النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15-08-2002
    المشاركات
    230

    هل يشعر الميّت بزيارة الأحياء له ؟ وهل يأنس بهذه الزيارة ؟


    فضيلة الشيخ عبدالرحم السحيم

    ما مدى أستفادة الأموات من زيارة اقربائهم الأحياء .
    وهل استئناس الأموات بزيارة الأحياء حقيقة وما مدى هذا الإستئناس .
    وماذا لو انقطع الحي عن زيارة قريبة الميت ؟ هل يحس الميت بإنقطاع هذه الزيارة .
    زادكم الله علماً .
    أخي ستبيد يوماً جيوش الظلام // ويشرق في الكون فجرٍ جديد
    فأطلق لــروحك إشــــــراقها // ترى الفجـــر يرمقـــنا من جديد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,160


    بارك الله فيك

    زيارة الأموات إنما شُرعت لانتفاع الأحياء بها ؛ بالتّذكّر والاتعاظ
    ولذا لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بزيارة القبور علل ذلك بقوله : فإنها تذكركم الآخرة . رواه الإمام أحمد ، وأصله في صحيح مسلم .
    وفي رواية لأبي داود : فإن في زيارتها تذكرة .

    وأما الأموات فينتفعون بدعاء الأحياء لهم ، ولذا قال عليه الصلاة والسلام : إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : إلا من صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له . رواه مسلم .

    وهذا ليس خاصا بزيارة القبور ولا يُشترط أن يكون عندها بل هو عام في الزمان والمكان .

    ولما ذكر النبي
    برّ الرجل بوالده بعد موته قال : إن من أبرّ البرّ صلة الرجل أهل ودِّ أبيه بعد أن يولِّي . رواه مسلم .
    ومعنى : " يولِّي " أي يموت .
    ولم يذكر من برّ الرجل بأبيه أن يزور قبره كما كان يزوره في حياته .

    ومما اختص به رسول الله صلى الله عليه وسلم على سائر الأموات أن الصلاة والسلام عليه تُعرض عليه صلى الله عليه وسلم .
    ولذا قال عليه الصلاة والسلام : إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة ، فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة عليّ . قالوا : يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرِمْتَ ؟ - يقولون بليت - فقال : إن الله عز وجل حرم على الأرض أجساد الأنبياء . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه .

    مما يدلّ على أنه من المتعيّن عند الصحابة رضي الله عنهم أن الميت يبلى ولا يعرف من يُسلّم عليه وهو في قبره ، كما أن الميت لا يردّ على من سلّم عليه .

    والصحيح أن الأموات لا يسمعون إلا فيما دلّ عليه الدليل في قوله صلى الله عليه وسلم : إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه وإنه ليسمع قرع نعالهم .. الحديث . رواه البخاري ومسلم .

    وأما ما عدا هذه الحالة فإن الأموات لا يسمعون لقوله تبارك وتعالى : ( إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى )
    ولقوله عز وجل : (وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاء وَلا الأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ )
    ولذا تساءل الصحابة رضي الله عنهم لمّا خاطب النبي صلى الله عليه وسلم قتلى بدر
    روى البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك قتلى بدر ثلاثا ثم أتاهم فقام عليهم فناداهم ، فقال : يا أبا جهل بن هشام يا أمية بن خلف يا عتبة بن ربيعة يا شيبة بن ربيعة أليس قد وجدتم ما وعد ربكم حقا ؟ فإني قد وجدت ما وعدني ربي حقا . فسمع عمر قول النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله كيف يسمعوا ، وأنى يجيبوا وقد جيّفوا ؟! قال : والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ، ولكنهم لا يقدرون أن يجيبوا . ثم أمر بهم فسحبوا فألقوا في قليب بدر .
    وفي رواية عند البخاري : إنهم الآن يسمعون ما أقول . فذُكر لعائشة فقالت : إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم إنهم الآن ليعلمون أن الذي كنت أقول لهم هو الحق ثم قرأتْ ( إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى ) حتى قرأت الآية .
    وعند البخاري قال قتادة : أحياهم الله حتى أسمعهم قوله توبيخا وتصغيرا ونقمة وحسرة وندما .

    وهذا يدلّ على أن هذا مما اختص به النبي صلى الله عليه وسلم .

    وهنا :
    استفسارات عن زيارة الأهل للميت وشعوره ببكائهم وعن إهداء ثواب العمل له
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=90362

    هل يتقابل الموتى في حياة البرزخ إن كانوا ممن ختمت أعمالهم بالصالحات ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=86822


    استفسارات عن زيارة الأهل للميت وشعوره ببكائهم وعن إهداء ثواب العمل له
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=90362

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 04-01-15 الساعة 08:46 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    19-03-2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,849
    جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل .


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    12-05-2003
    الدولة
    الجزيرة العربية
    المشاركات
    549
    بارك الله بكم شيخنا وجزاكم عنا خيرا
    رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون

    قال صلى الله عليه وسلم (( حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس ))

    اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله أوله وآخره علانيته وسره

    قاطـــــــــــــــــع هذه المنتجـــــــات نصـــــرة لنبيـــــك محمد صلى الله عليه وسلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,160

    وإياكمـــــــــــــــــــــــا ،،، ونفع الله بكما

    ...
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •