النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 5 - 2010
    المشاركات
    48

    ما صِحة حديث (دولة فارس لن تقوم فيها مملكة لفارس ولن يحكموها) ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ماصحة هذا الحديث ؟؟؟
    الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال (( دولة فارس لن تقوم فيها مملكة لفارس ولن يحكموها ولن يدوم لهم الحكم والله سيمزق ملك فارس كما أنهم مزقوا الرسالة لكن يقول هرقل ما مزق الرسالة فسيبقى في الروم قوة )) اوكما قال عليه السلام ..

    جزاك الله خيرا ونفع بك الامه ورفع قدرك يسر امرك وسهل دربك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,411
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على فارس بِتمزيق الملك : جاء مِن مراسيل سعيد بن المسيب .
    وقد رواه أحمد والبخاري مِن طريق ابن شهاب الزهري :
    قال ابن شهاب : فحسبت ابن المسيب قال : فدعا عليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بأن يُمَزَّقُوا كُل مُمَزَّق .
    وهذا مُرْسَل لا يصِحّ ؛ لأن سعيد بن المسيب تابعي .
    قال ابن حجر : ويُحْتَمَل أن يكون ابن المسيب سَمِعه مِن عبد الله بن حذافة صاحب القصة ، فإن ابن سعد ذَكَر مِن حديثه أنه قال : فقرأ عليه كتاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخذه فمزقه .
    قوله : " فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم " أي : على كسرى وجنوده .
    قوله : " أن يُمَزَّقُوا كل مُمَزَّق " بفتح الزاي ، أي : يَتَفَرَّقُوا ويَتَقَطَّعُوا ، وفي حديث عبد الله بن حذافة : فلما بَلَغ ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : اللهم مَزِّق مُلْكه . اهـ .

    فعلى هذا لو صحّ الدعاء عليهم بتمزيق الملك لكان خاصًّا بالذي مزّق كِتاب النبي صلى الله عليه وسلم .


    وروى ابن أبي شيبة عن عَنِ ابْنِ مُحَيْرِيزٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : فَارِسُ نَطْحَةٌ ، أَوْ نَطْحَتَانِ ، ثُمَّ لاَ فَارِسَ بَعْدَهَا أَبَدًا ، وَالرُّومُ ذَاتُ الْقُرُونِ أَصْحَابُ بَحْرٍ وَصَخْرٍ ، كُلَّمَا ذَهَبَ قَرْنٌ خَلَفَه قَرْنٌ مَكَانَهُ .
    وهذا مُرسَل ، فإن ابن مُحيريز تابعي .
    والْمُرْسَل مِن أنواع الحديث الضعيف .
    وقد ضعّفه الألباني في " سلسلة الأحاديث الضعيفة " .

    وهنا :
    سؤال عن صحة حديث (إذا هاجت عليكم الفتن فعليكم باليمن) و(إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده)
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?p=567689



    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 03-08-15 الساعة 6:11 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •