صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    الدِّين أم الحـذاء ؟!

    قال سفيان بن عيينة : قال أبو حازم سلمة بن دينار لجلسائه - وحلف لهم - : لقد رضيت منكم أن يُبقي أحدكم على دينه كما يُبقي على نعله !

    هل يمكن إن يكون اهتمام بعض الناس ببعض مسائل دينه أقل من اهتمامه بحذائه ؟

    ربما تتفاجأ إذا قلت لك : نعم
    وتُفاجأ أكثر إذا كان الجواب : هذا حال كثير من الناس إن لم يكن حال أكثر الناس !

    وتُصاب بالذّهول إذا اكتشفت بعض ذلك في نفسك !

    هنا أُعيد السؤال :

    أيهما أكثر اهتماماً عندك دِينك أو حذاءك ؟

    عندما يُريد أحدنا أن يشتري حذاء له أو لولده – إن كان له ولد – فإنه لا يكتفي بدخول أقرب محل وتناول أقرب حذاء !
    بل يدخل محلا وآخر وربما دخل عشرة محلاّت !
    ويسأل عن الحذاء والنوعية
    ويتحرّى الحذاء الجـيّـد
    ويبحث عن النوع المريح

    وعندما يغبرّ الحذاء يُلمّع !
    وإذا بلي الحذاء اعتنى به وأصلحه !

    فهل يفعل الشيء نفسه في تعامله مع دينه ؟

    أحيانا كثيرة : لا يفعل الشيء نفسه فيما يتعلق بدِينه !

    عندما تعرض له شُبهة فإنه يأخذ بأقرب قول
    فيُقلّد من لا تبرأ الذمّة بتقليده
    ويأخذ بقول من لا يحلّ له الأخذ بقوله
    ولربما عرضت له مسألة فرأى في الشارع من يُحسن به الظنّ فسأله وقلّده في دين الله عز وجل !

    وعندما يُنبّـه إلى الخطأ الذي وقع فيه يقول : سمعت في المسألة كذا وكذا !
    فتُبادره : ممن سمعت ؟
    فيقول : من أخي ! أو تقول هي : من أختي !

    وقبل فترة رأيت رجلين صليا خلف إمام مُقيم فلما قام للركعة الثالثة جلسا حتى انتهى الإمام من صلاته ، فسلما معه ، ثم سألتهما عن فعلهما ، فأجابا بأن هناك من أفتاهم بذلك .
    سألت من يكون ؟
    وعن مَنْ مِن العلماء ؟
    فأشارا إلى رجل كان ينتظرهما ، فجاء ، ثم سألته
    فقال : سمعت فتوى !
    قلت : من الذي أفتى ؟
    قال : ما أدري ! ولكني سمعت !
    قلت : ما سمعته قد يكون حقا وقد يكون بخلاف ذلك ، وربما يكون في مسألة أخرى غير هذه الصفة ، والخلاف في هذه المسالة خلاف ضعيف ..

    أهكذا يكون السؤال ؟!
    وهكذا يكون الحرص على الدِّين ؟!

    ألم أقل لكم إن الاهتمام بالدِّين عند بعض الناس أقل من الاهتمام بشراء حذاء !

    ومن الناس مَن إذا سمع بحديث بادر في نشره وإذاعته دون أن يُكلّف نفسه السؤال عن الحديث وصحته قبل نشره ونسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

    وإذا سمع بفتوى أخذ بها دون التأكد منها
    بل يأخذ أحيانا بما يوافق هواه !
    أو يتماشى مع رغبته !

    وهو لا يرضى أن يأخذ بهذا في خاصة نفسه فيما يتعلق بأمور دنياه
    ولا يرتضي هذا المسلك في سائر أموره !

    فلا يرتضي هذا في مراجعة أي طبيب !
    ولا في سؤال أي مهندس !
    ولا في إصلاح سيارته عند أقرب ورشة !

    ولكنه يبحث في ذلك كله عن أمهر أهل الصنعة وأحذق أهل المهنة !

    وربما بقي أياما أو أسابيع يسأل ويبحث ويتحرّى حتى يقع على الخبير !

    إن الدِّين هو رأس المال بل أغلى وأثمن وأجلّ
    ولذا كان مِن دُعائه عليه الصلاة والسلام : اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري ، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادى ، وأجعل الحياة زيادة لي في كل خير ، وأجعل الموت راحة لي من كل شر . رواه مسلم .

    فهل نهتم ونعتني بديننا كما نهتمّ ونعتني بدنيانا ؟!

    [poet font="Simplified Arabic,20,black,bold ,normal" bkcolor="" bkimage="http://www.almeshkat.net/vb//backgrounds/73.gif" border="double,4,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
    نُرقِّع دنيانا بتمزيق ديننا = فلا ديننا يبقى ولا ما نُرقّعُ
    [/poet]
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    14 - 3 - 2003
    الدولة
    المملكة العربية السعودية- الرياض
    المشاركات
    6,992

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خير يا شيخنا الفاضل وبارك الله فيك

    ولعلي لا يفوتني موقف لا انساه ما حيت فقد كنا عائدين من مكة المكرمة انا واخي والاهل توقفنا لتزود بالوقود وبعد الانتهاء اردنا التحرك اذا بشاب ياشر لنا ويقول لاخي يا شيخ توقف اخي ونظر اليه فقال الشاب انا مسافر الى الرياض (وقد كان الوقت بعد الظهر ) فهل اجمع العصر مع المغرب فقال اخي وكان سهماً خرق صدرة لا لا يجوز فقط الظهر مع العصر والمغرب مع العشاء فهز الشاب راسه وذهب فانظر الى هذه الدرجة وصل الجهل في الدين نسال الله العافيه



    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم البتار النجدي
    أبو محمد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2003
    المشاركات
    1,222
    فضيلة الشيخ
    جزاكم الله خيرالجزاء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2002
    المشاركات
    14,113

    كل حسب اهتمامة

    إذا أردت أن تعرف مكانتك عند الله فانظر إلى ماكنة الله عندك .

    اهتمام المسلم بدينه وحرصه عليه يعود عليه بفوائد لا تقدر من عظمتها .

    احفظ الله يحفظك .....

    احفظ الله تجده تجاهك ....

    إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ......

    إن الله يدافع عن الذين آمنوا ، إن الله لا يحب كل خوان كفور .

    وهذا الدين يصلح حال الإنسان من جميع النواحي فلا يقبل الأنصاف ، بل يقبل المسلم ككل.

    جزاك الله خيراً فضيلة الشيخ ، وإنه ليحزننا أن نرى أن الدين يهون في نفوةس أبنائه ، وما ذاك إلا من سوء حظهم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من من تقوى القلوب ...

    للأسف هذا حال كثير من الناس كما ذكرت يا شيخ .
    الحرص على الدنيا أصبح اكثر من الحرص على الدين.
    وفي الحديث :
    ( ما ذئبان جائعان أُرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على الشرف والمال لدينه ) .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    بارك الله فيك شيخنا الفاضل أبايعـقـوب
    وجـزاك الله خير الجــزاء...

    للأسف أن هـذا واقع كثير من الناس اليوم
    لاتجـد أدنيى اهتمــام بأمور الدين وإنما في أمور الدنيا
    دائم السؤال والتحري عن أفضل محل وأفضل ورشة وأفضل وأفضل ....

    وعجباً لكثير من الناس ممن يذهبون خصوصاً لأداء العمرة
    ولايسألون عن بعض المسائل التي تشكل عليهم
    أو حتى قل لايتفقهون في أمور تخص الإحرام ومحظوراته
    وكيفية أداء العمرة كما أداه الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه
    وعندما يريد أحدهم السفر خارج البلاد تراه قد حضّر مجلداً
    عن البلدد التي سيسافر لها ومعلومات وأفضل الففنادق وغيرها ..
    وهذا مثال بسيط على مايحدث ..

    وبارك الله فيكم..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    بارك الله فيكم ، وأحسن إليكم

    الأخوة الأفاضل :

    البتار النجدي

    ولد السيح

    شكرا لكما إضافتكما

    ونفع الله بكما
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    شكر الله سعيكم ، وبارك فيكم

    الأخ الحبيب مسك

    بارك فيك ربي ورحمك وأحسن إليك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    الأخوات الفاضلات :

    أم اليمان

    و


    عائشة


    شكر االله سعيكن

    وبارك فيكن
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    22 - 7 - 2003
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    675
    لقد آلمتني يا شيخ بكلامك
    وقبل لحظات قرأت مقالا آلمني أيضا
    وقبله رأيت مشهدا آلمني
    وقبل المشهد سمعت كلاما آلمني
    و
    و
    زاد الألم يا شيخ زااااد
    الله المستعان ولا حول ولا قوة الا بالله
    الجهاد اليوم هو خيار الأمة الوحيد فالعدو اليوم أصبح يحتل بلاد المسلمين بلداً بلداً كما قال الله تعالى من قبل : (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ..)
    فلم يعد للمسلمين اليوم خيار إلا الجهاد ولغة السلاح ..

    قلي بربك : عدوٌ غازٍ, أحتل والديار ، وهتك الأعراض ، ويتم الأطفال ، ورمل النساء ، وبدأ في ضرب الإسلام في كل وادٍ, أو بعد هذا نشك في أن الحل الوحيد للتفاهم معه هو لغة القوة والرد بالمثل؟

    فالحديد لا يفله إلا الحديد , والقوة لا يقابلها إلا القوة..

    (.....فرحين بما ءاتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقو بهم ....)
    إليك اللهم نمد أكف الضراعة أن تجعلنا منهم ، وأن لا تحيد بنا عند قيام الساعة عنهم , وأن ترزقنا من فضلك شهادة ترضيك عنا ، وغفرا للذنب الذي أثقل الظهر وعنا , وقبولا لنفوسنا إذ عرضناها لك تفضلا منك ومنا ، وحاشا كرمك ان نؤوب بالخيبة مما رجونا واملنا ، وأنت ارحم الراحمين .


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    أحسن الله إليك

    الفاضلة خادمة القرآن

    من رحم الآلام يُولد الاهتمام

    نفع الله بك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2003
    المشاركات
    79


    جزاك الله خير الجزاء

    والله إن حالنا مؤلم
    ويشعر الإنسان على نفسه عندما يسمع أو يرى بعض الأخطاء خصوصاً الأمثله التي ذكرتها وذكرها الأخوة
    فجزاكم الله خير
    اذا عصتك النفس في الطاعات
    فلا تطعها في المعاصي




  13. #13
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2003
    المشاركات
    79
    ويشعر الإنسان على نفسه بالحسرة
    اذا عصتك النفس في الطاعات
    فلا تطعها في المعاصي




  14. #14
    تاريخ التسجيل
    4 - 1 - 2003
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    986

    الله المستعان ..

    اثابكم الباري ..


    وبارك الله فيكم ..
    [align=center][/align]



    . . . .

    إن كنت قد مررت بهذه العبارات و أنت منزعج مني .
    أو كنت قد ضايقتك أو آلمتك أو جرحتك .
    فأعلم أنه في نفس هذه اللحظه قد أكون مغمورة في قماشة بيضاء تحت التراب .
    فاتمنى أن تصفح عن مخلوق قد انتهى بلاحول ولا قوة .
    يتمنى كلمة واحدة فقط ستكون له أثمن من هذه الدنيا وما فيها .
    فقط قل : ( اللهم سامحها وأغفر لها . )

    . . . .


    كلمات أعجبتني ، فأقتبستها ..


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    الفاضل الفتى الغيور



    وجزاك الله خير الجزاء وأوفاه وأوفره
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •