النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,984

    قراءة القرآن الكريم بدون تحريك الشفتين هل تعتبر قِراءة يؤجَر عليها صاحبها ؟

    شيخنا الفاضل عبدالرحمن السحيم حفظه الله ورعاه .

    من يقرأ القرآن الكريم بدون تحريك الشفتين هل يعتبر قارئ للقرآن لأنه لا يقرأ إلا بالعينين فقط ولا يحرك شتفتيه ولا تسمع له صوت ؟


    أفتونا مأجورين .


    أخوكم فــــــــ المشكاة ـــــــــــــارس :)
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	28[1].jpg‏ 
مشاهدات:	393 
الحجم:	25.9 كيلوبايت 
الهوية:	2209  
    التعديل الأخير تم بواسطة فارس المشكاة ; 05-14-03 الساعة 5:11 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994
    الأخ الفاضل ... فارس المشكاة ..

    إليـك إجــــــابة سـؤالك بـعـد عـرضـه عـلى فـضـيـلة الشـيـخ / عبدالرحمن بن عبدالله السحيم.. حفظه الله ونـفـعـنـا الله بـه وبـعـلـمـه .

    ==================

    لا تُعتبر قراءة .
    نعم . يُعتبر نَظَرَ في المصحف .
    أما القراءة فلا بُدّ فيها من تحريك الشفتين خاصة في الصلاة .
    ولذا قال عز وجل في الحديث القدسي :
    أَنَا مَعَ عَبْدِي إِذَا هُوَ ذَكَرَنِي وَتَحَرَّكَتْ بِي شَفَتَاهُ . رواه الإمام أحمد ابن ماجه وابن حبان ، ورواه البخاري تعليقا . وصححه الألباني والأرنؤوط .

    وبوّب الإمام البخاري : باب من خافت القراءة في الظهر والعصر .
    ثم روى بإسناده إلى أبي معمر قال : قلت لخبّاب : أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر والعصر ؟ قال : نعم . قلنا : من أين علمت ؟ قال : باضطراب لحيته .

    وروى الإمام أحمد من طريق المطلب بن عبد الله قال : تمَارَوا في القراءة في الظهر والعصر، فأرسلوا إلى خارجة بن زيد ، فقال : قال أبي [ يعني : زيد بن ثابت رضي الله عنه ] : قام أو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُطيل القيام ، ويُحرّك شَفَتيه ، فقد أعلم ذلك لم يكن إلاّ لقراءة ، فأنا أفَعْل


    قال الإمام البيهقي : باب لا تجزئه قراءته في نفسه إذا لم ينطق به لسانه .
    ثم روى بإسناده إلى عبد الله بن سخبرة قال : سألت خَبَّابًا : أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الأولى والعصر ؟ قال : نعم . قال : قلنا : بأي شيء كنتم تعرفون ذاك ؟ قال : باضطراب لحيته .
    قال البيهقي : مُخَرَّج في الصحيحين من حديث الاعمش . وفيه دليل على أنه لا بُدّ مِن أن يُحَرِّك لِسانه بالقراءة . اهـ .
    ومفهومه : أنه إذا لم يحرك لسانه أنها لا تعتبر قراءة .

    قال ابن رجب : وفي هذه الأحاديث : دليل على أن قراءة السرّ تكون بتحريك اللسان والشفتين ، وبذلك يتحرك شعر اللحية ، وهذا القدر لا بدّ منه في القراءة والِّذكر . اهـ .


    وقال شيخُنا الشيخُ ابنُ بازٍ : لا يُعتبرُ قارِئا ، ولا يحصلُ له فضلُ القراءةِ إلاّ إذا تلفَّظَ بالقرآنِ ، ولو لم يُسْمِعْ مَنْ حولَه .

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 10-22-14 الساعة 3:54 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •