النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    11 - 3 - 2003
    المشاركات
    773

    ماذا أفعل في هذه الحالة ؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    شيخنا الفاضل حفظكم الله

    أنا أدرس في بلاد غير مسلمة ونواجه مشكلة قبل رمضان ألا وهي تحديد بداية رمضان وتحديد نهايته حيث أن إمام المسجد يحدد بداية رمضان قبل رمضان بأسبوع تقريبا وكذلك يحدد نهايته أما المركز الإسلامي فيختلف أحيانا مع جماعة المسجد في بداية رمضان أو نهاية ماذا أفعل في هذه الحالة ؟؟؟؟ هل أصوم مع ما يقولة امام المسجد أم مع المركز الإسلامي ؟؟؟ وإذا اختلفوا ماذا أفعل ؟؟؟



    جزاكم الله خير الجزاء ونفع بكم وبعلمكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً .

    لا يجوز تحديد رمضان قبل رمضان ، لن هذا يُعتَمد فيه على الحساب الفلَكي ، ثم هو مُخالِف لأمره عليه الصلاة والسلام ولِهدْيِه ، فإنه عليه الصلاة والسلام قال : إذا رأيتموه فصوموا ، وإذا رأيتموه فأفطروا ، فإن غُـمّ عليكم فاقدروا له .
    وفي رواية للبخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : إذا رأيتم الهلال فصوموا ، وإذا رأيتموه فأفطروا .

    فيجب الصوم بناء على رؤية الهلال .
    فمن كان يعتمد الرؤية أو رؤية أقرب بلد إسلامي فقوله هو المعتَمَد .
    أما من يعتمِد الحساب الفلكي فقوله ليس بِمتَعمَد ، ولا يجوز الصيام بناء على الحساب .
    ولشيخ الإسلام ابن تيمية رسالة في مسألة الحساب الفلكي .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •