النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: بيت العصفور

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    بيت العصفور

    سبحان من صنع فأتقن
    وتبارك من خلق فأحسن
    فإن ربي لما ذكر بعض بديع صنعه قال : ( خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ )

    ثم قال :
    ( هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ )

    ولما ذكر الجبال الرواسي
    ( صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ )


    ولما ذكر خلق الإنسان قال :
    ( الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنسَانِ مِن طِينٍ )


    ولما ذكر سبحانه وتعالى الطير قال :
    ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ )


    وقال عنها تبارك وتعالى :
    ( أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ )



    أفلا يُبصرون خلقنا ؟
    أفلا يتدبّرون بديع صُنعنا ؟


    ولما خلق ربي خَلْقه لم يتركهم سُدى ، ولم يدعهم هَمَلا
    بل ( أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى )


    فأعطى كل مخلوق ما تقوم به حياته
    وألهم كلّ مخلوق ما يقف أمامه العقل حائراً من دقة تصرّفه وعجيب صُنعه

    وقبل أيام أردت أن أنزع عُشّاً مهجوراً لطائر صغير يُسمّى " العصفور " ( 1 )
    ذلكم الطائر لا يتعدّى حجمه قبضة اليد
    بل لو قبضت عليه بكفِّك لاستطعت إخفاءه عن الأنظار
    إلا أن الملفت للنظر كِبَر حجم ذلك العشّ الذي أخرجتُه من الشُّبّاك ، فيتراوح وزن العشّ ما بين 3 – 5 كيلو في شبّاك قد لا يتجاوز الذِّراع طولاً وعرضا !

    لقد جمعه طائر صغير ورفعه لشُبّاك نافذة تقع في الطابق الثاني !
    فأكبرتُ همّة ذلك الطائر
    لقد جمع الطائر غُصنا إلى غُصن
    واختار الأغصان الخفيفة الرقيقة
    واختار من الأغصان ما يكون دافئا شتاءً ، بارداً صيفـاً
    لـيّـنا على بيضه وفراخه !
    لو كُلّفت بجمع مثل ذلك العشّ لاعتبرت ذلك من المشقّة
    ولو كُلّفت ببناء العشّ كما بناه ذلك الطائر لشقّ ذلك عليّ

    فقل للجاحد من ألهم هذا الطائر ؟
    وقل للمعاند من علّم هذا البهيم ؟
    وقل للمكابِر من أمدّه بالقوّة ؟


    وقل للخائر أي همة تلك التي كانت لدى العصفور ؟
    وسائِل ضعيف العزم أي توكّل يتوكّله ذلكم الطائر ؟


    " لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ؛ تغدو خماصا ، وتروح بطانا "

    في يوم من الأيام استلقيت على ظهري بعد صلاة الفجر ثم أخذت أتأمل في غدو الطير
    تغدو جميعا تبحث عن لقمة عيشها
    ليس فيها مُتكاسل أو لا محلّ للمتكاسل بينها
    تغدو زرافات ووحدانا

    ليس لها إجازة
    وليس عندها أعذار
    بل الكل يُحب البِدار !

    تغدو في صبيحة كل يوم
    وتروح في عشية كل يوم

    تغدو وتنطلق أول النهار وهي جائعة
    وتعود آخر النهار وهي شبعانة
    تبذل من المجهود كما بين طرفي النهار

    لا تعرف الكسل
    ولا يعرفها الملل
    فسبحان مَنْ ( أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى )

    سبحانك ربنا سبحانك ..


    ----


    (1) من أراد تعر يف العصفور فليستمع إلى شيخ الرافضة هنا :

    استمع إلى شيخ الرافضة !!!

    .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    ابداع متواصل .

    شيخنا الفاضل عبدالرحمن السحيم ..
    بارك الله فيك على هذه الإطلالة الرائعة وهذا الموضوع الماتع .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    13 - 1 - 2003
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    7,083

    فسبحان مَنْ ( أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى )

    جزاك الله خيراً شيخنا الكريم عبد الرحمن السحيم ..
    بارك الله فيك وفي جهودك ونفعنا بعلمك .
    [align=center][/align]

    [align=center][/align]
    [align=center][/align]



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2003
    المشاركات
    79

    جزاك الله خير الجــــزاء ياشيخنا الفاضل

    بارك الله فيك وأمد في عمرك على الطاعة وبارك في عِِلمك

    فسبحان الله بديع السموات والأرض
    اذا عصتك النفس في الطاعات
    فلا تطعها في المعاصي




  5. #5
    تاريخ التسجيل
    23 - 12 - 2002
    الدولة
    الهواء شمال
    المشاركات
    1,249

    الـــفـــتــى والــقــبــرة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا

    يا شيخ عبد الرحمن

    الـــفـــتــى والــقــبــرة

    رأيــــــــت ذات مــــــرة في الدرب بالمصادفة

    قــــبــــرةً حــــزيــــنـــة عـــلــى الجدار واقفة

    ســألــتــهــا في دهــشــة لــحزنها ما الــســبب

    فـــأردفــــت بــــنــبــرة بــدا عــلــيها التعــب

    فرخي الصغير قد هـوى مــن عــشــه المرتفع

    ومــا لــدي حــــيــــلــة تــجــعــله يـأتي معي

    خــاطــبــتــها بــلــهجة الــعــطف فيها ظاهر

    لا تــحــزنــي صديقتي فــإنــنــي لــنــاصــر

    ثــم مــضيت مســرعاً حــمــلت فرخ القبره

    وضــــعـــتــه بــرقــة عــلى أعالي الشجرة

    فــحــركــت جــناحها تــشكرني على العمل

    وحـــلــــقـــت طائرةً لفــرخها على عجــل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2002
    المشاركات
    2,587

    Re: ابداع متواصل . حفظك الله تعالى يا شيخنا الكريم

    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مســك
    شيخنا الفاضل عبدالرحمن السحيم ..
    بارك الله فيك على هذه الإطلالة الرائعة وهذا الموضوع الماتع .
    عن العباس بن الوليد قال : حدثنا أبي قال سمعت الأوزاعي يقول : * عليك بآثار من السلف و إن رفضك الناس ، و إياك و آراء الرجال ، و إن زخرفوه لك بالقول ، فإن الأمر ينجلي و أنت على طريق مستقيم *.
    اللهم إحدى الحسنيين.
    أحبّتي في الله أدعوا للوالدة و للوالد بالشفاء





    إن شئت أن تحظى بجنَّة ربنا"="وتفوز بالفضل الكبير الخالد
    فانهض لفعل الخير واطرق بابه"="تجد الإعانة من إلهٍ ماجد
    واعكف على هذا الكتاب فإنه"="جمع الفضائل جمع فذٍ ناقد
    يهدي إليك كلام أفضل مرسل"="فيما يقرب من رضاء الواحد
    فأدم قراءته بقلب خالص"="وادع لكاتبه وكلِّ مساعد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    1 - 2 - 2003
    الدولة
    وطن النهار
    المشاركات
    3,223

    فسبحان مَنْ ( أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى )



    بارك الله في علمك وعملك وجزاك الله خيرا شيخنا الفاضل عبدالرحمن السحيم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572
    الأفاضل :

    مسك

    و

    أبو البراء

    و

    الفتى الغيور


    شكرا لكم حضوركم وبارك الله فيكم

    وأحسن إليكم
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572
    الفاضلات :

    فدى

    و

    نور


    شكرا لكن

    وبارك الله فيكن
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,572

    الأخ المتنبي شكرا لك هذه الإضافة

    ومن لا يرحم لا يُرحم

    مَـرَّ النبيُّ ببعير يُسنى عليه فلما رآه البعير جرجر ووضع جرانه ، فوقف عليه النبي r فقال : أين صاحب هذا البعير ؟ فجاء ، فقال : بعنيه ، فقال : لا . بل أهَبُهُ لك فقال : لا . بعنيه . قال : لا . بل نَهَبُه لك ، وإنه لأَهْلِ بيتٍ مالهم معيشة غيره . قال: أمّا إذ ذكرت هذا من أمره ، فإنه شكا كثرة العمل ، وقلة العلف ، فأحسنوا إليه رواه الإمام أحمد .

    وكان النبيُّ في سفر فانطلق لحاجته فرأى بعض الصحابة حُمَّرَةً معها فرخان فأخذوا فرخيها ، فجاءت الحُمَّرَةً فجعلت تَفْرُش – أي ترفرف بجناحيها وتقترب من الأرض – فجاء النبي ، فقال : من فَجَعَ هذه بولدها ، ردوا ولدها إليها ، ورأى قرية نمل قد حرّقناها ، فقال : مَنْ حَرّقَ هذه ؟ قلنا : نحن . قال : إنه لا ينبغي أن يعذب بالنار إلا ربُّ النار . رواه أبو داود .

    ومَـرَّ رسولُ الله على قوم وهم وقوف على دواب لهم ورواحل ، فقال لهم : اركبوها سالمة ، ودعوها سالمة ، ولا تتخذوها كراسي لأحاديثكم في الطرق والأسواق ، فرب مركوبةٍ خيرٌ من راكبها وأكثرُ ذِكْراً لله تبارك وتعالى منه . رواه أحمد وغيره ، وهو حديث صحيح .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •