النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    4,992

    كيف يُـردّ على مَـن يزعم أنّ ما أسماه ( سورة الولاية ) تحاكي القرآن الكريم ؟

    منصِّر يقول : أليست هذه السورة تحاكي القرآن وتبطل الحجة؟

    يقول المنصِّر -عليه لعنة الله- أليست هذه السورة والمسماة بسورة الولاية من جنس القرآن وتحاكيه وتبطل الحجة القائلة (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) فما الذي حدث لما أتينا بهذه السورة دون حاجة لاجتماع الجن والإنس! وماذا حدث لو أتينا بسورتي الحفد والخلع وهما يحاكيان القرآن أيضاً!
    وأقصر سور القرآن هي الكوثر وهي ثلاث آيات, ألايستطيع أحدٌ أن يأتي بثلاث جمل متناسقة ومسجوعة لتحاكي لفظ القرآن وتبطل الحجة (قل فأتوا بسورة من مثله)؟! بل ويمكننا أن نأتي باثنين وثلاثة وأربعة وحسبكم كتاب الفرقان الحق وبه عشرات من مثل هذه السور.
    كيف يمكن الرد على هذا الزنديق يا شيخنا حفظكم الله؟ وهل يجب علينا أن نتعلم علوم اللغةالعربية حتى نستطيع الرد عليه؟ وكيف يتسنى لنا الطعن في النصوص التي يأتون بها مسجوعة حتى يبطلوا حجة القرآن ككتاب (الفرقان الحق) لمؤلفه النصراني الحاقد؟
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    4,992

    جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم

    الجواب :

    أعانك الله .

    هذه مِن الْمُضْحِكات !

    أولاً :
    لقد أعجَز الله أقحاح العرب وتَحدَّاهم وهُم أهل الفصاحة والبيان أن يأتوا بِسُورة مِن مثل هذا القرآن .
    فكان كل من حاول الإتيان بِقول مسجوع جاء بْالْمُضْحِكات ..
    فقبل ألف وأربعمائة سنة حاول مُسيلِمة أن يأتي بكلام مسجوع ، فجاء بِما أضحَك الناس على مرّ الأزمان !
    ليس في زَمن أهل اللغة والفصاحة ، بل حتى في الأزمنة المتأخِّرة ..
    اقرأ القرآن على أي إنسان يُحسِن اللغة العربية ، مُتعلِّما كان أو غير مُتعلِّم ، مُسلِما كان أو غير مُسلِم ، واقْرَأ عليه من سَجْع مُسيلِمة !

    بل كذَّب مُسيلمة كلّ مَن سَمِعه ! حتى قال له عمرو بن العاص : إنك لَتعلَم أني أعْلَم أنك كاذب !

    إن قائل ذلك القول الذي يُريد مُحاكاة القرآن بِكلام مسجوع ، كَمَن يُريد مُجارة خَلْق الإنسان ، فينظر في أصل خَلْق الإنسان ، وأنه خُلِق مِن طين ، ثم يأتي بِإناء مصنوع مِن فخَّار ويَزعم أنه يُحاكِي خَلْق الإنسان !
    وأين هذا مِن ذاك ؟
    أين خَلْق الإنسان بِسمع وبَصَر وجَوارِح وحواسّ ، وعقل وبصيرة ، من إناء فخَّار جامد ؟!

    ثانيا :
    إن الله عزّ وَجَلّ لَمَّا أعْجَز العرب تَحدّاهم أن يأتوا بسورة مثله ..
    بهذين القيدين :
    1 – سورة .
    2 – مثله .

    أن يأتوا بِمِثل القرآن في فصاحته وبلاغته ونَظْمِه وإعجازِه ، وما تضمنته نصوص القرآن ، مما سيأتي الكلام عنه وبيانه .
    ولم يَكن يُعجِز فصحاء العرب أن يسجعوا كسجع الكُهَّان !
    بل كان فيهم قبل النبوة فُصحاء وبلغاء وشُعراء ، وكان فيهم خُطباء نَطَقُوا بالْحِكْمة ، مثل : قسّ بن ساعدة ، وغيره .
    ولم يَكن قول أولئك يشتبه بِِماء جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم مِن القرآن ، ولم يُعارِضُوه بمثل قول أولئك ، مع كونهم أرباب الفصاحة وأهل اللغة .
    لأن التحدّي كان بسورة مِن مثل القرآن ، ولم يكن التحدّي بكلام مسجوع .

    ثالثا :
    لو أخذنا أقصر سورة من سُور القرآن ، وهي سورة الكوثر ، لَوجدنا أنها تضمّنت ما اتَّفَقَت عليه الشرائع السماوية ، وهي مقاصد القرآن الثلاثة – كما يقول الشوكاني – : إثبات التوحيد ، وإثبات المعاد ، وإثبات النبوّات .
    فضمير التعظيم ( إنَّا ) إثبات للتوحيد ، وإثْبَات العَطاء ، وأن الله هو المعطي ، إثبات للتوحيد أيضا .
    (أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) إخبار عن غيب ، وهو مُتضمّن لإثبات الْمَعاد .
    (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) إثبات صِدق النبي صلى الله عليه وسلم الْمُسْتَلْزِم إثْبَات نُبوّته .
    فكان ما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الحقّ والصِّدق ، إذ كان مُبْغِضه وشأنه هو الأبتر المقطوع الذي انقطع ذِكْره .

    قال القرطبي : سورة " الكوثر" ثلاث آيات قصار ، وهي أقصر سورة في القرآن ، وقد تضمّنت الإخبار عن مُغَيَّبَين :
    أحدهما : الإخبار عن الكوثر وعِظَمه وسَعته وكثرة أوانيه ، وذلك يدل على أن الْمُصَدِّقين به – صلى الله عليه وسلم - أكثر مِن أتباع سائر الرُّسُل .
    وَالثَّانِي : الإِخْبَارُ عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، وَقَدْ كَانَ عِنْدَ نُزُولِ الآيَةِ ذَا مَالٍ وَوَلَدٍ ، عَلَى مَا يَقْتَضِيهِ قَوْلُهُ الْحَقُّ: (ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا * وَجَعَلْتُ لَهُ مَالا مَمْدُودًا * وَبَنِينَ شُهُودًا * وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا) ثُمَّ أهلك الله سبحان مَالَهُ وَوَلَدَهُ ، وَانْقَطَعَ نَسْلُهُ . اهـ .
    وقال في تفسير سورة الكوثر : (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) أي : مُبغِضك ، وهو العاص بن وائل . اهـ .


    وسورة " الكوثر" رغم كونها أقصر سورة ؛ إلا أنها تضمّنت :
    تعظيم الله .
    وإثبات توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية .
    والأمر بعبادتين .
    والإخبار بِمُغيّبَين .


    وكان القرآن يتَنَزّل في مكّة ، وكان يتضمّن أخبارا عن كُفّار قريش ، ولم يَكن بِمقدورهم تكذيبه ، ولا إثبات ضدّ ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    خذ على سبيل المثال : سورة الْمَسَد ، وما فيها مِن إخبار عن أبي لهب وأنه هو وزوجته في النار ..
    لم يكن بِمقدور أبي لهب إثبات ضدّ ذلك ، ولا ادِّعاء الإيمان والإسلام !

    ومثل ذلك ما جاء في تفسير قوله تعالى : (عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ) ..
    ولم يستطع مَن عُني بها إثبات خِلاف ذلك !

    وكان القرآن يَنزِل ويُخبِر بِما سيقوله اليهود ، وهُم في أطراف المدينة ، فيأتي الواقع والمستقبَل كما نَطَق به القرآن ، كما في قوله تعالى : (سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا) .

    رابعا :
    لَمَّا تَحدّى الله أقحاح العرب وأرباب الفصاحة أن يأتوا بسورة مِن مثل القرآن ، عجِزوا عن ذلك لِعلمهم ما تضَمّنه القرآن مِن فصاحة وبيان ، وما امتاز به الأسلوب القرآني .
    وقد امتاز الأسلوب القرآني بِخصائص ليست لِغيره مِن الكلام ، وقد ذَكر القرطبي عشرة وُجوه تفرّد بها القرآن عن غيره .
    قال رحمه الله :
    وجوه إعجاز القرآن عشرة :
    منها :

    1 - النَّظْم البديع المخالف لكل نَظْم معهود في لسان العرب وفي غيرها ؛ لأن نَظْمه ليس من نظم الشعر في شيء ، وكذلك قال رب العزة الذي تولى نَظمه : (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ) ، وفي صحيح مسلم أن أنيسا أخا أبي ذر قال لأبي ذر : لقيتُ رجلا بمكة على دينك يزعم أن الله أرسله ، قلت : فما يقول الناس؟ قال : يقولون : شاعر، كاهن، ساحر، وكان أُنيس أحد الشعراء ، قال أنيس : لقد سمعت قول الكَهَنة ، فما هو بِقولِهم ، ولقد وَضعت قوله على أقراء الشعر ، فلم يلتئم على لسان أحد بعدي أنه شِعر ، والله إنه لصادق وإنهم لكاذبون . وكذلك أقرّ عتبة بن ربيعة أنه ليس بِسحر ولا بِشعر لما قرأ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم: " حم" فُصِّلت .. فإذا اعترف عتبة على موضعه من اللسان وموشعه من الفصاحة والبلاغة ، بأنه ما سمع مثل القرآن قط كان في هذا القول مُقِرًّا بإعجاز القرآن له ولضربائه من المتحققين بالفصاحة والقدرة على التكلم بجميع أجناس القول وأنواعه .
    2 - ومنها : الأسلوب المخالف لجميع أساليب العرب .
    3 - ومنها : الجَزَالة التي لا تصح مِن مَخلوق بِحال ، وتأمل ذلك في سورة" ق والقرآن المجيد " إلى آخرها ، وقوله سبحانه: (وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) إلى آخر السورة ، وكذلك قوله سبحانه : (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ) إلى آخر السورة . قال ابن الحصار: فمَن عَلِم أن الله سبحانه وتعالى هو الحق، عَلِم أن مثل هذه الجَزالة لا تَصِحّ في خطاب غيره ، لا يصح مِن أعظم ملوك الدنيا أن يقول : (لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ) ولا أن يقول : (وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ) . قال ابن الحصار: وهذه الثلاثة من : النَّظْم، والأسلوب، والجزالة، لازِمة كل سورة، بل هي لازمة كل آية، وبمجموع هذه الثلاثة يتميّز مسموع كل آية وكل سورة عن سائر كلام البشر ، وبها وقع التحدي والتعجيز ، ومع هذا فكل سورة تنفرد بهذه الثلاثة ، مِن غير أن ينضاف إليها أمر آخر من الوجوه العشر . اهـ .
    4 - ومنها : التصرّف في لسان العرب على وَجه لا يَستقلّ به عربي ، حتى يقع منهم الاتفاق من جميعهم على إصابته في وضع كل كلمة وحرف موضعه .
    5 - ومنها : الإخبار عن الأمور التي تقدّمت في أول الدنيا إلى وقت نزوله مِن أُمِّيّ ما كان يتلو مِن قَبله مِن كتاب ، ولا يَخطّه بيمينه ، فأخبر بما كان مِن قصص الأنبياء مع أممها، والقرون الخالية في دَهرها ، وذَكَر ما سأله أهل الكتاب عنه ، وتَحدّوه به مِن قصص أهل الكهف ، وشأن موسى والخضر عليهما السلام ، وحال ذي القَرنين ، فجاءهم وهو أُمِّيّ مِن أُمَّة أُمِّيّة ، ليس لها بذلك عِلم بما عَرفوا مِن الكتب السالفة صِحّته ، فتحققوا صِدقه .
    قال القاضي ابن الطيب : ونحن نعلم ضرورة أن هذا مما لا سبيل إليه إلاّ عن تعلّم ، وإذا كان معروفا أنه لم يكن مُلابِسا لأهل الآثار ، وحَمَلَة الأخبار ، ولا مُتَرَدِّدا إلى المتعلَّم مِنهم ، ولا كان ممّن يقرأ فيجوز أن يَقع إليه كتاب فيأخذ منه ؛ عُلِم أنه لا يَصل إلى عِلم ذلك إلاّ بتأييد مِن جهة الوحي .
    6 - ومنها : الوفاء بالوعد ، المدرَك بالحسّ في العيان ، في كل ما وَعد الله سبحان ، وينقسم إلى :
    أخبَاره المطلَقة ، كَوَعده بِنَصر رَسوله عليه الصلاة والسلام ، وإخراج الذين أخرجوه مِن وَطنه .
    وإلى مُقيد بِشرط ، كقوله : (وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ) ، (وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ) ، (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا) و (إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ) ، وشِبه ذلك .
    7 - ومنها : الإخبار عن المغيَّبات في المستقبل التي لا يُطّلَع عليها إلاّ بِالوَحي ...
    8 - ومنها : ما تضمنه القرآن مِن العِلم الذي هو قوام جميع الأنام ، في الحلال والحرام ، وفي سائر الأحكام .
    9 - ومنها : الْحِكَم البالغة التي لم تَجْرِ العادة بأن تَصدر في كثرتها وشرفها مِن آدمي .
    10 - ومنها : التناسب في جميع ما تضمنه ظاهرا وباطنا من غير اختلاف ...
    قال ابن عطية : وَجْه التحدّي في القرآن إنما هو بِنَظمه وصِحّة معانيه ، وتَوالي فصاحة ألفاظه .
    وَوَجه إعجازه : أن الله تعالى قد أحاط بكل شيء عِلما ، وأحاط بالكلام كله عِلما ؛ فَعَلم بإحاطته أيّ لَفظة تصلح أن تَلي الأولى ، وتبيَّن المعنى بعد المعنى ، ثم كذلك مِن أول القرآن إلى آخره . والبشر معهم الجهل والنسيان والذهول ، ومعلوم ضرورة أن بَشرًا لم يكن محيطا قط ، بهذا جاء نظم القرآن في الغاية القصوى من الفصاحة ...
    ومِن فصاحة القرآن أن الله تعالى جلّ ذِكره ، ذَكَر في آية واحدة : أمْرَين ، ونَهيين ، وخَبَرين ، وبِشارتين ، وهو قوله تعالى : (وَأَوْحَيْنَا إِلَىظ° أُمِّ مُوسَىظ° أَنْ أَرْضِعِيهِ) الآية .
    وكذلك فاتحة سورة المائدة : أمَر بالوفاء ونَهى عن النّكث، وحَلّل تحليلا عاما ، ثم استثنى استثناء بعد استثناء ، ثم أخبر عن حِكمته وقُدرته ، وذلك مما لا يَقدر عليه إلاّ الله سبحانه .
    وأنبأ سبحانه عن الموت ، وحسرة الفوت ، والدار الآخرة وثوابها وعقابها ، وفوز الفائزين ، وتردّي المجرمين ، والتحذير مِن الاغترار بالدنيا ، ووصفها بِالقِلّة بالإضافة إلى دار البقاء بقوله تعالى : (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) الآية .
    وأنبأ أيضا عن قصص الأولين والآخرين ، ومآل الْمُتْرَفِين ، وعواقب الْمُهْلَكِين ، في شطر آية وذلك في قوله تعالى : (فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا) ...
    فبلاغة القرآن في أعلى طبقات الإحسان ، وأرفع درجات الإيجاز والبيان ، بل تجاوزت حدّ الإحسان والإجادة إلى حيز الإرباء والزيادة . اهـ .

    ومما امتاز به الأسلوب القرآني :
    1 – مَسْحَة القرآن اللفظية فإنها مسحة خلابة عجيبة ، تتجلى في نظامه الصوتي وجماله اللغوي .
    2 - إرضاؤه العامة والخاصة . ومعنى هذا أن القرآن الكريم إذا قرأته على العامة أو قُرئ عليهم أحّسُّوا جلاله ، وذَاقوا حلاوته ، وفَهِمُوا منه على قَدر استعدادهم ما يُرضي عقولهم وعواطفهم ، وكذلك الخاصة إذا قرؤوه أو قُرئ عليهم أحّسُّوا جلاله ، وذاقوا حلاوته ، وفهموا منه أكثر مما يفهم العامة ، ورأوا أنهم بين يدي كلام ليس كمثله كلام لا في إشراق ديباجته ولا في امتلائه وثروته .
    3 - إرضاؤه العقل والعاطفة . ومعنى هذا أن أسلوب القرآن يُخاطب العقل والقلب معا ، ويجمع الحق والجمال معا .
    4 - جَودة سَبك القرآن وإحكام سَرْدِه . ومعنى هذا أن القرآن بلغ مِن ترابط أجزائه ، وتماسك كلماته وجُمَلِه وآياته وسُوره مبلغا لا يُداينه فيه أيّ كلام آخر ، مع طول نفسه ، وتنوع مقاصده وافتنانه وتلوينه في الموضوع الواحد .
    5 - براعته في تصريف القول وثروته في أفانين الكلام .
    6 - جمع القرآن بين الإجمال والبيان ، مع أنهما غايتان متقابلتان لا يجتمعان في كلام .
    7 - قَصْد القرآن في اللفظ مع وَفائه بالمعنى .

    هذه ذَكَرها الزرقاني رحمه الله في كتابه النافع " مناهل العرفان " .
    ويُزاد عليها :
    تضمّن القرآن للأخبار المستقبلية ، سواء منها ما كان في زمن نُزوله على النبي صلى الله عليه وسلم ، أو كان بعد ذلك .
    فمن ذلك : الْحديث عن حرب فارس والروم ، وإخباره بِانتصار الروم في بضع سنين ، كما في فواتح سورة " الروم " .
    والإخبار عن نُصرة الرسول صلى الله عليه وسلم ونُصرة المؤمنين .
    وكذلك الإخبار عن أخبار الأمم الماضية ، وذِكْر الأنبياء ، وما جَرى لهم مما لم يكن معلوما لِقريش ، ولذلك يأتي التذكير بهذا عقب سياق القصص .
    قال تعالى : (تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ)
    وما تضمّنه مِن الأخبار المستقبلية مما يُعلَم خبره بعد حين .
    ولا يَزال العِلْم التجريبي يقف موقف المؤيِّد لَمّا جاء في القرآن مِن أخبار وحقائق ، لا يُنكرها إلاَّ جاهل أو مُعانِد ومكابر !

    وما تضمّنه القرآن مِن إعجاز وبيان وفصاحة وبلاغة ، في أفصح عبارة وأرقى أسلوب ، مما أعْجَز العرب عن أن يأتوا بسورة مِن مثله .

    وقد ذَكَر السيوطي ثلاثة وثلاثين وجها مِن وُجوه إعجاز القرآن ، وذلك في كِتابه " مُعتَرك الأقْران في إعجاز القرآن " .

    وذَكَر الشنقيطي في مقدمة تفسيره " أضواء البيان " اثنين وعشرين نَوعا مِن أنواع البيان التي تضمّنها القرآن .

    وألَّف السيوطي رسالة صغيرة في تفسير قوله تعالى : (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا) اسْتَخْرَج منها (120) نوعا مِن أنواع البديع ، ونيّفا وعشرين مسألة مِن عُلوم شتّى .
    كل ذلك مِن خلال تدبّر وتأمّل آية واحدة .

    خامسا :
    ما يتعلّق بسورة " الولاية " المزعومة ! فإن دلائل سقوطها وبُطلانها كثيرة مِن وُجوه عديدة :
    الوجه الأول : ما تضمنته مِن دعوة إلى الإيمان بالنبي .
    فإن آيات الكتاب العزيز لَم تأتِ على هذا الـنَّسَق ، فلم يأت في القرآن دعوة إلى الإيمان بالنبي هكذا ، بل تكون الدعوة مقرونة بالإيمان بالله ، مع استخدام وصف الرسول دون وصف النبي .
    وذلك لأن كل رسول نبي ، ولا عكس .
    ومن جهة ثانية فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعو لنفسه ، وإنما كان رسولا مُرْسَلا مِن قِبَل رب العالمين ، فكانت الدعوة إلى الإيمان بِالْمُرْسِل قبل الإيمان بالرِّسُول .

    الوجه الثاني : ما تضمّنته تلك السورة المزعومة مِن دعوة إلى الإيمان بـ " الوليّ " ، وهذا ليس مِن طريقة القرآن ، ولا مِن أسلوبه !
    فليس في القرآن حرف واحد يدعو إلى الإيمان بالوليّ !

    الوجه الثالث : زَعْم مُخْتَلقها أن الله أرسل " الوليّ " ! فإما أن يكون رسولا مع الرسول ، كما كان من شأن هارون وموسى عليهما الصلاة والسلام ، وإما أن لا يَكون رسولا .
    فإن لم يكن رسولا فما فائدة إرسال وليّ ؟! ثم لا ينطبق عليه وصف الرِّسَالة ؟

    الوجه الرابع : إذا كان عليّ رضي الله عنه ولـيًّا ، فهل اقتصرت الولاية عليه ؟
    فإن قيل : نَعم ، فقد نَقَض القرآن هذه الدعوى في قول الله عزّ وَجَلّ : ( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) .
    فضمير الْجَمْع ( أولياء ) يردّ تلك الدعوى .
    وإن قيل : لا ، لم ينفرد بالولاية ، فقد ناقضوا أنفسهم ، واطَّرَحوا قولهم بأنفسهم !
    فما فائدة الإيمان بِوليّ واحد ، وغيره كثير ؟!

    الوجه الخامس : ركاكة أسلوب السورة المزعومة !
    تأمل القول الْمُخْتَلَق (فالذين إذا تليت عليهم آياتنا كانوا بآياتنا مكذبين ، إن لهم في جهنم مقام عظيم) !
    وقولهم : (نودي لهم يوم القيامة أين الضالون المكذبون للمرسلين) !
    هذا قول تَمُجّه ألأذواق !
    فضلا عن افتقارِه لأبسط أساليب الـنَّظْم القرآني ، مما سبقت الإشارة إليه .

    الوجه السادس : براءة تلك الفرقة الضالة التي اختَلقَتْ تلك السورة لِمَا فيها مِن عَيب لَهم على مرّ الأزمان ، أن اخْتَلقُوا تلك الركاكة !
    فالرافضة تتبرأ مِن تلك السورة ، وإن وُجِدَت في كُتُبهم !

    وقُل مثل ذلك عن سورة " النورين " التي يَزعم الرافضة أنها من القرآن !
    وفيها (قل هل يستوي الذين ظلموا وهم بعذابي يعلمون . سنجعل الأغلال في أعناقهم وهم على أعمالهم يندمون) !
    لا تَجِد فيها أي فصاحة أو بلاغة ، وليس فيها ما يُشير إلى أنها من القرآن ، ولا أن مُختَلِقها عربي فصيح !

    وليس فيها ما ينتظِم مع نَظْم القرآن ، ولا ما يقرب مِن أسلوبه ، ولا ما يتماشى مع فصاحته وإعجازه .

    أخيرا : وَقَف أحد القساوسة أمام القرآن موقف المعانِد الذي يُريد أن يستخرج منه ما يُثبِت به تناقض القرآن ، أو عدم حفظه ، ففتح المصحف وقرأ : ( الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ) .
    فوقف موقف الْمُتعَجِّب .. !
    كيف يُفتتح ذلك الكتاب بالتحدّي ، بأنه كِتاب لا رَيب فيه ولا شكّ .. وعادة الْمُؤلِّفِين تقديم الاعتذار عما تتضمنه كُتُبهم مِن نقص وخلل !

    وكم باءت مُحاولات مُجاراة القرآن بالفشل الذريع !

    قال الزرقاني :
    ويَروي التاريخ أن أبا العلاء المعري وأبا الطيب المتنبي وابن المقفع حَدَثتهم نفوسهم مرّة أن يُعارضوا القرآن ، فما كادوا يبدؤون هذه المحاولة حتى انتهوا منها بتكسير أقلامهم ، وتمزيق صُحفهم ؛ لأنهم لَمَسُوا بأنفسهم وعورة الطريق واستحالة المحاولة !
    وتُحَدّثنا الأيام القريبة أن زعماء البهائية والقاديانية وَضَعُوا كُتُبًا يزعمون أنهم يعارضون بها القرآن ، ثم خافوا وخجلوا أن يُظهروها للناس ، فأخْفَوها . اهـ .

    وقد تكفّل الله بِحفظ كِتابه ، فَصَانه عن كل مُحاولة للتحريف ، وحفظه من عبث العابثين ، وتحريفات الجاهلين ..
    حتى أصبح من يزعم مُجاراة القرآن أضحوكة في كل زمان ومكان !

    وأنّى وهيهات أن يَكون كلام المخلوق مثل كلام الْخالِق ؟
    أو أن يَكون الفخّار الجامد الهامد كالإنسان السّويّ العاقل ؟

    وقد تكفّل الله بِحفظ كِتابه ، فَصَانه عن كل مُحاولة للتحريف ، وحفظه من عبث العابثين ، وتحريفات الجاهلين ..
    حتى أصبح من يزعم مُجاراة القرآن أضحوكة في كل زمان ومكان !

    وأنّى وهيهات أن يَكون كلام المخلوق مثل كلام الْخالِق ؟
    أو أن يَكون الفخّار الجامِد الهامِد كالإنسان السّويّ العاقل الناطِق ؟

    ما لكم كيف تحكمون ؟

    والله المستعان على ما يصِفون .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 06-07-17 الساعة 07:53 PM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •