الفتاوى » فرق ومذاهب

هل الرافضة أو الشيعة كفار ؟

عبد الرحمن السحيم

هل الرافضة أو الشيعة كفار ؟؟ مع أنهم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله . وجزاكم الله عن الإسلام خير الجزاء .

ليس كل من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صار مسلما، فالمنافقون يشهدون هذه الشهادة ومع ذلك لا تنفعهم ، بل هم كما وصف الله عز وجل ( فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ )
وذلك أن شهادة التوحيد لها شروط وأركان ولها نواقض ، فمن أتى بناقض من نواقض هذه الشهادة فإنه لا ينفعه عمل .
وكذلك الحال بالنسبة للرافضة فإنهم أشد كفرا من اليهود والنصارى كما نص على ذلك العلماء .قال الشيخ القحطاني الأندلسي في نونيته المشهورة :
لا تعتقد دين الروافض إنهم = أهل المحال وحِزبةُ الشيطان
إن الروافض شرّ من وطئ الحصى = من كل إنس ناطق أو جان
مدحوا النبي وخوّنوا أصحابه = ورموهم بالظلم والعدوان
حبوا قرابته وسبوا صحبه =جدلان عند الله منتقضان
فكأنما آل النبي وصحبه = روح يضم جميعها جسدان
وقد بسط القول فيهم شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في كتابه النافع : منهاج السنة النبوية ، وقد اختصره الشيخ عبد الله الغنيمان في مجلدين .
والرافضة عموما يُعظّمون القبور والأموات ، والشرك أصل فيهم .وليس شيء أضرّ على الإسلام من الرافضة ، ومن قرأ التاريخ عَرَف ذلك .
فمن أسقط الخلافة العباسية سواهم ؟ ومن جرّأ المغول على سفك دماء المسلمين في بغداد وسائر البلاد الإسلامية إلاّ هـم ؟ ومن روّع الحجاج وقطع عليهم الطريق - من سنة 313 - 317 هـ - سوى القرامطة الرافضة ؟
ومن قتل الحجيج وردم بئر زمزم بجثث القتلى - سنة 317 هـ - غيرهم ؟ ومن اقتلع الحجر الأسود من الكعبة وسرقه سوى القرامطة الرافضة ؟ وما حصل في مكة - شرّفها الله - منهم عام 1407 هـ من ترويع للحجاج وقتل لبعضهم عنّـا ببعيد !
وما حصل في مخيّمات الفلسطينيين من قِبل حركة أمل الرافضية . وما يحصل الآن في العراق من تقتيل لأهل السنة .
كل هذا وغيره يدلّ أوضح دلالة على أنهم أشد خطرا على الإسلام من أعدائه الظاهرين . ولكننا خُدعنا بشعاراتهم البرّاقة ودعاواهم الفجّـة يوم أغفلنا قراءة التاريخ - القديم والحديث - قراءة فاحصة .
إلا أنه ينبغي التفريق بين الرافضة وبين الشيعة .
فالشيعة هم الذين كانوا في صدر الإسلام ، وكانوا يختلفون مع أهل السنة في قضايا فرعية ، ثم تطوّر الأمر إلى الرفض ثم إلى الغلوّ في الرفض .
ولذا ينبغي التنبه إلى تسمية الأشياء بأسمائها ، فلا يُسمون اليوم إلاّ ( الرافضة ) ولا يُقال لهم شيعة .
وأمّا الزيدية ؛ فهم الذين يُمكن أن يُسمّوا " شيعة " ، وإن كانوا أصحاب بِدَع .
وفِرَق الرافضة كثيرة ، لا كثّرهم الله ..
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : هؤلاء القوم المُسَمّون بِالنصيرية هُم وسائر أصناف القرامِطة الباطنية أكْفَر مِن اليهود والنصارى ؛ بل وأكفر من كثير من المشركين ، وضررهم على أمّة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم مِن ضَرر الكفار المُحَارِبين ، مثل : كُفّار التتار والفِرنج وغيرهم ؛ فإن هؤلاء يَتَظَاهرون عند جُهّال المسلمين بِالتّشَيّع ومُوَالاة أهل البيت !! وهُم في الحقيقة لا يُؤمنون بالله ولا بِرَسُوله ولا بِكِتابه ، ولا بأمْر ولا نَهي ، ولا ثواب ولا عقاب ، ولا جنة ولا نار ، ولا بِأحَد مِن المُرْسَلِين قبل محمد صلى الله عليه وسلم ، ولا بِمِلّة مِن المِلَل السّالِفة ، بل يأخذون كلام الله ورسوله المعروف عند علماء المسلمين يَتَأوّلونه على أمور يفترونها ؛ يَدّعون أنها عِلْم البَاطِن . اهـ .
ومَن أراد الاستزادة حول فِرَق الرافضة ، فلينظر كتاب : الفَرْق بين الفِرَق وبيان الفِرقة الناجية ، لعبد القاهر البغدادي رحمه الله .
وسبق :
حُكم إثارة النعرات الطائفية بين المذاهب
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=2671
هل ممكن توضّح مخاطر الفئة الضالة " الرافضة "؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=4123
هل عدم تكفير الشيعة الرافضة يعتبر من نواقض الإسلام ؟ وهل يُكفّر عامتهم ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=8564
هل يُسلّم على الرافضة ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=11032
حكم اتخاذ الرافضة أصدقاء
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=61
والله تعالى أعلى وأعلم .