النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 7 - 2005
    المشاركات
    1

    أمانه ساعدوني.محتار شسوي

    ارجو المساعدة فالأمر يقلقني
    لقد تزوجت امرأه مطلقه ولديها ولد وهي في سن يحق لها تزويج نفسها , تزوجنها دون علم أبيها بسبب وجود مشاكل بينهم ولا يعلم أبي أيضا , تزوجتها باذنها دون ولي . هل يجوز لي هذا واذا كان لا يجوز ما العمل

    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,259
    الجواب :

    وجزاك الله خيراً

    ليس هناك سِـنّ يحق فيه للمرأة أن تُزوّج نفسها .
    فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما خَطَب أم سلمة قالت : أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أني امرأة غَيْرَى ، وأني مصبية ، وأنه ليس أحد من أوليائي شاهد ، فبعث إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما قولك إني مصبية ، فإن الله سيكفيك صبيانك ، وأما قولك إني غيرى ، فسأدعو الله أن يذهب غيرتك ، وأما الأولياء فليس أحد منهم شاهد ولا غائب إلا سيرضاني . قالت : قلت : يا عمر ، قُـمْ فزوّج رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه الإمام أحمد ومسلم مختصراً .

    ومن زوّجت نفسها ، أو تزوّجها رجل من غير وجود ولي فالنِّكاح باطل ، لقوله صلى الله عليه وسلم : لا نكاح إلا بولي . رواه أبو داود وغيره ، وصححه الألباني .
    ولقوله صلى الله عليه وسلم : أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها ، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له . رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني .

    وأما العمل الآن ، فهو أن تتوبا إلى الله ، وأن تتزوّج زواجا شرعياً ، ويكون بموافقة الولي والإشهاد على النِّكاح .

    وهنا :
    هل يصِحّ زواج مَن زوّجت نفسها دون وليّها ودون شهود ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=87070

    هل يشترط موافقة الوَلي لزواج الثيب ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=145664

    هل يصح زواج امرأة قالت للرجُل زوجتك نفسي ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=145663

    تنبيه :
    حكم استخدام كلمة أمانة في هذه الأبيات
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=2668

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 10-25-16 الساعة 2:41 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •