإني كنتُ أُصلي بـهم صلاةَ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ما أخرِمُ عنها ، أُصلّي صلاةَ العِشاءِ فأَركُدُ في الأُولَيَيْنِ ، وَأُخِفّ في الأُخرَيَينِ . قال : ذاكَ الظنّ بكَ يا أبا إِسحاقَ ، فأَرسلَ معه رجُلاً – أو رجالاً – إلى الكوفةِ فسألَ عنه أهلَ الكوفةِ ، ولم يَدَعْ مسجداً إِلاّ سـألَ عنه ، وَيُثنونَ مَعروفاً ، حتى دخلَ مسجداً لِبني عبسٍ ، فقامَ رجلٌ منهم يُقالُ له : أُسامةُ بنُ قَتادةَ ، يُكْنىَ أَبا سَعدةَ قال : أمّا إِذ نَشَدْتَنا ! فإِنّ سَعداً كان لا يَسيرُ بالسرِيّةِ ، ولا يَقسِمُ بالسّوِيّة ، ولا يَعدِلُ في القَضيّة .
    قال سعدٌ : أَما وَاللهِ لأدْعوَنّ بثَلاثٍ : اللّهمّ إِن كان عبدُكَ هذا كاذباً قامَ رِياءً وَسُمعةً ، فأَطِلْ عمرَهُ ، وَأَطِلْ فَقرَهُ ، وَعَرّضْهُ للفِتَنِ ، وكان بَعدُ إِذا سُئلَ يقول: شَيخٌ كبيرٌ مَفتون أصابَتْني دَعوةُ سعد . قال عبدُ الملكِ بن عمير : فأنا رأيتُه بعدُ قد سَقطَ حاجِباهُ عَلَى عَينيهِ منَ الكِبَرِ ، وإِنه ليَتعرّضُ للجواري في الطّرقِ يغمزهُنّ .
    وفي رواية : فما مـات حتى عميَ ، فكان يلتمس الجدران ، وافتقر حتى سأل ، وأدرك فتنة المختار فقُتِلَ فيها . رواه البخاري ومسلم مختصراً .

    وسعد رضي الله عنه كان مُجاب الدعوة
    فعن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال : أقبل سعدٌ من أرضٍ له ، فإذا الناس عكوفٌ على رجل ، فاطّلع فإذا هو يسبُّ طلحة والزبير وعلياً ، فنهاه ، فكأنما زاده إغراءً ، فقال : فقال : ويلك ! تريدُ أن تسـبَّ أقواماً هم خيرٌ منك ؟ لتنتهينّ أو لأدعونّ عليك . فقال :كأنما تخوفُني نبيّ من الأنبياء ! فانطلق فدخل داراً فتوضأ ، ودخل المسجد ثم قال : اللهم إن كان هذا سبّ أقواماً قد سبقت لهم منك حسنى ، أسخطك سبُه إياهم ، فأرني اليوم آيةً تكونُ للمؤمنين آيةً . قال : وتخرج بُختيةٌ من دار بني فلان لا يردُها شيء حتى تنتهي إليه ، ويتفرّقَ الناسُ ، وتجعلَه بين قوائمها وتطـأه حتى طفـي ، قال : فأنا رأيت سعـداً يتبعـه الناس يقولون : استجـاب الله لك يا أبا إسحـاق .

    قال الإمام الذهبي : في هذا كرامة مشتركة بين الداعي ، والذين نِيلَ منهم .

    و عن قَبيصة بن جابر قال : قال ابن عـمّ لنا يوم القادسية :
    ألم تر أن الله أنـزل نصـره = وسعدٌ بباب القادسيـة معصَمُ
    فأُبنا وقد آمت نساءٌ كثيرةٌ = ونسوةُ سعد ليس فيهن أيّـمُ
    فلما بلغ سعداً . قال : اللهم اقطع عنّي لسانه ويده ، فجاءت نُشّابَةٌ أصابت فاه ، فخرس ، ثم قُطعت يدُه في القتال ، وكان في جسد سعد قروح فأخبر الناس بعذره عن شهود القتال ، فعذروه ، وكان سعد لا يجبن ، وقال : إنما فعلت هذا لما بلغني من قولكم .

    وهذا أحد السابقين ، وأحد العشرة المبشرين بالجنة يدعو على امرأة ظلمته فيستجيب الله دعاءه
    عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنّ أَرْوَىَ بِنْتَ أُوَيْسٍ ادّعَتْ عَلَىَ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ أَنّهُ أَخَذَ شَيْئاً مِنْ أَرْضِهَا ، فَخَاصَمَتْهُ إِلَىَ مَرْوَانَ بْنِ الْحَكَمِ ، فَقَال سَعِيدٌ : أَنَا كُنْتُ آخُذُ مِنْ أَرْضِهَا شَيْئاً بَعْدَ الّذِي سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ؟ قال : وما سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ؟ قَال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم يَقُولُ : مَنْ أَخَذَ شِبْراً مِنَ الأَرْضِ ظُلْماً طَوّقَهُ إِلَىَ سَبْعِ أَرضِينَ . فَقَال لَهُ مَرْوَانُ : لاَ أَسْأَلُكَ بَيّنَةً بَعْدَ هَذَا ، فَقَال سعيد : اللّهُمّ إِنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَعَمّ بَصَرَهَا ، وَاقْتُلْهَا فِي أَرْضِهَا . قَال : فَمَـا مَاتَتْ حَتّىَ ذَهَبَ بَصَرُهَا ثُمّ بَيْنَا هِيَ تَمْشِي فِي أَرْضِهَا إِذْ وَقَعَتْ فِي حُفْرَةٍ فَمَاتَتْ .
    وفي رواية : قال : فرأيتها عمياء تلتمس الجدر ، تقول : أصابتني دعوة سعيد بن زيد فبينما هي تمشي في الدار مرّت على بئر في الدار ، فوقعت فيها فكانت قبرها . رواه البخاري ومسلم ، واللفظ له .

    فهذه نماذج لدعوات من ظُلموا فانتصروا بدعواتهم ، فاستجاب الله لهم .
    ألا ترون أن الظلم الذي صدر من هؤلاء إنما كان الأساس فيه اللسان ؟
    فكيف بغيره من الظُّـلم ؟؟؟

    والظُّلم عاقبته وخيمة .
    قال محمد بن عيسى بن طلحة بن عبيد الله :
    فلا تعجل على أحد بظلم = فإن الظلمَ مرتَعُه وخيمُ
    ولا تفحش وإن بُليت ظلما = على أحد فإن الفحش لُوم
    ولا تقطع أخا لك عند ذنب= فإن الذنب يغفرُه الكريم
    ولكن دارِ عورتَه بِرِفْقٍ = كما قد يُرقعُ الخَلَقُ القديم
    ولا تجزع لريب الدهر واصبر = فإن الصبر في العقبى سليمُ
    فما جزعٌ بِمُغْنٍ عنك شيئا = ولا ما فات تُرْجِعُهُ الهموم

    قال ابنٌ ليحيى البرمكي - وهم في السجن والقيود - : يا أبتِ بعد الأمر والنهي والنعمة صرنا إلى هذا الحال ؟!
    فقال : يا بنى دعوة مظلوم سَرَتْ بليل ونحن عنها غافلون ، ولم يغفل الله عنها ، ثم أنشأ يقول :
    رب قوم قد غَدَوا في نعمةٍ = زمناً والدهرُ ريانُ غَدَق
    سَكَتَ الدهرُ زمانا عنهمُ = ثم أبكاهم دماً حين نَطَق

    ( ذكرها ابن كثير في البداية والنهاية ) .

    فحذار – رحمني الله وإياكم – من عواقب الظُّلم .

    قال الإمام الشافعي رحمه الله :
    إذا ظالمٌ أبدى من الظلم مذهبا = ولج عتوا في قبيح اكتسابه
    فكِِلْه إلى ريب الزمان فإنها = ستبدي له ما لم يكن في حسابه
    فكم قد رأينا ظالما متجبرا = يرى النجم تيها تحت ظل ركابه
    فلما تمادى واستطال بظلمـه = أناخت صروف الحادثات ببابه
    فأصبح لا مالٌ ولا جاه يُرتجى = ولا حسناتٌ تُلتقى في كتابه
    وعوقب بالظلم الذي كان يقتفي = وصَبّ عليهِ الله سوط عذابه

    فحذارِ حذارِ من دعوة مظلوم ، يسهر ليله يدعو على من ظَلَمَه .

    روي أن بعض الملوك رقـم على بساطه :
    لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا = فالظلم عقباه تُفضي إلى الندم
    تنام عينك والمظلوم منتبه = يدعوا عليك وعين الله لم تَنمِ

    وعذراً عن الإطالة .

    والله يتولاكم .

    أخوكم
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 10-22-18 الساعة 1:32 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    4 - 12 - 2002
    الدولة
    اليوم أسكن فوق الأرض و غدا سأكن تحتها ***
    المشاركات
    1,804

    أثابك الله شيخنا و أحسن إليك 00

    من تعدى على أخيه المسلم أو ظلمه فليرتقب سؤ المصير فقد قال تعالى : ( وما للظالمين من نصير ) 00 وقال تعالى : ( ما للظالمين من نصير ولا شفيع يطاع ) 00

    و عن الفضيل بن عياض أنه قال : ( بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد ) 00
    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    15 - 1 - 2003
    الدولة
    ارضي ارض الرساله ؟
    المشاركات
    2,473

    جزاك الله خير

    يعطيك العافيه يا شيخناااااا وطولناا بعمرك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    3 - 4 - 2002
    الدولة
    المملكه العربية السعودية
    المشاركات
    1,877

    بارك الله فيكم يا شيخ ونفعنا الله بكم ..

    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    3 - 4 - 2002
    المشاركات
    721

    Lightbulb أحسن الله إليك شيخنا الفاضل ..

    [c][gl]وبارك الله فيـــــــــــــــــــــك وفي جهودك المبذولة ...[/gl]

    ونفعنا الله بما نقول ونسمع ...

    موضوع مهم وطرح ررررررررررررائع وجميل ..

    أسأل الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناتك....


    قال ابنٌ ليحيى البرمكي - وهم في السجن والقيود - : يا أبتِ بعد الأمر والنهي والنعمة صرنا إلى هذا الحال ؟!
    فقال : يا بنى دعوة مظلوم سَرَتْ بليل ونحن عنها غافلون ، ولم يغفل الله عنها ، ثم أنشأ يقول :-

    رب قوم قد غَدَوا في نعمةٍ زمناً والدهرُ ريانُ iiغَدَق
    سَكَتَ الدهرُ زمانا iiعنهمُ ثم أبكاهم دماً حين iiنَطَق


    [shdw]جزاك الله خيراً...[/shdw]


    الوراق [/c]
    ومانيلُ المطالب بالتمني ....
    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,674
    يا أبتِ بعد الأمر والنهي والنعمة صرنا إلى هذا الحال ؟!
    فقال : يا بنى دعوة مظلوم سَرَتْ بليل ونحن عنها غافلون ، ولم يغفل الله عنها ...
    الله المستعان ..
    نسأل الله أن يجنبنا الظلم ويجنبنا دعوة المظلوم ...
    جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    14 - 5 - 2002
    الدولة
    ســــجـــن الـــدنــيـــا
    المشاركات
    1,853

    بارك الله فيك شيخنا الفاضل



    مواضيع مهمة وجميلة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,069

    فحذارِ حذارِ من دعوة مظلوم ، يسهر ليله يدعو على من ظَلَمَه

    شــيــخــنا الفاضــل أبــويــعــقــوب ....

    جـــــــــــــــــزاك الله خــــــــــــــــير الجــــــــــــــزاء ....
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    26 - 12 - 2002
    المشاركات
    2,642

    Re: أحسن الله إليك شيخنا الفاضل ..

    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الوراق
    [c][gl]وبارك الله فيـــــــــــــــــــــك وفي جهودك المبذولة ...[/gl]

    ونفعنا الله بما نقول ونسمع ...

    موضوع مهم وطرح ررررررررررررائع وجميل ..

    أسأل الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناتك....


    قال ابنٌ ليحيى البرمكي - وهم في السجن والقيود - : يا أبتِ بعد الأمر والنهي والنعمة صرنا إلى هذا الحال ؟!
    فقال : يا بنى دعوة مظلوم سَرَتْ بليل ونحن عنها غافلون ، ولم يغفل الله عنها ، ثم أنشأ يقول :-

    رب قوم قد غَدَوا في نعمةٍ زمناً والدهرُ ريانُ iiغَدَق
    سَكَتَ الدهرُ زمانا iiعنهمُ ثم أبكاهم دماً حين iiنَطَق


    [shdw]جزاك الله خيراً...[/shdw]


    الوراق [/c]

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678

    شكر الله سعي الجميع ووفقهم لمرضاته

    الأخوة الأفاضل :

    أبو سليم

    وشاح العزم

    الوراق

    مسك

    ولد خليص

    ولد السيح


    شكرا لكم أيها الكرام حضوركم وتواصلكم

    ووفقكم ربي لما يُحب ويرضى


    الأخت الكريمة النشيطة ياسمين

    شكر الله سعيك

    وبارك في جهودك المبذولة والمتميزة

    زادك الله حرصا

    ووفقك لما أحبّـه



    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    13 - 1 - 2003
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    7,083
    بارك الله فيك شيخنا الكريم ... ونفعنا وإياكم بما نقرأ ونسمع ..

    جزاك الله الخير كله

    مع تقديري واحترامي
    فدى

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678

    وفيك بُــــــــــــــــورِك ، وأحسن الله إليك

    أختي الكريمة فدى
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    21 - 5 - 2005
    الدولة
    جميع بلاد المسلمين
    المشاركات
    3,116
    يمنع وضع روابط في التوقيع ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    10 - 4 - 2006
    المشاركات
    453
    بارك الله فيك شيخنا وجزاك خيرا .. وحفظنا الله جميعا من الظلم والظالمين ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    15 - 4 - 2006
    الدولة
    إن أرضي واسعة
    المشاركات
    166

    إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك

    جزاكم اللهم خيرا شيخنا الفاضل


    كم تبث من النور دون أن تنتظر من أحد أن يرفع راسه ليقول لك..[glint] "شكرا"[/glint]

    "ألا ترون أن الظلم الذي صدر من هؤلاء إنما كان الأساس فيه اللسان ؟"

    نعم شيخنا .....

    وهل يُكب الناس في النار على وجوههم أو مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم


    [glint]وما المرء إلا حيث يجعل نفسه .[/glint]

    قال حاتم الأصم :


    إني رأيت الناس يذم بعضهم بعضاً، ويغتاب بعضهم بعضاً، فوجدت أصل ذلك من الحسد في المال والجاه والعلم، فتأملت في قوله -تعالى- : [نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا] الزخرف: 32 [glint]فعلمت أن القسمة كانت من الله - تعالى - في الأزل، فما حسدت أحداً، ورضيت بقسمة الله تعالى [/glint]

    ورأيت الناس يعادي بعضهم بعضاً لغرض وسبب ؛ فتأملت في قوله -تعالى-: [إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً] فاطر:6 [glint]فعلمت أنه لا يجوز عداوة أحد غير الشيطان[/glint]
    وإخوان حسبتهم دروعـــــــــأ

    فكانوها ولكن للأعـــــــــــادي

    وخلتهم سهاماً صــــــــــائبات

    فكانوها ولكن في فـــــــؤادي

    وقالوا قـد صغت منـــا قلوبــــا

    لقد صـــدقوا ولكن ! عن ودادي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •