النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25 - 7 - 2007
    المشاركات
    168

    رأت الدم في أول يوم ثم انقطع وعاودها بعد انتهاء وقت الدورة

    فضيلة الشيخ حفظكم الله

    امرأة لها عادة وهي أول خمس أيام من كل شهر عربي ، فجاءت عادتها مرة فنزل الدم أول يوم فقط ولم ينزل بقية الأربعة ثم نزل يومان بعد الخمس.
    فهل ما نزل بعد عادتها حيض أم لا؟
    واختر لنفسك منزلاً تعلو به *** أو متْ كريماً تحت ظلّ القسطل ِ
    فالموتُ لا يُنجيكَ من آفاتهِ *** حصنٌ ولو شيّدتَهُ بالجنـــــــدل ِ
    موتُ الفتى في عزِّهِ خيرٌ له *** من أن يبيتَ أسيرَ طرفٍ أكحلِ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    الجواب :

    وحَفِظَك الله وَرَعَاك .

    المرأة التي اعتادت أن عادتها خمسة أيام ، تجلس أيام عادتها ، وهي الخمسة الأيام ، ثم تغتسل وتُصلّي ، وما تراه بعد ذلك إما أن يكون دم فساد ، وإما أن يكون دم حيض ، بحسب صِفة الدم .
    فإن كان دم فساد ، فتتوضأ لكل صلاة ، وإن كان له صِفة دم الحيض ، فتعتبره حيضا .
    وإذا تكرر معها ثلاث مرات في ثلاثة أشهر ، فتكون حيضتها انتقلت وتغيّرت من خمسة إلى سبعة أيام .

    وهنا :
    كيفية التعامل مع انقطاع دم الحيض في أيام الدورة ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78602

    انقطع عنها دم الحيض ثم عاد مرة أخرى فهل تغتسل ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=124644

    إذا توقّف دم الحيض فمتى أتيقن الطُّهر لأغتسِل ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=11916

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 03-01-16 الساعة 9:12 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •