النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    6 - 5 - 2005
    المشاركات
    20

    بخصوص الإنسانية والفرح بمصائب الكفار

    [align=center]

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    الى الشيخ عبدالرحمن السيحم

    عندي سؤال

    دار حوار بيني وبين احد الاشخاص

    تحاورنا في موضوع الاعاصير التي ضربت امريكا

    كاترينا وريتا

    وكتبت له في بدايه الحوار


    قال الله تعالى : ( فَكُلاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) [العنكبوت : 40]


    وقلت له إن شاء الله تزيد هذه الاعاصير

    وتدمر امريكا وتخسف بالكفار هناك

    والله يحفظ المسلمين بينهم

    ورد علي وقال

    قال الله تعالى في سورة الممتحنه

    بسم الله الرحمن الرحيم

    { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم
    من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }

    صدق الله العظيم

    وقال ان الاسلام دين حب قبل كل شي

    وقال ياخي ليش تكرهم وليش تدعي عليهم

    المفروض ندعي ان الله يساعدهم

    والمفروض مانفرح لمصائبهم

    وين الانسانيه

    المفروض تكون عندك انسانيه

    وقال ان الاعاصير من غضب الطبيعه

    ......

    ماذا نفعل يا شيخ في هذه الحاله

    هل نفرح لمصائب الكفار وندعي عليهم

    أم ماذا

    وجزاك الله خير يا شيخ
    [/align]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,197
    .

    الجواب :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً .

    أولاً :
    هذه مما يُدندن حولها أغيلمة الصحافة ! الذين يَهْرِفون بما لا يَعرفون !
    ولا تَعجب فنحن في زمن نَطَقَتْ فيه الرويبضة " الرّجل التّافِه يَتكلّم في أمر العامة " وما أكثرهم في الصحف والفضائيات !
    والذين يُدندنون حول مسألة ( الآخَر ) ! وهو تعبير أحدَثوه تبديلا للحقائق الشرعية ، وقلباً للحقائق التي لا يُمكن أن تتغيّر !
    فالأفعى هي الأفعى ، ولو غُيِّر مُسماها !
    والصليبي هو الصليبي وإن سُمِّي الآخر !
    واليهودي هو اليهودي وإن سُمي كذلك !
    فتغيير الأسماء لا يُغيِّر الحقائق .

    ثانياً :
    هذا من وضع الآيات في غير موضعها ، فإن آية الممتَحَنة في الكفار الذين لم يُحاربوا المسلمين .
    فهل أمريكا كذلك ؟!
    أرني أرضاً سَلِمت من حرب رأس الصليب – حربا عسكرية أو مكيدة – ؟!
    أليست هي من أراقتْ دماء الأبرياء في فلسطين – بأسلحتها ودعمها – ؟
    أليست هي من أراقَتْ دماء إخواننا في العراق وفي أفغانستان ؟
    فأين هي من وصف الإنسانية فضلا عن وصف (الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ) ؟!

    ثالثا :
    آية الممتَحَنة في مسألة إحسان المعاملة مع الكفّار الذين لم يُحارِبونا ، لا في محبّتهم ورجاء سلامتهم ، ولا في اتِّخاذهم أصدقاء !
    وإنما هي مُعاملة ظاهرة ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لأسماء في صِلَة أمها المشرِكة : صِلِي أمك . رواه البخاري ومسلم .
    فهذا إحسان معاملة ، لا دخول محبتهم إلى القلب .
    لأن الكافر يجب أن يُبغض شرعاً .
    قال تعالى : (لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ) الآية .
    ومسألة بغض الكافر مسألة من صميم الإيمان ، ومن مسائل العقيدة الكبرى ، لأن محبة الكافر قد تُخرِج من الملّة .
    ولأن بُغض الكافر مَبني على محادّة الكافر ومظاهرته لِربِّـه تبارك وتعالى ، (وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا) ، فبُغض الكافر لما يَحمله من مبدأ وعقيدة .
    وهل يُمكن أن يُحب من نَسَب الصاحبة إلى الله والوَلَد ؟
    وهل يُمكن أن يُحبّ من قال في الله قولاً عظيما تكاد السماوات والأرض يتفطّرن منه وتخرّ منه الجبال ؟
    وهل يُمكن أن يُحب من قال في الله قولا عظيما ؟

    رابعا :
    الفَرَح بما أصاب الكفّار لأنهم كُفّار ، سواء كانوا مُحارِبين لنا أو مُسالمين .
    والفَرَح بما أصابهم من لوازِم الإيمان
    وذلك أن مُصاب الكفّار نُصرة لأهل الإيمان
    كما أن مُصاب أهل الإيمان رِفعة للكفّار
    وبين الإيمان وبين الفرح بانخفاض الكُفر وأهله تَلازُم .
    فإن انكسار شوكة الكفّار فيها رِفعة لأهل الإيمان وتقَوٍّ لهم .

    خامساً :
    عندما تكون المسائل الشرعية مرتعا لكل مُتفيهق فإنك سوف تسمع ما تكاد تتقيأ منه !
    وقد تسمع الكُفر الصريح بِحجة " حرية الفِكر " وهي حُرية الكفر !
    ونِسبة الأفعال إلى الطبيعة هذا من دِين وعقائد عُباد الطبيعة !
    وإلا فإن الطبيعة الجامدة الهامدة لا يُمكن أن يكون لها غضب ولا تصرّف
    وأي فَرْق بين أهل الجاهلية الأولى وبين أهل الجاهلية الحديثة ؟!
    فأهل الجاهلية الأولى نَسَبُوا الأفعال إلى النجوم والكواكب !
    وأهل الجاهلية الحديثة نَسَبُوا الأفعال إلى الطبيعة !
    فلا فرق بين جاهليتين !

    وهنا :
    هل يُفرَح بِموت الكافر ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=79482

    والله المستعان .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 11-25-17 الساعة 5:31 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    6 - 5 - 2005
    المشاركات
    20


    بارك الله فيك يا شيخ

    والله انك اثلجت صدري بهذا الكلام

    وجزاك الله خير

    على كل ما تقوم به

    وجعله في ميزان حسناتك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •