السلام عليكم ورحمه الله
بارك الله فيك شيخنا الفاضل
كيف مات الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله . حيث سمعنا من الشيعة كلام كثير عن ميتة بشعة تدل على سوء خاتمة والعياذ بالله والأغلب أنها من ضلالهم
وجزاكم الله خيرا



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

ليس هناك أكذب من الرافضة ، وهذه عادتهم مع كل مُصلِح ، فأكثر من تكرهه الرافضة وتسبه وتنسب إليه الأكاذيب : القائد صلاح الدِّين الأيوبي ، لأنه هو الذي هَدَم دولتهم في مصر ، وشيخ الإسلام ابن تيمية ، لأنه أكثر مَن نقض باطلهم وكشف زيفهم ، والشيخ محمد بن عبد الوهاب ، لأنه أرسى دعائم التوحيد ، وردّ على الرافضة .

وما قيل في وفاته رحمه الله كذب باتِّفاق العقلاء الذين عرفوه ، وكُتُب التواريخ المعاصرة للشيخ شاهدة أنه مات على خاتمة حسنة .
فقد كان الشيخ رحمه الله في آخر عمره يلهج بقول الله تعالى : (رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) .
وكان الشيخ رحمه الله قد ثَقُل في آخر عمره ، فكان يَخرُج إلى صلاة الجماعة يُهادَى بين رَجُلين حتى يُقام في الصّف ، وله من العمر نحو اثنتين وتسعين سنة .

وعادة الله معلومة في حُسن الخاتمة لِمن كان صادقا مع الله تبارك وتعالى ، ونحسب الشيخ رحمه الله منهم .

وهنا مزيد بيان فيما يتعلّق بدعوة الشيخ رحمه الله :


والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد