النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    كيف يكفِّر الشخص عن ذنب الغِيبة ؟ وما الأسباب المُعينة على ترْك الغيبة ؟


    السلام عليكم ورحمه الله
    ما هي كفارة شخص اغتاب أناس كثيرون تم ندم على ذلك فهل يطلب العفو منهم ؟ مع العلم أنهم كثار ولا يعلم مكانهم
    جزاكم الله كل خير



    الجواب :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا

    إن استطعت التحلل ممن اغْتَبْت من غير حصول مَفْسَدَة ، فهو الْمُتعيِّن ؛ لقوله عليه الصلاة والسلام : مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْء فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ الْيَوْمَ قَبْلَ أَنْ لا يَكُونَ دِينَارٌ وَلا دِرْهَمٌ ؛ إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ ، وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْهِ . رواه البخاري .

    وإن لم تعذّر ذلك فكفارة ذلك الثناء على مَن اغتبت ، وذلك بِذِكْرِه بِخير في المجالس التي ذَكَرتِه فيها بِسُوء ، والدعاء له . فإن الحسنات يُذهبن السيئات ، وهذا قد جاء عن بعض السلف .
    قَالَ الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ : كَفَّارَةُ الْغَيْبَةِ أَنْ تَسْتَغْفِرَ لِمَنْ اغْتَبْته .

    وسبق
    هل تُقبل توبة المسيء إذا لم يسامحه المُساءُ إليه ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=84793

    وأما التخلّص منها فيكون بأمور ، منها :
    1 - تَذَكّر القصاص غدًا في يوم القيامة ، فَمَن اغتاب غيره فسوف يَقِف بين يدي الله مع خصومه ، ويَقتَصّ مِن حسنات مَن اغتابه ، كما في الحديث السابق .
    2 - تَذكّر أنه ما عاب أحدٌ غيره إلاّ لِنقص في شخصه !
    قال بكر بن عبد الله المزني : إذا أردت أن تنظر العيوب جملة فتأمل عيّابًا ، فإنه إنما يَعيب الناس بفضل ما فيه مِن العَيب .
    3 - أن من ذَكَر عيوب الناس ، ذَكَر الناس عيوبه ؛ لأن الجزاء مِن جِنْس العَمَل .

    وسبق بيان ذلك هنا :
    http://www.saaid.net/Doat/assuhaim/66.htm

    4 - أن يشتغل الإنسان بعيوب نفسه عن عيوب الناس .
    قيل : مِن سعادة المرء أن يشتغل بعيوب نفسه عن عيوب غيره ..
    وقيل :
    لا تكشفن مساوي الناس ما سَتَرُوا *** فيهتك الله سِتْرًا عن مساويكا
    واذكر محاسن ما فيهم إذا ذُكروا ***ولا تعب أحدًا منهم بما فيكا
    5 - أن المغتاب يأكل لَحْم أخيه .. فكيف لو تخيّل أنه يأكل لَحْم أخيه مِن أمِّه وأبيه بعد ما مات ؟!
    (وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) .

    6- أن يتذكّر المغتاب أنه يُهدي حسناته لِمن يُبغضه .
    ورَحِم الله ابن المبارك حيث قال : لو كنت مُغتابًا لاغْتَبْتُ أمي ! فإنها أحقّ بحسناتي .
    ولَمّا قيل للحسن : اغتابك فلان ، بَعَث إليه بِطَبق فيه رُطَب ، وقال : أْهْدَيْتَ إليّ بعض حسناتك ، فأحببت مكافأتك !

    والله تعالى أعلم .


    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 08-08-12 الساعة 5:40 PM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •