النتائج 1 إلى 12 من 12
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,656

    قولوا لأبي عبد الله وجدنا ما وعدت حقـا

    قال إمام أهل السنة أبو عبد الله الإمام أحمد بن حنبل : قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم يوم الجنائز .

    قال الإمام الحافظ أبن كثير رحمه الله :
    وقال الدارقطني : سمعت أبا سهل بن زياد سمعت عبد الله بن أحمد يقول : سمعت أبي يقول : قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم الجنائز حين تمرّ . وقد صدّق الله قول أحمد في هذا ، فإنه كان إمام السنة في زمانه ، وعيون مخالفيه أحمد بن أبي داؤد وهو قاضي قضاة الدنيا لم يحتفل أحد بموته ولم يلتفت إليه ، ولما مات ما شيعه إلا قليل من أعوان السلطان ، وكذلك الحارث بن أسد المحاسبي مع زهده وورعه وتنقيره ومحاسبته نفسه في خطراته وحركاته لم يُصلّ عليه إلا ثلاثة أو أربعة من الناس ، وكذلك بشر بن غياث المريسي لم يصل عليه إلا طائفة يسيرة جدا ، فلله الأمر من قبل ومن بعد . اهـ .


    وفي تاريخ دمشق أن الأمير محمد بن عبد الله بن طاهر بعث عشرين رجلا فحزروا كم صلى على أحمد بن حنبل ، فحزروا فبلغ ألف ألف وثمانين ألفا ، سوى من كان في السفن في الماء .

    وقال ابن كثير أيضا :
    ولا شك أن جنازة أحمد بن حنبل كانت هائلة عظيمة بسبب كثرة أهل بلده واجتماعهم لذلك وتعظيمهم له ، وأن الدولة كانت تحبّه ، والشيخ تقي الدين ابن تيمية رحمه الله توفي ببلدة دمشق وأهلها لا يعشرون أهل بغداد حينئذ كثرة ، ولكنهم اجتمعوا لجنازته اجتماعا لو جمعهم سلطان قاهر وديوان حاصر لما بلغوا هذه الكثرة التي اجتمعوها في جنازته وانتهوا إليها ، هذا مع أن الرجل مات بالقلعة محبوسا من جهة السلطان ، وكثير من الفقهاء والفقراء يذكرون عنه للناس أشياء كثيرة مما ينفر منها طباع أهل الأديان فضلا عن أهل الإسلام وهذه كانت جنازته . اهـ .


    ولا شك أن جنائز أهل العِلم لـتُوحي بقدرهم في نفوس الناس .
    وتُشعر بقدر ما حملوه وما بذلوه .
    يتجمّع الناس وتزدحم الجموع غير رغبة في دنيا ولا رهبة من سلطان .
    يودّعون علما غزيراً وتواضعا جـمّـاً بل ويدفنون رجلاً طالما أحبّـته القلوب .

    ولقد قضى الله وقدّر وأنفذ قضاءه المحتوم بالعالم الجليل والشيخ المجاهد الشيخ العلاّمة عبد الرحمن آل فريان رحمه الله في هذا اليوم الخميس السابع من شهر رجب من عام 1424 من الهجرة النبوية .

    وفي هذا اليوم وصلني الخبر المؤلم وعلِمت بالخطْب الجلل
    فذهبت للصلاة على الشيخ رحمه الله ووصلت مع أذان العصر ، وإذا أفواج المصلين تؤمّ المسجد الجامع
    بل قد ازدحم المدخل المؤدي للجامع قبل أن أصِل إليه
    توافد الناس وفاء للشيخ رحمه الله
    وما أن وصلت المسجد الجامع حتى فوجئت بازدحامه حتى لم أجد لي مكانا سوى في آخر الجامع بل عند الباب ، ولو تأخرت لحظة واحدة لم أجد لي مكانا !
    وتدافع الناس ووقفوا فأطالوا الوقوف
    لا يجد الواحد منهم مكانا يُصلي فيه رغم اتّساع الجامع
    ثم أُقيمت الصلاة وتدافعت جموع المصلين داخل المسجد حتى قيل لهم : ارجعوا لا مكان لكم
    فرجعوا
    وصلى الناس خارج المسجد وفي الطرقات ، وفي الظل والشمس
    ولما وقفنا لصلاة الجنازة سُمع النشيج من خارج المسجد

    عندها تذكرت مقولة الإمام أحمد رحمه الله : قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم يوم الجنائز .

    وخَطَرَ ببالي قول معاوية لابنه – وقد رأى ابن عمر رضي الله عنهما يُسأل عن مسائل مِن العِلم ويلتف الناس حوله - : هذا والله الشرف .

    وتبادر إلى ذهني قول أم ولد لِهارون الرشيد وقد انجفل الناس إلى ابن المبارك عند قدوم هارون الرشيد الرَّقة فتقطّعت النعال وارتفعت الغَبَرَة ، فلما رأتِ الناس قالت : ما هذا ؟ قالوا : عالمٌ من أهل خراسان قدم الرَّقة يُقال له عبدُ الله بنُ المبارك ، فقالت : هذا والله الملك لا ملك هارون الذي لا يجمع الناس إلا بشرط وأعوان .

    هذا يا إخوتي المُلك وهذا يا أحبتي الشرف
    ولكن ما أزهد الناس في هذا الشرف وأرغَبهم عن هذا المُلك


    فنسأل الله أن يرحم الشيخ برحمته الواسعة وأن يُسكنه فسيح جناته
    وأن يجزيه عنّا خير ما جزى عالماً على علمه
    لقد قضى الشيخ عمره في العلم والتعليم ، والدعوة إلى الله في القرى والهجر والمناطق النائية
    بل لقد أجرى الله على يديه الخير في تأسيس الجماعة الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم
    وها هي اليوم يتزايد عدد طلابها على مائة ألف
    وعُرف الشيخ رحمه الله بالقوة في الحق فلا تأخذه في الله لومة لائم
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    25 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,028

    جزاك الله خيراّ

    بارك الله فيك شيخنا الفاضل على هذه اللفته المباركة ... ورحم الله الشيخ رحمة واسعة

    [web]http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?threadid=21293[/web]


    الطائي
    قال عليه الصلاة والسلام :
    (( من قرأ قل هو الله أحد عشر مرات بنى الله له بيت في الجنة ))
    -----------------


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 8 - 2002
    المشاركات
    2,587


    [ALIGN=CENTER]قال إمام أهل السنة أبو عبد الله الإمام أحمد بن حنبل : قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم يوم الجنائز . [/ALIGN]

    ورحم الله الشيخ رحمة واسعة و أسكنه الفردوس الأعلى .
    عن العباس بن الوليد قال : حدثنا أبي قال سمعت الأوزاعي يقول : * عليك بآثار من السلف و إن رفضك الناس ، و إياك و آراء الرجال ، و إن زخرفوه لك بالقول ، فإن الأمر ينجلي و أنت على طريق مستقيم *.
    اللهم إحدى الحسنيين.
    أحبّتي في الله أدعوا للوالدة و للوالد بالشفاء





    إن شئت أن تحظى بجنَّة ربنا"="وتفوز بالفضل الكبير الخالد
    فانهض لفعل الخير واطرق بابه"="تجد الإعانة من إلهٍ ماجد
    واعكف على هذا الكتاب فإنه"="جمع الفضائل جمع فذٍ ناقد
    يهدي إليك كلام أفضل مرسل"="فيما يقرب من رضاء الواحد
    فأدم قراءته بقلب خالص"="وادع لكاتبه وكلِّ مساعد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,534
    إن موت العلماء مصيبة كبيرة ، فإن الأمة تفقد بفقدهم الدليل الذي يهدي ، يقول علي رضي الله عنه :
    إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها إلا خلف منه

    وقال ابن عمر رضي الله عنهما:
    ما قبض الله عالما إلا كان ثغرة في الإسلام لا تسد
    وفي الحديث ( إن الله لا يقبض العلم ينتزعه انتزاعا من صدور الناس ولكنه يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رءوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا )
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5

    رحمه الله رحمة واسعة

    [c][/c]

    رحم الله شيخنا الجليل رحمة واسعة وجمعنا به في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، ورحم الله إمام أهل السنة الإمام المبجل أحمد بن حنبل فلقد أجرى الله عزوجل الحكمة على لسانه ولا أبلغ من هذه الكلمة التي نقلت عنه فصدقها واقع جنازته رحمه الله وواقع جنائز أئمة السنة من العلماء الأطهار الذين وقفوا حياتهم لله الواحد القهار.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    4 - 1 - 2003
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    986
    لا حول ولا قوة إلا بالله ..


    غفر الله للشيخ ..

    وأسكنه الفردوس الاعلى ..


    وأحسن الله عزائكم في فقده ..
    [align=center][/align]



    . . . .

    إن كنت قد مررت بهذه العبارات و أنت منزعج مني .
    أو كنت قد ضايقتك أو آلمتك أو جرحتك .
    فأعلم أنه في نفس هذه اللحظه قد أكون مغمورة في قماشة بيضاء تحت التراب .
    فاتمنى أن تصفح عن مخلوق قد انتهى بلاحول ولا قوة .
    يتمنى كلمة واحدة فقط ستكون له أثمن من هذه الدنيا وما فيها .
    فقط قل : ( اللهم سامحها وأغفر لها . )

    . . . .


    كلمات أعجبتني ، فأقتبستها ..


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    1 - 4 - 2003
    المشاركات
    294
    فنسأل الله أن يرحم الشيخ برحمته الواسعة وأن يُسكنه فسيح جناته
    وأن يجزيه عنّا خير ما جزى عالماً على علمه
    لقد قضى الشيخ عمره في العلم والتعليم ، والدعوة إلى الله في القرى والهجر والمناطق النائية
    بل لقد أجرى الله على يديه الخير في تأسيس الجماعة الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم
    وها هي اليوم يتزايد عدد طلابها على مائة ألف
    وعُرف الشيخ رحمه الله بالقوة في الحق فلا تأخذه في الله لومة لائم

    جزاك الله خيراً شيخنا عبدالرحمن السحيم .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    20 - 9 - 2002
    المشاركات
    173

    رحمه الله ، وغفر له

    وجزاكم الله خيرا .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,656

    بارك الله فيكم وفي جهودكم ، ورحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جناته

    [poet font="Simplified Arabic,20,red,bold ,normal" bkcolor="" bkimage="http://www.almeshkat.org/vb//backgrounds/85.gif" border="double,4,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
    إذا ما مات ذو علم وتقوى = فقد ثُلِمت من الإسلام ثُلمة
    وموتُ الحاكم العدلِ المولّى = بحكم الشرع منقصةٌ ونقمة
    وموت العابدِ القوّام ليـلاً = يُناجي ربّه في كل ظلمة
    وموتُ فتىً كثير الجود فحلٌ = فإن بقاءه خصبٌ ونعمة
    ومتُ الفارس الضرغام هدمٌ = فكم شهِدتْ له بالنصر عزمة
    فحسبُك خمسةٌ يُبكى عليهم= وباقي الناس تخفيف ورحمة
    وباقي الناس همجٌ رعاعٌ = وفي إيجادهم لله حكمة
    [/poet]
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    فنسأل الله أن يرحم الشيخ برحمته الواسعة وأن يُسكنه فسيح جناته
    وأن يجزيه عنّا خير ما جزى عالماً على علمه.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    12 - 5 - 2003
    الدولة
    الجزيرة العربية
    المشاركات
    549

    Re: رحمه الله رحمة واسعة

    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ماجد الجهني
    [c][/c]

    رحم الله شيخنا الجليل رحمة واسعة وجمعنا به في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، ورحم الله إمام أهل السنة الإمام المبجل أحمد بن حنبل فلقد أجرى الله عزوجل الحكمة على لسانه ولا أبلغ من هذه الكلمة التي نقلت عنه فصدقها واقع جنازته رحمه الله وواقع جنائز أئمة السنة من العلماء الأطهار الذين وقفوا حياتهم لله الواحد القهار.
    رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون

    قال صلى الله عليه وسلم (( حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس ))

    اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله أوله وآخره علانيته وسره

    قاطـــــــــــــــــع هذه المنتجـــــــات نصـــــرة لنبيـــــك محمد صلى الله عليه وسلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,656

    آمين ، وجزاكم الله خير الجزاء

    .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •