النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    متهاون في صلاته ويسأل : لماذا يوفّق الكُفّار ، ولماذا لا ينصرنا الله تعالى ؟


    السلام عليكم ورحمة الله
    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
    هنا سؤال في أحد المنتديات من شخص نرجو من فضيلتكم الإجابة الشافية عنه
    نص السؤال :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بدأت طفولتي مثل أي طفل نشأت وتربيت في مدارس المسلمين أهل السنة والجماعة لكن ما إن كبرت حتى صرت أفرط في الصلاة وأتكاسل عن أدائها حتى أني بعض الأحيان لا أصلي
    صرت آخذ كل شيء بالعقل ليش نصلي وليش حنا كذا هذا حرام وهذا حلال صح إنه في بعض الأشياء نقتنع بحرمتها لخطرها أو مضرتها مثل الخمر والخنزيز الذي حرمه الله
    أصبح عقلي يقيس لي ليش حنا ندعي في صلاتنا إن الله ينصرنا ولا نصرنا وليش الكفار حياتهم أفضل مننا مع إنه المفروض يكونون غير موفقين في حياتهم وليش وليش حتى وصلت إلى وشوله أصلي
    حتى إني إذا سمعت إن فلان من الناس موفق عشانه يصلي أشك فيها لأني لو بحثت وراء الشخص لوجدته مو عشان صلاته عشان إنه ما يضيع الوقت ويذاكر
    أحس إني الحين مشتت لو في شي بأضيفه بعدين بس الحين أنا أبي من يوجهني ويخاطب عقلي ولا يجيب لي أشياء بالعقل لأن الظاهر لازم أشوف معجزة من معجزات الإسلام عشان أقتنع



    الجواب :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وتقبل الله منا ومنكم صلح الأعمال .

    لعل هذا مِن أسباب ترك الصلاة والتهاون بها ، فإن الشيطان ذِئب بني آدم ، يأكل القاصية مِن الغنم .
    وصدق الله : (اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ)
    وصدق رسوله صلى الله عليه وسلم إذ يقول : ما مِن ثلاثة نَفَر في قرية ولا بدو لا تُقام فيهم الصلاة إلاَّ استحوذ عليهم الشيطان ، فعليك بالجماعة ، فإنما يأكل الذئب مِن الغَنم القاصِية " رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي . وحسنه الألباني .

    وعليك أن تعلم عِلْم يقين أن الله أحكم الحاكمين .
    وأنه لا يأمر بشيء إلاّ فيه كَمَال وخير للبشرية ، ولا ينهى عن شيء إلاّ لِمصلحة البشرية .

    وسبق تفصيل أكثر هنا :
    شخص إيمانه ضعيف يتساءل عن عدْل الله تبارك وتعالى وعن مصير الكفّار
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78230

    وعلى الإنسان أن يعرِف قَدْر عقله ، وان عقله قاصر عن إدراك حقائق ما بين جَنبيه ! فكيف يَرُوم إدراك حقائق الكون ؟
    فضلا عن أن يُحيط عقله بِكل حِكْمةٍ لله عَزّ وَجلّ .
    وعلى الإنسان أن يعلم أن الله ما قَدَر تَقديرًا ، ولا شَرَع شَرْعًا ، ولا فَرَض فَرْضًا ؛ إلاَّ وفيه حِكَم باهرة ، إلاّ أن بعض العقول تتقاصر عن إدراكها !

    قال ابن أبي العز : والشرع لا يأتي بما تُحِيله العقول ، ولكنه قد يأتي بما تَحَار فيه العقول . اهـ .

    وتأمّل في تأمّلات ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع " شفاء العليل " وكتابه الآخر " مفتاح دار السعادة " ، في الْحِكَم في خَلْق وإيجاد كل شيء ، حتى وُجود إبليس ، ووجود الكُفّار ، ووجود ذوات السموم .

    وسبق :
    لماذا خلق الله عز وجل إبليس ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=32737

    وأما ما يُرى فيه الكُفار ، فهو إما نَظر إلى بعض ما مُكِّنُوا فيه مما أخذوا بأسبابه المادية .
    وإما مِن الطيبات التي عُجِّلَت لهم ، وتمتيعهم بِما يتمتّعون به في هذه الحياة الدنيا .

    كما أن الناظر في ظاهر حياتهم يغفل كثيرا عن النظر إلى باطن مُجتمعاتهم ، التي لو نَظَر الناظر إليها بِعين البصيرة عن كَثَب لرأى أنها جحيم مُستتر عن الناظر مِن بُعْد !

    فأرقام إحصائيات الانتحار في المجتمعات الغربية في تزايد مُستمر ! بِرغم التطوّر المادي ! وهو مما يُقلق العقلاء عندهم !
    فأي نعيم يُزعَم أنهم يعيشونه ؟!

    والتفكك الأسري حدِّث عنه ولا حَرَج ، بل تكاد تكون الأُسْرَة معدومة عندهم !
    وانعدام كثير من الأخلاق والمعاني الجميلة .. باعتراف الغربيين أنفسهم !
    ولا أدلّ على عدم الوفاء عندهم من اتِّخاذ الكلاب !
    وقبل أيام قرأت عنوانا إخباريا : فتاة غربية تتزوج كلبها !
    وهذا يدّلّ على انحطاط تلك المجتمعات ! وهي صورة عن حقيقة مبلَغ الأخلاق في تلك المجتمعات !

    وكم يَهْرب كثير منهم إلى شُرب الخمور ، وتعاطي المسكرات ، هَرَبًا مِن همومهم !
    ولديّ أرقام إحصائيات موثقة عن كثير من أحوال المجتمعات الغربية ، يَشيب لهولها الولدان !

    إلى غير ذلك مما يطول وصفه ، وتصعب الإحاطة به في عُجالة .

    وسبق :
    ما حُكم مدح الكفّار ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72276

    والله المستعان .

    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض

    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 01-16-15 الساعة 11:53 AM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •