النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    27 - 10 - 2002
    الدولة
    السعودية / جدة
    المشاركات
    10,222

    هل يجوز جمع الصلوات بعد توقف المطر بسبب تكدُّس المياه في الطرقات ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأسعد الله أوقاتك بطاعته أبا يعقوب

    بعد نزول الأمطار الغزيرة على مدينة جدة صباح الخميس 24 / 1 / 1432 ولسوء تصريف مياه الأمطار في المدينة فقد تجمعت المياه بكثرة في الطرقات وحول المنازل والمساجد واجتهد بعض الأئمة في جمع صلاة الظهر مع العصر جمع تقديم بالرغم من أن الأمطار توقفت قبل أذان الظهر بنصف ساعة تقريبا وتفرقت الغيوم وبانت الشمس

    فهل يسوغ الجمع في مثل هذه الحال ؟

    ولأنه يمنع وضع أكثر من سؤال في الموضوع الواحد فهلا ذكرت أحوال الجمع للصلوات بورك فيك
    كل العداوات قد ترجى مودتها ،،،،،،،،، إلا عداوة من عاداك في الدين







  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وبارك الله فيك ، وأسعد الله أوقاتك بطاعته .

    يسوغ الْجَمْع في مثل هذه الأحوال ، إذْ بقاء الماء ووُجود الْوَحَل يُسوِّغ الْجَمْع عند العلماء ، فكيف إذا اختلطت النجاسات مع مياه الأمطار ؟

    قال ابن قدامة : والمطر المبيح للجمع هو ما يَبُلّ الثياب وتلحق المشقة بالخروج فيه ، وأما الطلّ والمطر الخفيف الذي لا يَبُلّ الثياب فلا يبيح ، والثلج كالمطر في ذلك ؛ لأنه في معناه وكذلك البَرَد .
    فأما الوَحْل بمجرّده ، فقال القاضي : قال أصحابنا : هو عذر ؛ لأن المشقة تلحق بذلك في النعال والثياب كما تلحق بالمطر ، وهو قول مالك .
    وذكر أبو الخطاب فيه وجها ثانيا ، أنه لا يُبيح ، وهو مذهب الشافعي وأبو ثور ؛ لأن مشقته دون مشقة المطر ، فإن المطر يَبُلّ النعال والثياب ، والوَحل لا يَبلّها ، فلم يَصح قياسه عليه ، والأول أصحّ لأن الوَحل يُلَوِّث الثياب والنعال ويَتَعَرَّض الإنسان للزّلق ، فيتأذى نفسه وثيابه ، وذلك أعظم من البلل ، وقد سَاوَى المطر في العذر في ترك الجمعة والجماعة ، فَدَلّ على تساويهما في المشقة الْمَرْعِيَّة في الْحُكْم .
    فأما الريح الشديدة في الليلة المظلمة الباردة ففيها وجهان : أحدهما يبيح الجمع . قال الآمدي : وهو أصح ، وهو قول عمر بن عبد العزيز ؛ لأن ذلك عُذر في الجمعة والجماعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : يجوز الجمع بين صلاة المغرب والعشاء ، وبين الظهر والعصر عند كثير من العلماء للسفر والمرض ونحو ذلك مِن الأعذار . اهـ .

    وقال الأُبّي : وبالجمع للمطر قال مالك والشافعي وجمهور السلف ، وأبَاه الحنفية وأهل الظاهر والليث إلا أن مالكا قَصَر الجمع للمطر في المعروف عنه على المغرب والعشاء ، وعمّمه الشافعي فيهما وفي الظهر والعصر ، وهو ظاهر ما لِمالِك في الموطأ ، وألحق مالك بالمطر اجتماع الطين والظّلمة ، وجاء عنه ذِكر الطين مُفْرَدا . اهـ .

    وقال شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : لا حرج في الْجَمْع بين المغرب والعشاء ولا بين الظهر والعصر ... وهكذا الدَّحض والسيول الجارية في الأسواق لِمَا في ذلك مِن الْمَشَقَّة .
    وقال أيضا :
    إذا وُجِد العُذر جاز أن يجمع بين الصلاتين الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء لعذر وهو المريض ، والمسافر ، وهكذا في المطر الشديد في أصح قولي العلماء ، يجمع بين الظهر والعصر كالمغرب والعشاء ، وبعض أهل العلم يمنع الجمع بين الظهر والعصر في البلد للمطر ونحوه كالدَّحض الذي تحصل به المشقة ، والصواب جواز ذلك كالجمع بين المغرب والعشاء إذا كان المطر أو الدحض شديدا يحصل به المشقة ، فإذا جَمَع بين الظهر والعصر جمع تقديم فلا بأس ، كالمغرب والعشاء ، سواء جمع في أول الوقت أو في وسط الوقت ، المهم إذا كان هناك ما يَشُقّ عليهم بأن كانوا في المسجد وهي المطر الشديد ، والأسواق يَشُقّ عليهم المشي فيها لِمَا فيها من الطين والماء جَمَعُوا ولا بأس ، وإن لم يجمعوا فَلَهم العُذر يُصَلُّون في بيوتهم ، بوجود الأمطار في الأسواق ووجود الطين . اهـ .

    ومِن الأعذار المبيحة للجَمْع : الخوف والمرض والريح الشديدة
    فيجوز الْجَمْع في حال الخوف الشديد ، وفي حال المرض الذي يشقّ معه الوصول على المسجد ، أو أداء كل صلاة في وقتها .


    قال ابن المنذر : اختلف أهل العلم في جمع المريض بين الصلاتين في الحضر والسفر ، فأباحت طائفة للمريض أن يجمع بين الصلاتين ، وممن رخص في ذلك عطاء بن أبي رباح .
    وقال مالك في المريض : إذا كان أرفق به أن يجمع بين الظهر والعصر في وسط وقت الظهر إلا أن يخاف أن يُغلب على عقله فيجمع قبل ذلك بعد الزوال ، ويجمع بين المغرب والعشاء عند غيبوبة الشفق إلا أن يخاف أن يغلب على عقله فيجمع قبل ذلك ، وإنما ذلك لصاحب البطن وما أشبهه من المرضى ، أو صاحب العلة الشديدة يكون هذا أرفق به .

    وقال الليث : يجمع المريض والمبطون ، وقال أبو حنيفة : يجمع المريض بين الصلاتين كجمع المسافر ، وقال أحمد وإسحاق : يجمع المريض بين الصلاتين .

    وقال الترمذي : ورخّص بعض أهل العِلْم من التابعين في الجمع بين الصلاتين للمريض ، وبه يقول أحمد وإسحاق ، وقال بعض أهل العلم يجمع بين الصلاتين في المطر ، وبه يقول الشافعي وأحمد وإسحاق ، ولم يَرَ الشافعي للمريض أن يجمع بين الصلاتين . اهـ .

    وقال ابن قدامة : والْمَرَض الْمُبِيح للجَمْع هو ما يلحقه به بتأدية كل صلاة في وقتها مَشَقَّة وضعف . قال الأثرم : قيل لأبي عبد الله : المريض يجمع بين الصلاتين ؟ فقال : إني لأرجو له ذلك إذا ضَعُف ، وكان لا يقدر إلاَّ على ذلك . وكذلك يجوز الجمع للمستحاضة ولمن به سلس البول ومن في معناهما . اهـ .

    وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : عن صلاة الجمع في المطر بين العشاءين ، هل يجوز مِن البَرْد الشديد ؟ أو الريح الشديدة ؟ أم لا يجوز إلاَّ مِن المطر خاصة ؟
    فأجاب : يجوز الجمع بين العشائين للمَطر والريح الشديدة الباردة والوَحل الشديد ، وهذا أصح قولي العلماء ، وهو ظاهر مذهب أحمد ومالك وغيرهما ، والله أعلم . اهـ .




    وهنا :
    هل يجوز الْجَمع مِن أجل الريح الشديدة ، وما هي الأعذار التي تُجيز التخلّف عن الجماعة؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=109142

    هل ثبتَ عن رسول الله أنه جَمَع الصلاة في وقت المطر ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?p=569341

    امرأة مُصابة بانزلاق غضروفي ، هل يجوز لها جَمْع الصلوات ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=93181

    هل يجوز لوالدي الجمع بين الصلوات إذا كان مريضا وتشقّ عليه الطهارة ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?p=569402

    الجمع بين الصلاتين للمسافر وجمع المقيم
    http://almeshkat.net/books/open.php?...2#.VRyGevmsWSq

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 04-02-15 الساعة 3:00 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 01-09-11 الساعة 10:57 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •