النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 1 - 2005
    المشاركات
    2

    استفسار حول وساوس الوضوء و الصلاة

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    جزاك الله خير ياشيخ عبدالرحمن عندي سوال وارجو منك الرد


    ياشيخ الواسوس اتعبني في الوضوء والصلاة ولكن صار ياشيخ يوسوس


    لي في قلبي اشياء العيذبالله عظيمة وعند النوم يتصور لي اشياء يخليني مانام من التصورت واذا صرت لوحدي يجيني والعيذبالله والكلام الي يقولة كلام سي والعيذبالله كل مايجي اقول امنت بالله اكرره ماذا افعل ياشيخ اخاف اني اوقع في شي وانا لاعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو نواف 10 ; 01-31-05 الساعة 3:21 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678

    وإياك

    .
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وبارك الله فيك


    ما يدور في النفس من وساوس لا يؤاخذ عليه المسلم لقوله عليه الصلاة والسلام : إن الله تجاوز عن أمتي ما حدّثت به أنفسها ، ما لم تعمل أو تتكلم . رواه البخاري ومسلم .

    والشك أو الوسواس لا يخلو منه أحد ، حتى خيار هذه الأمة ، وهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم
    فقد جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه : إنّا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به . قال : وقد وجدتموه ؟ قالوا : نعم . قال : ذاك صريح الإيمان . رواه مسلم .
    وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال : سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة . قال : تلك محض الإيمان . رواه مسلم .
    وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن أحدنا يجد في نفسه يعرض بالشيء ، لأن يكون حممة أحب إليه من أن يتكلم به . فقال : الله أكبر . الله أكبر . الله أكبر ، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة . رواه الإمام أحمد وأبو داود .

    والوسواس بضاعة شيطانية .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لن يبرح الناس يتساءلون حتى يقولوا هذا الله خالق كل شيء ، فمن خلق الله . رواه البخاري ومسلم .
    وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه : فمن وجد من ذلك شيئا فليقل آمنت بالله . رواه مسلم .

    إذاً العلاج في ثلاثة أمور :
    الأول : أن ينتهي عما يوسوس به له الشيطان
    الثاني : أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم
    الثالث : أن يُجدد إيمانه بقوله : آمنت بالله

    وأُوصيك بالقراءة في الكتب التي تزيد إيمانك بالله
    ومن أنفع الكتب في هذا المجال : كتاب " مفتاح دار السعادة " لابن القيم رحمه الله .
    والله أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 1 - 2005
    المشاركات
    2
    جزاك الله خير ياشيخ عبدالرحمن

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •