النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,995

    هل يجب على الزوجة استئذان زوجها كي تقص شعرها ؟


    الســـــلام عليــــــــكم
    كيف حالك شيخنا الفاضل عبدالرحمن
    هل يجوز للزوجة ان تقص شعرها من غير ان يعرف زوجها ؟
    ام انه يجب عليها ان تستأذنه في ذلك
    وهل للأم الحق في ان تمنع بناتها من التصرف في شعورهم ؟


    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,995

    جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وحفظك الله ورعاك .
    ووفَّقَك الله لِكُلّ خَيْر .

    العلماء يَمنعون من ذلك .

    قال الأثرم : سمعت أبا عبد الله [ أحمد بن حنبل ] يُسأل عن المرأة تعجز عن شعرها وعن معالجته أتأخذ على حديث ميمونة ؟ قال : لأي شيء تأخذه؟ قيل له : لا تقدر على الدَّهْنِ وَمَا يُصْلِحُهُ وتقع فيه الدواب . قال : إن كان لضرورة فأرجو ألا يكون به بأس .

    وسُئل علماؤنا في اللجنة الدائمة هذا السؤال :
    هل يجوز للمرأة شرعا أن تقص شعرها ؟
    فأجابت اللجنة :
    لا يجوز لها أن تقص أو تحلق شعر حواجبها أو شعر رأسها إلا لضرورة تدعو إلى ذلك كعلاج جروح بالرأس أو الحاجب يتوقف علاجها على قص الشعر أو بعضه فيجوز ذلك بقدر الحاجة . اهـ .

    وقال شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : المشروع أن المرأة تبقي رأسها على ما كان عليه ، ولا تخرج عن عادة أهل بلدها . اهـ .

    وإذا أمَر الزوج بِترك الشعر وعدم قصِّه فليس للمرأة أن تُخالِفه ؛ لأن له حقّ في ذلك من جهتين :
    الأولى : أنها مأمورة بِطاعته ما لم يأمر بمعصية ، فقد نصّ العلماء على أن الزوج له منع زوجته من الخروج حتى لو كان لزيارة والديها ، أو لاتِّبَاع جنازة والدها .
    جاء في " الشرح الكبير " ، وفي " المغني " :
    وله منعها من الخروج من مَنْزِله إلى ما لها بُدٌّ منه ، سواء أرادت زيارة والديها ، أو عيادتهما ، أو حضور جنازة أحدهما . قال الإمام أحمد في امرأة لها زوج وأم مريضة : طاعة زوجها أوجب عليها من أمّها ، إلاَّ أن يأذن لها . اهـ .
    وقال في الفروع :
    وله منعها من الخروج من مَنْزِله ، ويَحرُم بلا إذنه . اهـ .

    بل إن طاعة الزوج سبب لدخول الجنة .
    وسبق بيان ذلك هنا :
    أذاتُ زوج ... إذاً هلمّي إلى أبواب الجنة الثمانية !
    وهو هنا :
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=29560

    وطالما أن الزوج لم يأمر بمعصية فطاعته واجبة ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا طاعة في معصية الله ، إنما الطاعة في المعروف . رواه البخاري ومسلم .

    والثانية : أن للزوج حقا في تَجَمّل زوجته له ، ولا شكّ أن الشعر جَمَال للمرأة ، حتى قيل في تفسير قوله تعالى : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ) : أكْرَم الرِّجال باللحى ، والنساء بالذوائب .
    قال السرخسي في المبسوط : ولا شك أن في شعر الرأس جَمَالاً كَامِلا ، وبعض المنفعة أيضا ، فما يحصل لها بالجمال مِن المنفعة أعظم وُجوه المنفعة ... ثم تفويت المنفعة يُوجِب كَمال الدِّيَة ، كما إذا ضَرَب على ظهره حتى انقطع ماؤه ، فكذلك تفويت الجمال الكامل يُوجِب كَمال الدِّيَة ؛ لأن الغرض للعقلاء في الجمال أكثر مما هو في المنفعة . اهـ .

    وقال الكاساني في " بدائع الصنائع " : وتفويت الْجَمَال على الكَمَال في حق الْحُرّ يُوجِب كَمَال الدِّيَـة .
    أي : أن قصّ شعر المرأة ، أو إتلافه يُوجِب دِيَة كاملة .

    وإذا منَعت الأم بناتها من التصرف في شعورهن ، فعلى البنات مُراعاة والدتهن في ذلك ، خاصة أنها لم تأمر بمعصية ولا بِما يشقّ ، فيدخل في " الطاعة في المعروف " .

    وقد يَرى الكبير ما فيه مصلحة ، وتكون البركة في طاعته ، وقد جاء في الحديث : " البركة مع أكابركم " رواه ابن حبان والحاكم ، وقال : حديث صحيح على شرط البخاري ولم يُخَرِّجَاه . وصححه الألباني .

    والله تعالى أعلم .


    * لفتة :
    من وَهَبَها الله شَعْرًا حَسَنًا يَزيدها جَمَالا فلتحمد الله عزّ وَجَلّ على ما أنعَم به عليها ، فكم من النساء تُعاني من شَعرها .
    بل لو تأمّلنا حديث الثلاثة الذين ابتلاهم الله ( أبرص وأقرع وأعمى ) ، لرأينا ماذا تمنّى الأقرع .
    لقد تمنّى شَعْرًا حَسَنا يذهب معه ما كان يتقذَّره الناس بسببه ! والقصة مُخرّجة في الصحيحين .

    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 10-20-14 الساعة 7:06 AM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •