النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    9 - 6 - 2009
    المشاركات
    4

    تنزِل قبل الدورة إفرازات بنيّة اللون ، فهل هي مِن أيام الحيض ؟

    جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم وبارك بكم
    وكل عام وأنتم بخير

    سؤالي
    أنه من أشهر بسيطه أصبحت تنزل علي مع القصه البيضاء نقط بنيه"أكرمكم الله" قبل الدوره بيوم أو يومين أو ثلاثه وتنزل ثم تنقطع لساعات حتى تنزل الدوره والآن ومع قدوم شهر رمضان لا أدري هل أصوم هذه الأيام واصلي فيها أم أنني أعتبرها دوره؟أفتونا جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    الجواب :

    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    القصة البيضاء تكون بعد انتهاء الدورة ، وليس قبلها .
    قال ابن عبد البر : القصة البيضاء : هو الماء الأبيض الذي يَدفعه الرَّحِم عند انقطاع الحيض . يُشَـبَّه لِبَياضِه بالقَصّ ، وهو الْجِصّ . اهـ .

    وما يكون قبل الحيض لا يُعتبر حيضا ، إلاّ أن يكون مع نُزول الدم ؛ لأن الحيض في اللغة هو السيلان .
    قالت أم عطية رضي الله عنها : كنا لا نَعُدّ الكدرة والصفرة شيئا . رواه البخاري .
    وفي رواية لأبي داود : كنا لا نَعُدّ الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئا .
    قال ابن عبد البر : الصُّفرة والكُدرة قبل الحيض وبعده سواء . اهـ .

    وهنا :
    رأيت إفرازات قبل نزول الحيض بساعات فتركت الصلاة فهل فِعلي صحيح ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=95761

    ما حُـكم الكُدرة التي قبل نزول الدم ؟ وما معنى الجفاف ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=87071


    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-08-14 الساعة 7:00 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •