النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    20 - 2 - 2010
    المشاركات
    2

    موقع يدّعي أنّ القرآن الكريم المصدر الوحيد للأحكام الشرعية دون السُنّة

    السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته .. ~

    مآصحة هذآ آلموضوع جزآكم الله خيرآ
    آرجوآ آفآدتـــي .. /

    الأخوة المؤمنون والأخوات المؤمنات :
    السلام عليكم .
    يمكنكم التعرف على الدين والمذهب القرآنى من خلال زيارة موقع الكاتب / تامر زكريا شتيوى .
    حيث أثبت أن المسجد الحرام فى الأرض المباركة وليس فى الحجاز ..




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,625
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    ليت الموقع لم يتضمّن مِن الخرافة سوى هذه !
    فإن الموقع موقع كُفْر وضلالة .
    وهو موقع عُنوِن بـ (هذا المنتدى لكل المؤمنين بالقرآن الكريم كمصدر وحيد للتشريع)
    فهو لا يُؤمِن بالسنة النبوية .
    وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال : ألا هل عسى رجل يبلغه الحديث عني وهو متكئ على أريكته فيقول : بيننا وبينكم كتاب الله ، فما وجدنا فيه حَلالاً استحللناه ، وما وجدنا فيه حراما حرمناه ، وإن ما حَرَّم رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حَرَّم الله . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه .
    وفي رواية للإمام أحمد: ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه ، ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه ، ألا يوشك رجل ينثني شبعانا على أريكته يقول : عليكم بالقرآن ! فما وجدتم فيه من حلال فأحلّوه ، وما وجدتم فيه مِن حَرام فحرِّموه .

    ومن اعتقد ما في ذلك الموقع فقد كَفَر .
    ومِن ضلالات ذلك الموقع ما يعتقده صاحبه في شأن الصلوات الخمس وصلاة الجمعة
    وهذه بعض العناوين مِن موقعه :
    صلاة الجمعة .. الباطل السني
    صلاة العيد .. الباطل السني
    صلوات النهار .. الباطل الكبير

    وسبق :
    الصلوات عددها ثلاث وليس خمس ..
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=59840

    ونسأل الله العافية والثبات ، ونعوذ بالله مِن الضلال ومِن الحور بعد الكور .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •