صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 30
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,297

    شهادة الدكتوراه أم شهادة الزوج ؟!

    تقول إحداهن : كنت قد حصلت على الشهادة العالية ( الدكتوراه ) ولم تكن واحدة من قريباتي أو جاراتي حازت ما حُزته أو نالت ما نلته من شهادة
    غير أن كُليمات من زوجي في اجتماع عائلي كانت أغلى عندي من شهادة الدكتوراه ! وأكثر فخراً منها
    وتمضي قائلة : لقد أحسست بتلك الكلمات وكأنها تاج فَخَار على رأسي

    وقد تتساءلون : ماذا قال لها زوجها ؟
    ما هي تلك الكلمات التي فاقت شهادة الدكتوراه ؟

    لقد قال لها : سَلِمَتْ يداك .. لقد كان طبخك اليوم رائعا موفّقاً !

    قال لها ذلك وهي بين أخواته وأمهاته
    فأحسّت أنها سيدة الموقف !
    وأنها استطاعت أن تكسب رضا زوجها
    وأنها أتقنت ما صنعت

    ولو كانت تلك الكلمات بين الزوج وزوجه بعد صنيع طعام أو حتى شراب لكان لها أبلغ الأثر وعظيم الوقع في نفس الزوجة

    ولذا كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه ما عاب طعاما قط ؛ إن اشتهاه أكله ، وإن كرهه تركه . كما في الصحيحين .

    فهل يضير الأزواج أن يفعلوا كما فعل ؟
    وأن ينهجوا هذا النهج ؟

    إن الزوج العاقل من يكسب قلب زوجته بكلمة أو بكلمات لا تُكلّفه شيئا !
    بل ويكسب الحرص والاجتهاد في كل مناسبة على إتقان العمل
    فإذا علمت الزوجة أن زوجها سوف يُثني عليها اجتهدت فيما تعمل
    وفي المقابل إذا علمت أنه لا يهتم ولا يكترث – اجتهدت أو قصّرت – فإنها لن تُعير ذلك أدنى اهتمام !

    ومن هنا كان حديث الرجل أهله من مثل ذلك لا يُعدّ كذباً

    قالت أم كلثوم بنت عقبة - وكانت من المهاجرات الأول اللاتي بايعن النبي صلى الله عليه وسلم - سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول : ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس ويقول خيرا وينمى خيرا ، ولم أسمعه يُرخِّص في شيء مما يقول الناس إلا في ثلاث : الحرب ، والإصلاح بين الناس ، وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها . رواه البخاري ومسلم .

    حديث الرجل امرأته
    وحديث المرأة زوجها

    قال الحافظ في الفتح : قال الطبري : ذهبت طائفة إلى جواز الكذب لقصد الإصلاح ، وقالوا : إن الثلاث المذكورة كالمثال ، وقالوا : الكذب المذموم إنما هو فيما فيه مضرة أو ما ليس فيه مصلحة . وقال آخرون : لا يجوز الكذب في شيء مطلقا ، وحملوا الكذب المراد هنا على التورية والتعريض كمن يقول للظالم : دعوت لك أمس ، وهو يريد قوله : اللهم اغفر للمسلمين . ويَعِد امرأته بعطية شيء ، ويريد إن قدر الله ذلك ، وأن يظهر من نفسه قوة .
    ثم قال : واتفقوا على أن المراد بالكذب في حق المرأة والرجل إنما هو فيما لا يسقط حقا عليه أو عليها ، أو أخذ ما ليس له أو لها . اهـ .

    وقال الإمام النووي : وحاصله أن يأتي بكلمات محتملة يفهم المخاطب منها ما يطيب قلبه . اهـ .

    فهذا مما راعته الشريعة الغرّاء لما يترتب عليه من المصلحة
    فالشريعة لم تُهمل حتى حديث الرجل مع امرأته ، أو حديث المرأة مع زوجها

    وقد قلت مرة لمحدّثي : لا يكون في حديث الرجل مع امرأته صريح الكذب ، فلا تكون من أقصر النساء ، فيقول لها : أنت أطول من زرافة !!

    فماذا يضير الزوج الحصيف أن يكسب قلب زوجته بكلمات معدودات ؟

    وماذا عليه لو أذهب عن حليلته التّعب والنّصب بكلمات يطيب معها قلبها

    ولو نظرنا في أنفسنا لحرصنا على ذلك
    فانظر في نفسك كم للكلمة الطيبة عليك من أثر ؟
    ماذا لو عملت عملاً ثم قيل لك : أحسنت ؟!
    وماذا لو عملت عملاً للآخرين ثم لم تُقابل إلا بالصّمت ؟!

    إن قول : ( أحسنت ) للمحسن مما يجعله يزيد في الإحسان

    ولذا قال عليه الصلاة والسلام : من صنع إليكم معروفا فكافئوه ، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي .

    والثناء على المُحسن من حُسن المكافأة ، ومِن مُقابلة الإحسان بالإحسان .

    ورب كلمة سَلَتَت التّعب وأزالت النَّصَب وأذهَبَت الإعياء !
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,440

    ورب كلمة سَلَتَت التّعب وأزالت النَّصَب وأذهَبَت الإعياء !

    إن الزوج العاقل من يكسب قلب زوجته بكلمة أو بكلمات لا تُكلّفه شيئا !
    بل ويكسب الحرص والاجتهاد في كل مناسبة على إتقان العمل
    فإذا علمت الزوجة أن زوجها سوف يُثني عليها اجتهدت فيما تعمل
    وفي المقابل إذا علمت أنه لا يهتم ولا يكترث – اجتهدت أو قصّرت – فإنها لن تُعير ذلك أدنى اهتمام !
    أحسنت ابو يعقوب على روعة الموضوع وحسن العرض .
    وبارك الله فيك وزادك الله علماً ..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    1 - 4 - 2003
    المشاركات
    294
    بارك الله فيك شيخنا الفاضل .
    موضوع يحتاج التأمل من الجميع .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    21 - 8 - 2003
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    93

    اثابكم الله وبارك فيكم ورحم والديكم

    السلام عليكم ورحمه الله موضوع مهم وهادف بورك فيك يا اخى ومثل ما انتم تعرفون مهما وصلت درجه تعليمها فهى فى الاخر انثى تحب ان تسمع المدح والله يعين الزوج لانه مطالب يصبحها بكلام حلو ويمسيها بكلام حلو لا اله الا الله الله يعين الجميع والله يوفق الكل لانه اذا ما سوى كذا بالا خر ما راح يلقا غدا او عشا
    لا عد مناكم ولا عد منا مواضيعكم اخوانى والسلام عليكم ورحمه الله
    اختكم مؤمنه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    13 - 1 - 2003
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    7,084

    إن قول : ( أحسنت ) للمحسن مما يجعله يزيد في الإحسان

    فماذا يضير الزوج الحصيف أن يكسب قلب زوجته بكلمات معدودات ؟

    وماذا عليه لو أذهب عن حليلته التّعب والنّصب بكلمات يطيب معها قلبها ؟؟


    موضوع قيم ورائع ..
    جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم ..
    نفع الله بك الإسلام والمسلمين .. وزادك من علمه وفضله.
    [align=center][/align]

    [align=center][/align]
    [align=center][/align]



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,565

    والثناء على المُحسن من حُسن المكافأة ، ومِن مُقابلة الإحسان بالإحسان .

    [ALIGN=CENTER].. إذا قالها رب العمل لموظفيه .. يدب فيهم الحماس .. للعمل ... فما بال وقع هذه الكلمة على الزوجة . لتشعر بأنها ملكت الدنيا برضا زوجها عنها .. وأنه راض عما تفعله ... وهذا يجعل رابطة المودة تكون لديهم أقوى . [/ALIGN]


    [ALIGN=CENTER]شيخنا الفاضل
    أحسن الله قدركم بطرحكم .. ووفقكم الباري . [/ALIGN]
    إشارة : رب حقيقة مرت كطيف جال في الخلجات؛ فتزودا فالعيش ظل زائل؛ وهناك ينعم صاحب الحسنات
    إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع . رحمك الله يا أمي الحبيبة
    موعدنا الجنة
    كم افتقدكِ أمي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    23 - 12 - 2002
    الدولة
    الهواء شمال
    المشاركات
    1,249
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا

    يا شيخ عبد الرحمن

    الثناء للزوجة شيء جميل وهذه والله يا شيخ سنن مفقودة الآن

    يا شيخ عندي مشروع تجاري هو تصميم كلمات خاصة للأزواج تباع فقط في التسجيلات الإسلامية

    كنت متردد لكن عندما قرأت كلامك ذهب التردد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    16 - 6 - 2003
    المشاركات
    7,258

    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل

    [ALIGN=CENTER]ورب كلمة سَلَتَت التّعب وأزالت النَّصَب وأذهَبَت الإعياء ![/ALIGN]


    نعم والله فكلمة شكر ، وابتسامة امتنان ، ومسحة بيد على رأسها ، تغني الزوجة عن الآلآف الشهادات ، وتشعرها بالفخر والاعتزاز بنجاحها في حياتها الزوجية واكتسابها رضى زوجها الذي هو طريقها لرضى ربها عز وجل ، وترضي غرورها الأنثوي وفطرتها ،،،،،،،

    ما أتعس من حملت الشهادة العالية ،،، وفقدت الكلمة الحانية ، والزوج الحنون ،،،،،، هل أغنت الشهادة عن حاجتها لثناء زوجها وكلماته الغالية على قلب كل زوجة ،،، لا وربي ،،، والله المستعان


    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل على هذا الطرح القيم ، وزادكم الله من فضله ،،،،،،،،

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,297

    بارك الله فيكم وفي جهودكم

    الأخ الفاضل الحبيب مسك

    شكرا لك حضورك ومرورك

    والله يحفظك


    ======

    الشيخ الفاضل خالد السبيعي

    شكرا لك تواصلك

    والله يحفظك ويرعاك



    ===========

    الأخ الكريم المتنبي

    شكرا لك حضورك

    وزادك الله حرصا


    ===========

    الأخوات الفاضلات :

    المؤمنه-السلفيه

    فدى

    أينور الإسلام

    زوجة مجاهد

    شكر الله سعيكن

    وبارك فيكن

    ووفقكن لما يُحب ويرضى

    وشرح صدوركن

    ويسر لكن أموركن
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    استوصوا بالنساء خيرا




    الشيخ الفاضل عبد الرحمن السحيم بارك الله فيك ونفع بك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,297

    وفيك بورك ، واثابك الله

    .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    13 - 1 - 2003
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    7,084
    بوركت وبوركت جهودك شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم ,,

    وجزاك الله خير الجزاء .



    يُرفع للفائدة ^^
    [align=center][/align]

    [align=center][/align]
    [align=center][/align]



  13. #13
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,297

    رفع الله قَدْرَك ، وأعلى منزلتك

    وبارك فيك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #14
    سدن غير متواجد حالياً اللهم إنا نسألك رضاك والجنة
    تاريخ التسجيل
    13 - 3 - 2003
    الدولة
    مملكتنا الغالية
    المشاركات
    893
    جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم ..
    ونفع الله بك الإسلام والمسلمين .. وزادك من علمه وفضله

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,297

    وجزاك الله خير الجزاء أختنا الفاضلة

    ونفع بك

    ووفقك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •