النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    16 - 1 - 2009
    المشاركات
    26

    أعيش فراغا وأريد السفر لأكمل دراستي لكن أمي ترفض فماذا أفعل ؟

    السلام عليكم
    اخي الفاضل انا درست بالجامعه بكالوريوس 5 سنين وكنت متغربة عن منطقة اهلي لكن بنفس البلد الي عايشين فيها واهلي راضيين وكنت انتظر لحظة التخرج بكل لهفة
    وبعد التخرج رجعت لاهلي وجلست للان 3 سنوات ، لا شغل ولا دراسة ولا زواج بسبب المنطقة العايشين فيها والفرص الي فيها

    والان احب اكمل دراسة الماجستير في بلدي الاصلي بعيد عن اهلي ولكن اواجه اعتراض امي
    فهي لا تريد ان ابتعد عن البلد الي احنا فيها بحجة انها مافيها اختلاط والبلد التان عندهم اختلاط ولكن استاذي انا اعيش هناك مع اخواني وايش خصني بالناس ازا كانو معي بالدراسة و زيهم زي الي بالشارع

    كل ما انسى الموضوع واقول خلاص باجلس هنا رضا للوالدة ارجع واتزكر حالي والفرص الي بضيعها
    والي ممكن تكون اسباب رزق ما حدا يدري لكنها رغبة بالدراسة والاستفادة من الوقت والفرص الموجودة بدل الفراغ الي عايشيته خاصة اني باهم سنوات عمري وهي بتضيع بدون فائدة

    هل انا معي حق ارجو النصيحة ...وبارك الله فيك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
    وأسأل الله العظيم أن يعلمك ما ينفعك وينفعك بما علّمك ويرزقك حسن البرّ بوالديك . .
    وهنيئا لك أخيّة تفوّقك وحرصك على العلم والمعرفة . .
    وقيمة الانسان في العلم . .
    لكن ليس في العلم وحده .. بل العلم الذي يورث العمل والتطبيق والسلوك .

    أخيّة . .
    هناك استراتجيّة تقول : لا تنتظر الفرصة لكن اصنعها !
    كون أنك تعيشين مع والدتك ، والآن لك ( 3 ) سنوات بعد التخرّج وتذكرين أنه لم تتهيّأ لك فرصة . . فهذا شيء واقع ..
    وحتى لو درست الماجستير والدكتوراة فإنه لن تتهيّأ لك الفرصة مالم تصنعي أنت الفرصة . .
    هناك مثل يقول : لن يُسعدك الحظ إذا لم تتعاون معه !

    لا يوجد هناك شي اسمه ( حظ ) و ( صدفة ) .. كل الأمور تسير بأمر الله وتقديره ..
    والانسان مأمور بالعمل والبذل .
    في هذه السنوات الثلاث .. لماذا لا تفكري أن تصنعي لنفسك فرصة . . لا تحبسي نفسك داخل صندوق ( انتظار فرصة بعينها ) !
    لكن اطلقي لنفيك العنان لتفكّري خارج الصندوق .
    ماذا لو انك حرصت خلال هذه السنوات الثلاث أن تحفظي كتاب الله تعالى .. كانت كافية أن تختميه حفظا وتلاوة .
    ماذا لو أنك في هذه السنوات الثلاث التحقتي بمعهد للتدريب لتعلّم بعض الدورات المهنيّة والتطويريّة او نحو ذلك .
    المقصود اخيّة أنه كان يمكن الاستفادة من الوقت وخلق فرص في أكثر من مجال أو عمل .

    بالنسبة لدراسة الماجستير . .
    فأناأشدّ على يديك إذا تيسّرت لك الدراسة فهو خير وأفضل .. لكن الأفضل من ذلك أن تكوني حيث هي رغبة والديك ما دام أن الأمر يسعك وليس فيه معصية أو منكر ..
    نعم .. حاولي اقناع والدتك .. كلميها بهدوء .. اطلبي من إخوانك أن يتكلموا معها في الأمر ..
    هي تريد أن تشعر بالأمان والاطمئنان عليك .. هذا هو دافعها ..
    دافع الأمومة والحرص والحب والحنان . .
    فإذا كان رأيها أن لا تغتربي للدراسة . . فإن الخير كل الخير عند قدميها .
    ولئن كان الرجل جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يريد الجهاد الذي هو ذروة سنام الاسلام .. فقال له أحي والداك .. فقال إن لي والدة او قال نعم . فقال له " ففيهما فجاهد " .

    فكّري في الأمور التي تحقق لك رغبة وفي نفس الوقت تحافظين بها على مشاعر والدتك من الخوف والحرص عليك . .
    كنّأ ونحن صغار - وشباب - لا ندرك معنى وحجم هذه المشاعر في أبوينا حتى أصبحنا آباء ولنا أبناء .. أدركنا حجم هذه المشاعر تجاه ابنائنا . . لذلك كلما كان اختيارك يحقق لك رغبة وفي نفس الوقت يحافظ على مشاعر والديك فإن في ذلك البركة والخير كل الخير .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •