النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    16 - 12 - 2008
    المشاركات
    14

    هل تأثم الزوجة إذا رفضت طلب زوجها لها بحجة أنها مُتعبَة أو متضايقة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سؤالي .. الزوجه لو طُلِبت لتؤدي حقوق الزوج الشرعيه ورفضت لأنها مُتعبه أو متضايقه أو .. الخ
    هل هي آثمه ؟!
    يعني هذه الأمور عادةً تكون خارجه عن إرادة الزوجه فهل يضر لو اعتذرت عن طلب زوجها وشرحت له وضعها ؟

    وان لم يقدر الزوج واجبرها ماذا يكون على الزوج
    وهي ماذا تجني ؟!!


    ثانيا حكم طلب الزوجه ان تنام بغرفه لوحدها وهي تقوم بواجبات زوجها كاملها
    او ان تشترط في العقد ان تكون لها غرفه خاصه لوحدها

    وجزيتم عنّا خير الجزاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,573
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    يجب على المرأة تلبية رغبة زوجها فيما أحلّ الله له ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمَر المرأة أن تُلبّي حاجة زوجها ولو كانت في حال لا تُسعفها نفسها تلبية رغبته .
    قال عليه الصلاة والسلام : لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمَرتُ المرأة أن تسجد لزوجها ، ولا تُؤَدِّي المرأة حقّ الله عز وجل عليها كله حتى تؤدى حقّ زوجها عليها كله ، حتى لو سألها نفسها وهى على ظَهر قَتب لأعطته إياه . رواه الإمام أحمد .
    قال ابن الأثير : القَتَب للجَمل كالإِكاف لغيره . ومعناه الحثُّ لهنّ على مُطاوعة أزواجِهن ، وأنه لا يَسعُهُنّ الامتناع في هذه الحال ، فكيف في غيرها ؟
    وقيل : إن نسِاء العرب كُنَّ إذا أَردْن الولادة جلسْنَ على قَتَب ويَقُلْنَ : إنه أسْلسُ لخرُوج الولد ، فأُرِيدت تلك الحالة !
    قال أبو عبيد : كُنَّا نرى أن المعنى : وهي تَسِير على ظَهْر البعير ، فجاء التفسير بغير ذلك . اهـ .
    فإذا كانت لا تمتنع منه في حالٍ كهذه ، فكيف بِغيرها ؟
    وفي صحيح السنة النبوية : إذا الرجل دعا زوجته لحاجته فلتأته وإن كانت على التنور . رواه الترمذي والنسائي في الكبرى .
    حتى وإن كانت في صناعة طعام ، ولو أدّى ذلك إلى احتراق بعض الطعام ، أو تأخير كل الأعمال ..

    وسبق تفصيل أكثر هنا :
    غاضبة على زوجها لأنه لا يذهب بها للمنتزهات والمطاعم !
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=76029

    وهنا :
    ما حُـكم رفْض الزوجة معاشرة الزوج إذا كانت في الخارِج وطلبها لتعود ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77677

    ما حكم هجر الرجل لفراش المرأة
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=307

    ولو على ظَهْر قَـتَب
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=92533

    لماذا عظم حق الزوج ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=305

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 08-18-16 الساعة 2:50 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •