النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 5 - 2009
    المشاركات
    55

    هل يتمثل الشيطان في المنام بأي شكل مختلف ويكذب ويقول أنا الرسول ؟

    اولا : بارك الله فيك سيدي الشيخ وبارك الله في علمك ونفعنا والمسلمين بعلمك
    ثانيا : ارجو ان تدعو لي بالبركه فانا متزوج حديثا
    ثالثا : قال رسول الله صلي الله علية وسلم ( من رآني في المنام فقد رآني ، إن الشيطان لا يتمثل في صورتي ) .
    فهل يا سيدي الشيخ من الممكن ان يأتي الشيطان الي الانسان في المنام ويلبس عليه ويأتي في اي صوره لاي رجل ويقول انا الرسول محمد " صلي الله علية وسلم " ام ان كلمه ( لا يتمثل في صورتي ) تعني انه لا يجرؤ علي فعل ذلك من الاصل ؟؟؟
    وجزاكم الله خيرا ............

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,193
    الجواب :

    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
    وبارك الله لك وبارك عليك وجَمَع بينكما في خير .

    مفهوم قوله عليه الصلاة والسلام : " مَن رآني في المنام فقد رآني ، فإن الشيطان لا يَتَمَثَّل في صورتي " أن الشيطان قد يتمثّل بِصورة غيره من بني آدم ، وأن الشيطان قد يتمثّل بِصورة شخص آخر ويزعم أنه النبي ، ومِن ذلك ما يَراه بعض الناس مِن رؤية شخص تختلف صِفاته عن صِفات النبي صلى الله عليه وسلم ، ويزعم أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم .
    ويدلّ على هذا المفهوم قوله عليه الصلاة والسلام في رواية مسلم : فإنه لا ينبغي للشيطان أن يَتَشَبَّه بي .
    قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : فِي صُورَتِهِ الَّتِي كَانَ عَلَيْهَا فِي حَيَاتِهِ . نقله شيخ الإسلام ابن تيمية .
    وقال الباقلاني : وقد يَرَاه الرائي على خِلاف صِفته المعروفة ، كَمَن رآه أبيض اللحية !

    وهنا :
    ما صحة قصة الذي كان يُكثر من الصلاة على النبي ï·؛ فرأى أن النبي ï·؛ يقبّله ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=141960




    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 03-12-18 الساعة 6:41 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •