النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 8 - 2009
    المشاركات
    8

    Post ما صِحة الأحاديث التي وردت عن فضائل سور القرآن الكريم ؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..


    بسم الله الرحمن الرحيم ..


    هناك موضوع طرح في منتداي..


    و أردت التأكد منه ..


    جزاكم الله عنا خير الجزاء ..


    فضل سورة الفاتحة:

    - عن أبي سعيد بن المعلّى رضي الله عنه قال : كنت أصلي فدعاني النبي صلى الله عليه وسلم فلم أُجبه قلت يا رسول الله كنت أصلي قال : " ألم يقل الله استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكُم " ثم قال : " ألا أعلمك أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج من المسجد ؟ " فأخذ بيدي فلما أردنا الخروج قلت يا رسول الله إنك قلت لأعلمنك أعظم سورة في القرآن قال :
    " الحمد لله رب العالمين . هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيتُهُ " .
    رواه البخاري وأبو داود .

    - وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال بينما جبريل عليه السلام قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال هذا باب في السماء فُتح اليوم ولم يُفتح قطُّ إلا اليوم فنزل منه مَلَك فقال هذا مَلَك نزل إلى الأرض لم ينزل قطُّ إلا اليوم فسلَّم وقال أبشر بنورَين أوتيتَهُما لم يُؤتَها نبي قبلك فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة لن تقرأ بحرف منها إلا أُعطيتُه .
    رواه مسلم .

    فضل سورة البقرة وآل عمران :
    روى ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأهما في ليلة كَفَتَاه "

    - عن أبي بن كعب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    " يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم " قلت الله ورسوله أعلم قال : " يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم ؟ " قال : قلت الله لا إله إلا هو الحي القيوم قال فضرب في صدري وقال : والله ليهنك العلم أبا المنذر " .
    رواه مسلم وأبو داود .

    -و عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    " اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه . إقرأوا الزهراوين البقرة وسورة آل عمران فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غَمامَتان أو كأنهما غيابتان أو كأنهما فرقان من طير صَواف تحاجّان عن أصحابهما اقرأوا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة " .
    رواه مسلم والترمذي

    قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم : قد شبت يا رسول الله قال : " شيبتني هود وأخواتُها الواقعة والمرسلات وعمَّ يَتَسَاءَلُونَ وإِذَا الشَّمْسُ كُوِرَت " .
    رواه الترمذي .

    فضل سورة الكهف : :
    - عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    " من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجُمعتين " .
    رواه البيهقي والحاكم وصححه .

    -و عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    " من حفظ عشر آيات من سورة الكهف عُصِمَ من الدجال " .
    رواه مسلم وأحمد والنسائي وأبو داؤد .

    فضل سورة يس : :
    - عن معقل بن يسار رسول الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " قلب القرآن يس لا يَقرَؤُها رجل يريد الله والدار الآخرة إلا غُفر له . إقرأوها على موتاكم " .
    رواه الإمام أحمد والبيهقي وصححه .

    فضل سورة الدخان :
    - عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    " من قرأ حم الدخان في ليلة جمعة أو يوم جمعة بنى الله له بيتا في الجنة " .
    رواه الطبراني وصححه.

    فضل سورة الواقعة :
    - عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
    " من قرأ سورة الواقعة كلَّ ليلة لم تُصِبهُ الفاقَةُ أبدا " .
    أخرجه أبو عبيد وأبو يعلى وابن مردويه والبيهقي

    فضل سورة الملك :

    - عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غُفِرَ له وهي تَبَارَكَ الذِي بِيَدِهِ المُلْكُ " .
    رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن
    وروى الترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال ضرب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خباءَه ( أي خيمته ) على قبر وهو لا يعلم فإذا فيه إنسان يقرأ سورة تبارك الذي بيده الملك حتى ختمها فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ضَرَبتُ خِبائي على قبر وأنا لا أحسب أنه قبر فإذا فيه إنسان يقرأ تبارك حتى ختمها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هي المانعة هي المنجية تُنجيه من عذاب القبر .

    فضل سور الزلزلة والكافرون والإخلاص :
    - عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    " من قرأ إِذا زُلزِلَتِ عَدَلَتْ له بنصف القرآن ومَن قرأ قُلْ يا أَيُها الكَافِرون عَدَلَتْ له بربع القرآن ومن قرأ قُلْ هُو الله أَحد عدلت له بِثُلُث القرآن " .
    رواه الترمذي
    -و عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " من قرأ بعد صلاة الجمعة قُلْ هُوَ الله أَحد وقُلْ أَعوذُ بِرَبِ الفَلَق وقُلْ أَعُوذُ بِرَبِ النَّاسِ سبع مرات أَعاذَهُ الله من السوء إلى الجمعة الأخرى".
    رواه ابن السني - حديث صحيح

    - بعث النبي صلى الله عليه وسلم رجلا على سرية فكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بقل هو الله أحد فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : " سلوه لأي شيء يصنع ذلك " فسألوه فقال لأنها صفة الرحمن فأنا أحب أن أقرأ بها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " أخبروه أن الله يحبه".
    رواه مسلم .

    فضل المعوذتين :
    - عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    " ألم تر آيات أُنزلت هذه الليلة لم يُرَ مثلهن قط : قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس".
    رواه مسلم .



    و شاكر لكم و مقدر هذا الجهد ..


    سوف يكون لي أكثر من زيارة إن شاء الله في حال وجدت موضوع مبهم ..


    فهل هناك من إشكالية ..


    جزاكم الله خيراً ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,197
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    ما قيل فيه : رواه البخاري ومسلم . أو : رواه مسلم . أو : رواه البخاري . فهذا لا يُسأل عن صِحّته ؛ لأن ما في الصحيحين أو في أحدهما فهو صحيح . بل هو أعلى درجات الصحة .

    وحديث " الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأ بهما في ليلة كفتاه " . رواه البخاري ومسلم .

    وحديث : " شيبتني هود والواقعة والمرسلات و { عم يتساءلون } و { إذا الشمس كورت } " رواه الترمذي . وصححه الألباني في الصحيحة .

    ولا يصح في فضل سورة ( يس ) حديث .

    حديث : " من قرأ حم الدخان في ليلة الجمعة غُفِر له " حديث ضعيف ، ضعّفه الترمذي ولألباني .

    حديث : "مَنْ قَرَأَ "حم" الدُّخَانَ فِي لَيْلَةِ جُمُعَةٍ، أَوْ يَوْمَ جُمُعَةٍ بنى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ" . رواه الطبراني ، وقال الألباني : ضعيف جدا .

    حديث : " ضَرَب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، خباءه على قبر ... " ضعيف ، وصحّ منه : سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر . كما قال الألباني .

    حديث : من قرأ إِذا زُلزِلَتِ عُدِلَتْ لَهُ بنصف القرآن ، ومَن قرأ قُلْ يا أَيُها الكَافِرون عُدِلَتْ لَهُ بِرُبْع القرآن ، ومن قرأ قُلْ هُو الله أَحد عُدِلَتْ لَهُ بِثُلُث القرآن " . رواه الترمذي .
    وقال الألباني : حَسَن دُون فَضْل ( زلزلت ) .

    حديث : " من قرأ بعد صلاة الجمعة قُلْ هُوَ الله أَحد وقُلْ أَعوذُ بِرَبِ الفَلَق وقُلْ أَعُوذُ بِرَبِ النَّاسِ سبع مرات أَعاذَهُ الله من السوء إلى الجمعة الأخرى". رواه ابن السني . وضعّفه الألباني .

    قصة الرجل الذي كان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بِـ (قل هو الله أحد) : رواه البخاري ومسلم .

    وسبق :

    حكم قراءة سورة الكهف يوم الجمعة
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=18199

    من قرأ سوره الدخان قبل أن يمسي يستغفر له سبعون ألف ملك " فهل هذا صحيح ؟
    http://almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=798

    ما صِحة موضوع فضائل بعض سور القرآن الكريم ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77108

    هل قراءة سورة الملك تنجي من عذاب القبر ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85853

    سؤال عن صِحة فضائل سورة الملك
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85855


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •