النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أكره أبويَّ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 4 - 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    8

    Angry أكره أبويَّ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أنا شاب في الثمانية عشر من عمري و قد تطلق والداي منذ أن كنت في الثالثة و قد عشت مع أبي.
    لكنني و بكل صراحة أكره أبي و أمي, فهما ليسا إلا أناس لا يرون إلا أنفسهم.
    فأمي كانت تكرهني بحسب ما قالته لأبي, فهي قالت انها تكرهني لأنني ابنه, و أيضا بشهادة معاملتها لي عندما كنت صغيرا و هي اصلا كان جل همها الطلاق لمصلحتها هي ولأسبابها الشخصية و لخلفات تافهة.
    وأما أبي فهو كأني لا أعيش معه أصلا. فهو طيلة وقته في الشغل او امام التلفاز و لا يبالي بأي شئ يحدث إلا مايريده هو. بل لقد تزوج زوجة لمجرد ان يجعلني أقول لها " امي " كي يغيظ أمي - التي ولدتني- و هذه المرأة - زوجة أبي - لم تكن إلا من شياطين الإنس مما جعله يذوق و بال أمره.
    و اخوتي اصلا لا يبالون ما يحدث لي, بل كل همهم ما يريدونه و أنا 90% أجزم بذلك بل يفعلون اشياء كأني ليس بأخيهم اصلا, فمنهم من يرفض أن يعطيني من اكله أو أن اكل معه في صحن واحد و قد يطردني من حجرته و يرمي بأدواتي. والأخر لا يبالي أي شئ, فهو كالخيال بالنسبة لي.
    و المترتب :
    1- فأنا أكره عائلتي بأسرها فهم لا يبالون بي اصلا, بل لا يبالون إلا بما يريدون, فهم بالنسبة لي ليسو إلا منوط تكليف ومشقة
    2-عانيت الكثير من الأشياء, فقد جعلني ذلك أن أقع في الكبائر,من زنا و خمر و تدخين - لكني تبت الأن والحمد لله _ لكني ما زلت اعاني, فالوقاية اسهل من العلاج, فأنت تكون قد تذوقت الشئ اصلا و لذته.
    3- فانا 80% من الوقت اشعر بالوحدة و الإحتياج إلى من يحبني و أحتاج إلى من يحتضني, بل أوقات أحتاج إلى مجرد الإبتسامة!
    4- الصعوبة في التعامل مع الناس و تلكالمشاكل النفسية التي سببها فعلهم ذلك!
    5- هم الأن عندما رأو في ما يحبون يريدون أن يتقربو إل يو انا بصراحة لا أطيق ذلك, فما عانيته مر ال15 سنة لم يكن هينا
    وجزاكم الله خيرا.
    التعديل الأخير تم بواسطة مراقب المنتدى ; 04-14-11 الساعة 7:18 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم أن يثبت على الهداية قلبك ويشرح بالإيمان صدرك ويصرف عنك السوء والفحشاء .
    وهنيئا لك أخي هنيئا ثم هنيئا .. . ان كتب الله لك العودة والتوبة إليه . .
    هل تدرك معنى أن تتوب ؟!
    معنى ذلك أنك اتيت على عمل يفرح الله به ..
    عمل يحبه الله ويحب أهله . .
    يا أخي لو أبغضك كل الخلق ، ولو أساء إليك كل البشر لكن الله ( أحبك ) فعلي اي شي تبالي ؟!
    يا أخي يقول الله : " إن الله يحب التوّابين ويحب المتطهرين "
    فأبشر بالخير . .
    ابشر بالحب . .
    أبشر بالحياة الطيبة . . ما دام انك ( تائب ) عائد إلى الله بصدق .. فإنه لا يمكن بحال أن يخذل من يحب .

    أخي الغالي . . .
    ما مضى اسمه ( ماضي ) ولا يمكن أن يعود ..
    كما لا يمكن لنا نحن أن نرجع إلى الماضي لنمحي ما فيه . .
    الماضي ذهب بكل ما فيه . .
    ( والديك ) في الواقع أنت لم تخترهما .. ولم يكن لك يد في ان تختار ( أبوك ) و ( أمك ) إذن هما اختيار الله لك . . ومهما كان من حالهما معك إلاّ أنهما يعتبران ( أب ) و ( أم ) ..
    ومهما كان حالهما معك إلاّ أنه يبقى أنهما ( بابان ) من أبواب الجنة بالنسبة لك . .
    ولإن قصّرا هما في واجبهما تجاهك فهذا شأنهما وحاسبهما في ذلك على الله ، لكن يبقى أن تقصيرك انت في حق والديك أمر أنت مسؤول عنه ولا يوجد اي مبرر يمكن أن يبرر تقصيرك أنت تجاههما ..
    فلابد أن تفرق بين واجبهما تجاهك وواجبك تجاههما ولا تخلط بين الأمرين . .

    أخي . .
    الآن أنت شاب بالغ مكلّف في مقام المسؤوليّة ، ومن خلال رسالتك اقرأ بين حروفك نضجا وعقلاً واعياً مما يعني أن عندك النضج الذي يساعدك على أن تتعامل مع واقعك بـ ( واقعيّة ) لا بما تتمناه وتتوقعه . .
    لا تتعامل مع ( الآخرين ) سواء كانوا ( والدين ) أو ( إخوة ) أو أصدقاء ) بنفس ما يتعاملون به معك .. وإنما تعامل معهم بما تعتقد أنها هي أخلاقك ومبادئك . .
    واقرأ معي بهدوء قول الله : " ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليّ حميم "
    القرآن يعلّمنا أن مقابلة الإساءة بالإحسان تكون نتيجتها " فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليّ حميم "
    ومرّة جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشتكي من قرابته ويقول : يا رسول الله إن لي قرابة اصلهم ويقطعونني واحسن إليهم ويسيئون إليّ واحلم عليهم ويجهلون علي فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لو كنت كما تقول فكأنما تسفّهم المل - والملّ الرماد الحار - ولا يزال معك من الله ظهير - يعني ناصر ونصير - ما دمت على ذلك "
    فالنصرة والمعمونة من الله مقرونة بـ ( الثبات ) على المبدأ ..
    فهل يسرّك أن يكون لك من الله نصير ومعين . .
    أم يسرّك أن لا يكون لك معينم وفي نفس الوقت تخسر أهلك وفي نفس الوقت ايضا تخسر الشعور بالسعادة والحب نحوهم !!
    صدقني يا أخي . .
    نحن نعيش في الدنيا وهذه هي طبيعتها . . لا يمكن أن نصنع من الآخرين أشخاصا يكونون على ما نتمنى ونشتهي ونامل !
    الناس يختلفون عن بعضهم في أخلاقهم وطريقة تفكيرهم .. لذلك من الأهمية بمكان أن نراقب سلوكيات أنفسنا وأن نحاسب أنفسنا كيف نتعامل نحن مع الآخرين لا كيف يتعامل الآخرون معنا !

    هل تذكر يا أخي كيف كان موقف ( يوسف ) عليه السلام حين التقى بإخوانه بعد أن كانوا سببا في رميه في البئر وتغريبه عن والديه وسجنه وتعريضه للبلاءات والابتلاءات ..
    فلما احتاجوا إليه قال لهم ( اليوم يغفر الله لكم وهو ارحم الراحمين )
    قال " وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخواتي " .. لم يقل بعد ما عذبتموني ورميتموني .. بل قال ( من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخواتي ) احترما لمشاعرهم وتأليفا لقلوبهم حتى مع ما فعلوه معه من الحسد والحقد والبغض . .
    وهكذا ينبغي أن نكون ..
    أن ندحر الشيطان بـ ( التسامح ) و ( التغاضي ) و نسيان الماضي .. وأن نعيش الواقع كما هو الواقع لا كما كان الماضي ...

    حماك الله أخي ورعاك .




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    14 - 4 - 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    8
    و الله جزاكم الله خيرا على كلماتك تلك, لكن يبقى عندي سؤال واحد فقط - و الله لا أعني الإطالة و لا التعنت - كيف اسامح من اذاني مدة طويلة ؟ بل اكرهه أيضا.
    و جزاكم الله خيرا مرة أخرى و بؤتم من الجنة منزلا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    14 - 4 - 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    8
    أعني, الأمر ليس بهين, فانا 90% من الأوقات أتجنبهم لبغضي و كراهيتي لهم, لكن مما فهمت من كلامك أن اسامحهم و اغفر لهم و انا اوفقك على كل كلمة قلتها أنت, لكن الأمر ليس سهلا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    14 - 4 - 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    8
    لقد قرأت ردك مرة أخرى و وجدت الإجابة, جراكم الله الف خير اعذرني )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •